دبي – مينا هيرالد: أعلنت “إي إف إس”، الشركة الرائدة إقليمياً بمجال توفير خدمات إدارة المرافق المتكاملة في مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا وتركيا، اليوم عن استحواذها على شركة “سكيوربلس” للخدمات الأمنية التي تأسست عام 2005 وتتخذ من دولة الإمارات مقراً لها.
وتأتي عملية الاستحواذ في أعقاب إطلاق “إي إف إس” مؤخراً قسم خدمات الأمن المدارة لتلبية متطلبات شريحة واسعة من العملاء في القطاعين العام والخاص، والمؤسسات، والمرافق الخدمية واسعة النطاق، والمستشفيات، والبنوك، والشركات متعددة الجنسيات، والفنادق من فئة الخمس نجوم، ومراكز التسوق، والمجمعات السكنية، والعقارات التجارية.
وبهذه المناسبة، قال طارق شوهان، الرئيس التنفيذي لشركة “إي إف إس” لخدمات إدارة المــرافق: “يسرنا أن نعلن استحواذنا على شركة ’سكيوربلس‘، ونرحب بانضمامها إلى عائلة ’إي إف إس‘ لإدارة المرافق؛ وتسهم هذه الخطوة بترسيخ مكانتنا كوجهة شاملة لتوفير متطلبات إدارة المرافق المتكاملة. وتوفر ’سكيوربلس‘ مجموعة متكاملة من الحلول الأمنية التي تتضمن رجال الحراسة، وتركيب كاميرات المراقبة التلفزيونية (CCTV)، والاستشارات الأمنية، ودوريات الحراسة، وخدمات الإنقاذ؛ إلى جانب تقديم خدمات ذات قيمة مضافة مثل السائق الشخصي وخدمة نقل الأموال النقدية. كما تمتلك الشركة قاعدة راسخة من العملاء تضم عدداً من أبرز الشركات المرموقة في دبي”.
وأضاف شوهان: “إن استحواذنا اليوم على شركة ’سكيوربلس‘ يستكمل عروض الخدمات الأمنية التي توفرها ’إي إف إس‘ تماشياً مع رؤيتنا الاستراتيجية لتزويد عملائنا بخدمات إدارة المرافق المتكاملة. وتهدف استراتيجيتنا إلى توسيع نطاق عمليات ’سكيوربلس‘ ضمن الإمارات كجزء من مرحلة أولى نسعى بعدها إلى طرح خدماتنا الأمنية في أسواق رئيسية أخرى مدرة للأرباح، وذلك كقطاع أعمال جديد يستكمل عمليات ’إي إف إس‘ الحالية في مجال إدارة المرافق المتكاملة. كما تتطلع شركتنا إلى تعزيز عروض خدمات ’سكيوربلس‘ لترسيخ مكانتها كشركة متميزة في مجال توفير رجال الحراسة وخدمات الأمن الصناعي، فضلاً عن تقديم خدمات إضافية أخرى مثل نقل الأموال النقدية، وعمليات المراقبة باستخدام التكنولوجيا، وغيرها الكثير”.
وكجزء من عملية الاستحواذ، عيّنت “إي إف إس” فريق إدارة جديد لشركة “سكيوربلس” يتمتع بخبرة عالية في مجال الإدارة التشغيلية وأبرز أنظمة الحماية الأمنية المستخدمة عالمياً. وسيزود فريق الخدمات المشتركة في “إي إف إس” الفريق الجديد بالدعم اللازم لتزويد العملاء بخدمات أمنية عالمية المستوى.
وفي إطار تعليقه على الإمكانات الاستثمارية غير المستغلة في السوق، قال شوهان: “نحن متحمسون في ’إي إف إس‘ لاغتنام فرص النمو المتاحة في قطاع خدمات الأمن المدارة هنا في دولة الإمارات التي تشهد طلباً متنامياً على الخدمات الأمنية عالية الجودة. ووفقاً لتقرير الأمن والسلامة العامة حتى عام 2022 والصادر عن مؤسسة الأبحاث العالمية ’هوملاند سيكيوريتي ريسيرتش‘، فمن المتوقع أن تنمو قيمة سوق الأمن الوطني والسلامة العامة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا من 33,5 مليار دولار عام 2014 إلى 70,8 مليار بحلول عام 2022. ونحن على ثقة بأن قسم خدمات الأمن المدارة الجديد في ’إي إف إس‘ يتمتع بالخبرة اللازمة والكوادر البشرية المؤهلة والدراية التامة بسبل تلبية احتياجات عملائنا وخصوصاً في الأسواق الرئيسية مثل دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا”.