دبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة “طاقة الخليج البحرية” عن تعيين سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لـ’شركة بترول الإمارات الوطنية‘، في منصب رئيس مجلس إدارة الشركة.

وتأتي هذه الخطوة في إطار اتفاقية الشراكة التي تجمّع الجهات المساهمة في ’طاقة الخليج البحرية‘، والتي تقضي بتداول منصب رئيسٍ مجلس الإدارة مرّة واحدة كل 3 سنوات بين ’شركة الاستثمارات البترولية الدولية‘ (آيبيك) و’إينوك‘، واللتين تعدّان من أهم المساهمين في ’طاقة الخليج البحرية‘. وسيعقب الفلاسي- الذي يتسلّم المنصب رسمياً اعتباراً من تاريخ 31 مايو 2016- السيّد خليفة عبدالله الرميثي، مدير الصناعات التحويلية والمحفظة الاستثمارية لدى ’آيبيك‘، والذي سيبقى عضواً في مجلس إدارة الشركة.

وقال أحمد عيسى حارب الفلاحي، الرئيس التنفيذي لـ’طاقة الخليج البحرية‘ معلّقاً: “كان السيّد الرميثي قد استلم رئاسة مجلس الإدارة في خضم دورة صعبة بالنسبة لقطّاع الشحن نظراً لما كانت السوق تعاني منه من ركود ووفرة في عدد السفن، غير أنّ قرارات مجلس الشركة تحت ادارته مكّنت الشركة من الازدهار رغم كل التحديات والمصاعب لتواكب المتطلبات دائمة التغيّر والتطور في قطاع النفط والناقلات”.

وسيشرف سعادة سيف الفلاسي من منصبه الجديد على الاستراتيجيات التي تعزّز مستوى الثقة بما تقدّمه من خدمات عالية الجودة للعملاء، فيما تواصل نموّها للسنة الثانية عشر بشكل متواصل؛ حيث ازداد حجم أسطول ’طاقة الخليج البحرية‘ منذ تأسيسها بمقدار ثلاثة مرّات، ليشتمل اليوم على 19 سفينة، بعد أن كان يقتصر على 6 سفن عند تأسيس الشركة في العام 2004، علماً أن الأسطول الحالي مكوّن من ناقلتي ’أفراماكس‘، وثمانية ناقلات حديثة من طراز ’باناماكس‘، وتسعة ناقلات متوسطة المجال.

ويعتبر استلام سيف الفلاسي هذا المنصب خطوة هامّة فيما تواصل ’طاقة الخليج البحرية‘ بذل قصارى جهدها كي تحافظ على مكانتها الريادية وسط مناخ حافل بالمنافسة، مع الإيفاء بكافة التزاماتها تجاه عملائها عبر توفير خدمات تواكب أعلى معايير السلامة والجودة وحماية البيئة. وسيعتمد الفلاسي على خبرته في قطاع الطاقة – التي اكتسبها من العمل لأربعة وثلاثين عاماً في هذا القطاع- كي يرسّخ موقع الشركة الرائد بصفتها واحدةً من أهم مشغلي الناقلات في العالم.

وبهذه المناسبة، علق سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لـ’شركة بترول الإمارات الوطنية‘ (اينوك) قائلاً: “أود أن اتقدم بجزيل الشكر للسيد الرئيس التنفيذي وأعضاء مجلس إدارة ’طاقة الخليج البحرية‘ على ثقتهم بي وايمانهم بقدرتي على تحمل هذه المسؤولية. فبدعم كل من مجلس إدارة ’طاقة الخليج البحرية‘ والفريق الإداري، سنتمكن من مواصلة البناء وتحقيق المزيد من النتائج الإيجابية، وسينصب تركيزنا بشكل كثيف على قيادة الشركة لتحقيق المزيد من النمو على الصعيد المحلي والعالمي”.

وأضاف السيّد أحمد عيسى حارب الفلاحي، الرئيس التنفيذي لـ’طاقة الخليج البحرية‘: “أتطلع قدماً للاستفادة من خبرات السيّد سيف الفلاسي فيما نقترب أكثر من تحقيق هدفنا في توسيع الشركة بحيث تصبح أحد أهم اللاعبين في القطاع، إذ نحرص على رصد السوق عن كثب وإعداد أفضل الاستراتيجيات الممكنة للتعامل مع الواقع الراهن بنجاح”.

وكان الفلاسي قد انضم إلى ’إينوك‘ عام 2008 ليشغل منصب مدير عام المجموعة، ثم تم تعيينه في عام 2011 مديراً تنفيذياً لشؤون البيئة والصحة والسلامة والجودة، فضلاً عن إدارته الشؤون المؤسسية ليشرف على وظائف وأقسام عديدة من بينها أقسام رئيسية مثل القسم القانوني وقسم الإتصال المؤسسي، بالإضافة إلى توليه مهام المدير التنفيذي لشؤون البيئة والصحة والسلامة والجودة.

وقبل انضمامه إلى ’إينوك‘، كان الفلاسي يشغل منصب مدير عام ’زادكو‘، بالإضافة إلى عضويته في مجلس إدارة شركة ’الخدمات البحرية الوطنية‘ (NMS). وقبلها كان يعمل لدى مجموعة ’أدنوك‘ التي قاد بنجاح تنفيذ خططها لتطوير أكبر حقول النفط في أبوظبي. كما يتمتّع السيد الفلاسي بعضوية في المجلس الأعلى للطاقة ومجلس الطاقة الخضراء.