دبي – مينا هيرالد: تُوِجت جمارك دبي على قمة إسعاد العملاء للعام 2016 الحالي بحصولها على المرتبة الأولى لمؤشر السعادة العام، وفقا لنظام قياس مؤشر السعادة الذي أطلقه مكتب مدينة دبي الذكية، محققةً نسبة 94.9%، تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، بإطلاق مبادرة “مؤشر السعادة”، وهي واحدة من مبادرات دبي الاستراتيجية التي توفر أداة قياس للسعادة بشكل يومي وفوري في جميع مراكز الخدمة والمواقع الإلكترونية والذكية والمناطق الحيوية بإمارة دبي.
وقال أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي إن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي” رعاه الله” جعلت من دبي نموذجاً فريداً ورائداً عالميا في إسعادة الناس من خلال تقديم مبادرات ذكية ومبتكرة وخدمات سبع نجوم تسعد العملاء، مؤكداً أن هذه الرؤية الحكيمة جعلت من إمارة دبي مركزاً عالميا للإنجازات، ما يدعم من تقدم دولة الإمارات العربية المتحدة بثبات نحو المركز الأول عالمياً في كافة المجالات.

خدمات لسعادة المتعاملين
وقال أحمد محبو مصبح إن فوز جمارك دبي بالمركز الأول في مؤشر السعادة العام على مستوى الجهات الحكومية بدبي وفقاً لنظام قياس مؤشر السعادة، الذي أطلقته مكتب مدينة دبي الذكية يعد إنجازاً جديداً نعتبره حافزاً للحفاظ على ما حققته الدائرة من مكتسبات، بمزيد من الجهد والعطاء وتقديم خدمات مبتكرة تسعد العميل الداخلي والخارجي، مؤكداً على دور الموظفين في تحقيق هذه النجاحات، حيث نالت جمارك دبي 35 جائزة عالمية وإقليمية ومحلية خلال العام 2015، وذلك بمعدل جائزة واحدة كل 10 أيام، وفازت مؤخراً بخمس جوائز ضمن برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز في دورته التاسعة عشرة 2015-2016، في مقدمتها جائزة الجهة الحكومية المتوسطة المتميزة.

وأكد أن الدائرة اتخذت خطوات عملية لتحقيق سعادة العملاء والمجتمع، حيث تبنت هدفاً استراتيجياً ضمن خطتها الاستراتيجية 2016 – 2021، يعنى بإسعاد جميع الفئات المعنية، وفي مقدمتهم العملاء، وخلق فرص شراكات جديدة معهم، وفي سبيل تحقيق هذه الإنجازات المتميزة التي تضاف إلى السجل الحافل للدائرة وقدرتها على اعتلاء قمم جديدة من التميز في العمل الحكومي، عززت جمارك دبي من جهودها في إطلاق خدمات جمركية ذكية ورائدة ساهمت في اختصار الجهد والوقت والكلفة على العميل عبر تسريع إجراءات تقديم الطلبات وإنجاز المعاملات، منها:
مساحة العمل الذكية:
تهدف مبادرة مساحة العمل الذكية إلى إسعاد العملاء عبر تسهيل وتسريع عملية تخليص البضائع عند تقديم البيان الجمركي، حيث توفر وقت وجهد العميل لتختصر الفترة الزمنية لتعبئة البيان الجمركي من 15-20 دقيقة إلى 1-5 دقائق فقط، ومن هنا تأتي أهمية المبادرة إذا نظرنا إلى أن عدد البيانات الجمركية بلغ 6.83 مليون بيان جمركي في نهاية العام 2015، كما بلغت ما يزيد على 3 ملايين بيان جمركي في العام 2016.
وتتضمن مساحة العمل الذكية 4 خصائص مميزة، وهي:
البيانات المفضلة: تمكن هذه الخاصية العميل من تحديد البيانات المفضلة بناءً على بيانات سابقة، إضافة إلى تقديم بيانات جديدة بنفس المعلومات التي تم تقديمها في السابق، مع إمكانية تحديث وتعديل هذه المعلومات.
النماذج: تتيح هذ الخاصية للعميل إنشاء نماذج خاصة بالبيان الجمركي، بحيث تمكنه من تقديم بيانات جمركية باستخدام هذه النماذج التي تم إنشاؤها.
البيانات المتكررة: تتميز هذه الخاصية بتوفير أداة تحليلية للعميل تمكّنه من الاطلاع على البيانات المتكررة وفق معايير يحددها العميل، مع القدرة على إنشاء نماذج من هذه البيانات، أو إضافة هذه البيانات إلى قائمة البيانات المفضلة.
الخدمة التنبؤية: وتتميز هذه الخاصية بالقدرة على التنبؤ بالخدمات اللاحقة، وتعمل على التنبؤ بالخدمات الجمركية بناءً على الإجراءات وتسلسل الخدمات الجمركية وترابطها، بما يتيح إنشاء مسودة لهذه الخدمات تلقائياً، ومنها على سبيل المثال: خدمة حجز موعد للتفتيش، ونظام إعادة التأمينات الذكي.

