دبي – مينا هيرالد: تظهِر سوق.كوم؛ منصة التسوق الإلكتروني الأكبر في العالم العربي، أن الدمج بين خفض ساعات العمل والأجواء الاحتفالية خلال شهر رمضان المبارك يعني قضاء وقت أكبر في تصفح الإنترنت وارتفاع الإنفاق الاستهلاكي فيه. واستجابةً لهذه الزيادة في حركة التسوق الإلكتروني والبحث عن الهدايا من جانب المستخدمين في هذا الوقت من السنة في منطقة الشرق الأوسط، أعلنت سوق.كوم صفقات حصرية للترحيب بالشهر الفضيل والاحتفاء بموسم العطاء. وتقدم سوق.كوم، عدداً من العروض الرمضانية التي لا تضاهى في فئات مختلفة للمنتجات كالأزياء والأحذية والحقائب والإلكترونيات الاستهلاكية والأجهزة المنزلية وغيرها الكثير، ليتمكن الجميع من تقديم الهدية المثالية للأسرة والأصدقاء.

ووفقاً لبيانات موقع Google فإن الصفقات الإلكترونية والعروض الترويجية الرمضانية كانت من اكثر المواضيع بحثاً خلال الشهر الفضيل عامي 2014 و 2015. وشهد سوق.كوم نمواً ملموساً في حركة التجارة عبر الأجهزة المتحركة وشراء التطبيقات خلال شهر رمضان، مما يؤكد استعمال الأجهزة المتحركة أكثر من غيرها في المنطقة، وبخاصة في شهر رمضان. وبلغت حركة التصفح الإلكتروني ذروتها في دولة الإمارات بين الساعة 11 صباحاً و 4 بعد الظهر، بينما ترتفع بشكل كبير في المملكة العربية السعودية بين الساعة 9 ليلاً و 4 صباحاً وبين الساعة 2 و 4 بعد الظهر. وفيما تصدّرت فئة الإلكترونيات الاستهلاكية المبيعات، شهد موقع سوق.كوم كذلك زيادة ضخمة في عدد المنتجات المباعة في فئات منتجات الاستخدام اليومي عبر تطبيقه للأجهزة المتحركة – والذي يسجل ارتفاعاً مستمراً في عدد مستخدميه. تأكدت تلك التوجهات أكثر في الأسبوع الأخير من شهر رمضان، فيما بدأ المستهلكون بالبحث عن هدايا عيد الفطر. كما أظهرت بيانات Google الوصول إلى ذروة البحث عن العطور وملابس المناسبات خلال فترة الأعياد.

وقال رونالدو مشحور، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لموقع سوق.كوم: “لطالما كان شهر رمضان المبارك فترة مميزة بالنسبة لنا في سوق.كوم، وسنواصل العمل على تلبية الارتفاع المستمر في طلب المستهلكين. شهدنا العام الماضي زيادة في الإنفاق الاستهلاكي عبر الإنترنت بواقع 24% في الإمارات و15% في السعودية خلال شهر رمضان المبارك، ونتوقع ارتفاعاً مماثلاً هذا العام. كما شهدنا زيادة ضخمة في أعداد المستخدمين الجدد للإلكترونيات الاستهلاكية مثلاً، ونمطاً من تكرار الشراء في فئات الملابس ومنتجات الاستخدام اليومي. فالمستهلكون الخبراء بالتقنية أصبحوا اليوم يدركون مزايا التسوق عبر الإنترنت كالراحة والسهولة والأسعار المنافسة والتنوع الهائل.”

وختم بالقول: “يستخدم الناس الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أكثر من أي وقت مضى، وفي رمضان يزداد هذا الاستخدام بشكل أكبر. نتطلع كل عام إلى إطلاق الصفقات الرمضانية المدهشة التي تتماشى مع هدفنا بإضفاء طابع شخصي على تجربة العملاء، لنمنحهم تجربة تسوق تفوق توقعاتهم بشكل لا مثيل له. وفيما يمضى المستهلكون وقتاً أكبر على الإنترنت خلال شهر رمضان نظراً لرغبتهم في التسوق وشراء الهدايا، فمن المتوقع أن يشهد قطاع التجارة الإلكترونية نمواً كبيراً خلال هذا الموسم.”