دبي – مينا هيرالد: بدأت غرفة تجارة وصناعة دبي بتقييم الشركات المشاركة العاملة في مختلف النشاطات والقطاعات الاقتصادية في الدورة التاسعة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال والدورة الأولى من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال، والتي تهدف إلى دعم تطوير قطاع الأعمال، وتقدير المؤسسات التي ساهمت وتساهم في النهضة الاقتصادية التي تشهدها المنطقة.

وتعتبر جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، العضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، والتي أطلقتها غرفة تجارة وصناعة دبي، إحدى أبرز جوائز التميز في الأداء المؤسسي في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تهدف إلى دعم تطوير قطاع الأعمال، وتقدير المؤسسات التي ساهمت وتساهم في النهضة الاقتصادية التي تشهدها المنطقة الخليجية، والترويج لثقافة الأعمال المتميزة والأداء المؤسسي المتفوق.

وقد أطلقت غرفة دبي بالتعاون مع وزراة الاقتصاد خلال العام الماضي جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال ضمن جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، حيث تعتبر جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال مبادرة متميزة في نوعها لإبراز اقتصاد الابتكار ودوره في بيئة محفزة للأعمال، وبالتماشي مع رؤية الإمارات 2021 بالمضي قدماً نحو المزيد من اقتصاد المعرفة القائم على الابتكار، بالإضافة إلى

تكريم وتقدير الشركات المبتكرة، خصوصاً وأنها تشكل حافزاً للقطاع الخاص لاتخاذ الابتكار كطريقٍ للنجاح المؤسسي.

وسيقوم فريق من المقيمين المستقلين من القطاع الخاص بمراجعة طلبات التقديم وكل فريق مكون من شخصين حيث سيتم اخضاع كل طلب تقديم إلى فحص دقيق وتمنح هذه الطلبات نقاطا وفقا لمعايير نموذج محمد بن راشد آل مكتوم لأداء الأعمال.

وقال حمد بوعميم، مدير عام غرفة دبي أن جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال تعتبر الأولى من نوعه في دول مجلس التعاون الخليجي وتشكل أداة فعالة لتحفيز المبتكرين من الشركات والمؤسسات الإماراتية والخليجية وتشجيعهم على اعتماد مبادرات تحسن انتاجيتهم وترضي عملائهم، مؤكداً أن البرنامج يساعد الشركات والمؤسسات على اعتماد الممارسات العالمية الحديثة والمتطورة في استراتيجيات الأداء والعمليات الإجرائية والتشغيلية ونتائج الأداء، والمتطابقة مع أعلى المعايير العالمية.

وكانت الغرفة قد أطلقت الدورة التاسعة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال والدورة الأولى من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال خلال مؤتمرٍ عالمي نظمته في نوفمبر الماضي، حيث استضاف المؤتمر مجموعة من الخبراء والشخصيات البارزة المتخصصة في النماذج المختلفة في مجال التميز في أداء المؤسسات، وإدارة الجودة ، والابتكار في قطاع الأعمال. وتم في المؤتمر مناقشة اقتصاد الابتكار واهميته ودورها في خلق بيئة تسوده النجاحات والتطورات الإيجابية. كما وفّر المؤتمر فرصةً للمشاركين للاطلاع على أفضل الممارسات والتواصل مع أبرز قادة التميز على الساحة الدولية.

وتعتبر الجائزة التي تقام سنوياً تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إحدى المبادرات المتميزة التي نالت جائزة برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز 2007.
وتتميز جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال بكونها أرفع جائزة من نوعها في الدولة لتكريم التميز في الأداء المؤسسي حيث تعزز من تنافسية بيئة الأعمال عبر معالجة التحديات التي تواجهها الشركات والمؤسسات وتمكينها من تقييم أدائها بشكلٍ موضوعي، ومقارنة أعمالها وأدائها بأفضل الممارسات المطبقة في مجال نشاطها التجاري، وتزويدها بتقريرٍ مفصل عن ملامح الأداء العام ومكامن القوة والضعف.