تعميم خدمة الواي فاي
قامت جمارك دبي بتعميم خدمة الواي فاي “wi fi ” المجانية للعملاء في كافة المراكز والمواقع الجمركية، والتي تستهدف في المقام الأول تعزيز رضا وإسعاد المتعاملين عبر تمكينهم من استخدام كافة خدمات الانترنت بمجانية كاملة سواء لاحتياجاتهم الشخصية أو لتخليص معاملاتهم الجمركية دون أدنى عناء.
وتم توفير الخدمة المتميزة للعملاء في 46 مركزاً وموقعاً جمركياً بسرعات فائقة وجودة عالية، وهو ما يسهم في الوقت ذاته من دعم الجهود الحكومية المتواصلة لتحول دبي إلى المدينة الأذكى في العالم.
المشغل الاقتصادي المعتمد
أطلقت الدائرة برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد، لتكون بذلك واحدة من الإدارات الجمركية السباقة على مستوى الشرق الأوسط اعتماداً لهذا البرنامج العالمي، الذي يسهم مساهمة كبيرة في تأسيس شراكات استراتيجية تضمن حماية وتيسير التجارة الدولية عبر اتفاقيات اعتراف متبادل بين الدول وشركاء سلسلة الإمداد على مستوى العالم، مع ضمان تحقيق المنفعة للجمارك وأعمالها في الوقت ذاته، وذلك وفق إطار ومعايير أمن وتيسير سلسلة الإمداد في التجارة الدولية (SAFE).
تطوير تطبيق “نظام إعادة التأمينات الذكي”
وهو عبارة عن نظام ذكي لتقديم طلبات العملاء لاسترجاع الضمانات الجمركية عن الأوضاع المعلقة للرسوم الجمركية. ويهدف إلى تطوير وتقديم حلول مبتكرة فيما يخص الإجراءات والتقنيات، بالإضافة إلى دعم قدرة جمارك دبي على احتساب التأمينات المستردة بشكل أبسط وأكثر دقة، وحفظ الإيرادات الجمركية، وتقليص من المدة الزمنية اللازمة لإعادة التأمينات على نحو غير مسبوق. وتعد جمارك دبي أول دائرة جمركية على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي توفر خدمة استعادة التأمينات على الرسوم الجمركية إلكترونياً.
مساحة العمل الذكية:

الممر الافتراضي
توفر مبادرة “الممر الافتراضي” تسهيلات فريدة من نوعها عالمياً للمتعاملين، عبر تمكينهم من نقل البضائع بين منفذين جمركيين بإمارة دبي، بكل سلاسة وسهولة وأقل وقت ممكن ودون أعباء مالية كما تدعم قدرة المتعاملين على تخفيض تكلفة عملياتهم التجارية، وتحسن العائد على تجارتهم واستثماراتهم من اختيارهم دبي مقصداً لأعمالهم وتجارتهم ما يحقق سعادة المتعاملين.
نظارة التفتيش الذكية:
تهدف هذه المبادرة إلى تسهيل وتسريع عملية التفتيش الميداني للحاويات في المنافذ الجمركية المختلفة، بحيث تمكّن مفتشي الجمارك من الاطلاع على تفاصيل البيان الجمركي، إضافة إلى المخاطر الخاصة بالشحنة، وكذلك الاطلاع على صورة الأشعة السينية للحاويات، بحيث يستطيع المفتش الجمركي اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة في عملية التفتيش، كما تتميز النظارة الذكية بتمكين مفتشي الجمارك من خاصية إدخال تقارير التفتيش عن طريق لوحة المفاتيح الافتراضية، وكذلك استخدام ميزة الإدخال الصوتي.

