دبي – مينا هيرالد: ضمن إطار روحانية الشهر الفضيل المتمثلة بالعودة إلى الذات وتجديد الالتزام بالقيم الشخصية التي تشكل جوهر الحياة، أعلنت دو عن انضمام عمر بن حيدر إلى مبادرة #الصوم_الرقمي الرامية للتوقف عن استخدام الحلول والخدمات التقنية خلال الفترة بين السحور والإفطار.

وبهدف تحقيق التواصل النوعيّ مع الذات والأصدقاء والعائلة، وكجزء من هذه المبادرة، سيخوض عمر مجموعة من التحديات التي تستمر طوال شهر رمضان المبارك، لتسليط الضوء على قدرته على إعادة التواصل مع العالم من حوله. وباستخدام مجموعة من الأدوات الأساسية التي تشمل كاميرا غير رقمية، وخريطة ورقية للتوثيق والتنقل، يسعى عمر بالتعاون مع دو إلى إثبات إمكانية الاستغناء عن التكنولوجيا لفسح المجال للتمتع بالحياة. وستقوم دو بمشاركة تجربة عمر عبر قناتها الخاصة على يوتيوب، ومواقع التواصل الاجتماعي، والموقع الإلكتروني للشركة du.ae/Ramadan.

وحول هذه المبادرة قالت هالة بدري، النائب التنفيذي للرئيس للإعلام والاتصال في دو: “يتمحور شهر رمضان المبارك في مجمله حول تعزيز الجانب الروحاني في حياتنا، ودعم روح العطاء وبناء وتقوية الروابط الإجتماعية. ولذلك، تدعو دو المجتمع الإماراتي هذا العام للتركيز على الأمور الأكثر أهمية في الحياة وتقوية الصلة مع البيئة المحيطة بنا بعيداً عن إطار الأجهزة الإلكترونية. لقد غدت مبادرة #الصوم_الرقمي فعلاً حركة رائجة في مكاتب دو، ونحن متحمسون للغاية لنرى أثر الابتعاد عن الأجهزة الرقمية لبعض الوقت على إثراء حياة الفرد والمجتمع”.

وتدعو شركة دو عبر هذه المبادرة المبتكرة الجميع للانضمام إلى حركة #الصوم_الرقمي وإعادة اكتشاف الحياة خارج الإطار التكنولوجي. وتدعو الشركة كافة المشاركين إلى عيش هذه التجربة لمدة ساعة، أو يوم، أو خلال الشهر بأكمله، إضافة إلى استخدام الوسم #الصوم_الرقمي لمشاركة تجربتهم على إنستغرام، وتويتر، وفيسبوك.