تطبيق الهاتف الذكي
وفرت جمارك دبي للعملاء تطبيقات على الهواتف والأجهزة الذكية تمكنهم من تقديم الطلبات وإنجاز المعاملات على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع دون توقف، ويحتوي التطبيق على كافة الخدمات الرئيسية، لاختصار الزمن اللازم لإنجاز الخدمات للمتعاملين.
التزام بتحقيق السعادة
وأكد مدير جمارك دبي على الالتزام التام بتحقيق السعادة للجميع، مستنيرين برؤى وخطى قيادتنا الحكيمة التي تضع سعادة الإنسان في مقدمة أولويات المرحلة المقبلة، وفق خطط واستراتيجيات ومبادرات مدروسة ما انعكس إيجابا على دولة الامارات العربية المتحدة التي نجحت في تصدرها كافة الدول العربية في “مؤشر السعادة العالمي 2016″، الذي تصدره شبكة المبادرة الدولية لحلول التنمية المستدامة متفوقة على دول مثل إسبانيا واليابان وفرنسا، كما جاءت الدولة وللعام الرابع على التوالي في المرتبة الأولى على قائمة الدول المفضلة للشباب العربي للعيش والإقامة والنموذج الذي يرغبون أن تحذو بلدانهم حذوه في مجال التنمية والتطور، بالإضافة إلى تحقيق دولة الإمارات المركز الأول عالمياً في ثقة الشعب في الحكومة والثقة في الاقتصاد، وقدرة الحكومة على تحفيز الابتكار بحسب مؤشر إدلمان للعام 2016.
السعادة هدف استراتيجي
من جانبه أكد إدريس بهزاد مدير إدارة العملاء أن الدائرة اتخذت خطوات عملية لتحقيق سعادة العملاء والمجتمع، وكانت من أوائل الدوائر والمؤسسات الحكومية التي تبنت مبادرة “مؤشر السعادة” التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم، حين أطلقت الدائرة “حملة مستأنس” لقياس السعادة لعملاء جمارك دبي، بهدف إنجاز قياسات يومية لمدى سعادة المتعاملين ورضاهم تجاه الخدمات المقدمة لهم في المراكز الجمركية.
كما قامت الدائرة بتوفير خدمات ذكية ومبتكرة للعملاء على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع عبر الأجهزة الذكية، حيث يتم إنجاز أكثر من 90% من المعاملات الجمركية التي لا تحتوي على مخاطر آليا دون تدخل بشري، بفضل تطوير واستخدام نظام محرك المخاطر، كما نجحت جمارك دبي في الوصول إلى نسبة 97 % من تخليص الخدمات في الوقت المحدد لها.
وقال إدريس بهزاد إن جمارك دبي تعتبر عملاءها سفراء لها في كل مكان، ولهذا فهي تسعى دائماً للتواصل والتعاون معهم بما يحقق سعادة العملاء، عن طريق تقديم أفضل الخدمات وأكثرها تميزاً مواكبةً لتوجهات حكومة دبي، عبر إطلاق مبادرات مثل سفراء العملاء، وارتباط، والمجلس الاستشاري للخدمات الذكية، والمجلس الاستشاري لجمارك دبي، والتي تيم التعرف خلالها على أراء العملاء في كافة قطاعات العمل، وإيجاد الحلول الفعالة لما قد يواجههم من عقبات، بالتعاون والتنسيق مع كافة الجهات الحكومية.
وقال مدير إدارة العملاء إن فوز الدائرة على المركز الأول لمؤشر السعادة العام، يعكس مدي حرصها على تحقيق أعلى درجات السعادة للناس والمتعاملين وجهود كادرها الوظيفي في تقديم خدمات جمركية رائدة تنفيذاً لرؤيتها بأن تكون” الإدارة الجمركية الرائدة في العالم الداعمة للتجارة المشروعة”، مشيراً إلى أن “مؤشر السعادة” يعتبر تطوراً طبيعياً للمكانة التي وصلت إليها دولة الإمارات، عندما تصدّرت قائمة الدول العربية الأكثر سعادة، بحسب المسح الثاني للأمم المتحدة لمؤشرات السعادة والرضا بين الشعوب، والمرتبة السابعة عشرة عالمياً، وظهورها بين أفضل الأماكن السعيدة في العالم، مؤكداً أن جمارك دبي ستظل دوما داعماً أساسيا لهذا المؤشر الذي يعزز الجهود الحكومية في تحقيق السعادة والرخاء للمجتمع، وذلك من خلال الرصد الدقيق للخدمات التي تقدمها لمتعامليها وتطويرها بشكل مستمر بطريقة تضمن لهم أقصى درجات السهولة والراحة والسعادة.