أبوظبي – مينا هيرالد: كشفت دراسة متخصصة حديثة أصدرتها وزارة الاقتصاد اليوم ان الإمارات استهلكت من لحوم الدواجن ما قيمتة 3.2 مليار درهم بكمية بلغت 422 الف طن خلال 2014 وذلك استنادا لمعادلة حساب الانتاج المحلي وارقام التجارة الخارجية للحوم الدواجن. وبحسب الدراسة بلغت قيمة واردات دولة الإمارات من لحوم الدواجن 2.977 مليار درهم خلال عام 2015 وبنسبة نمو وصلت إلى 5.9% مقارنة بعام 2014. وصادراتها بلغت ما يقارب 40.92 مليون درهم وقيمة إعادة تصدير بلغت 79.5 مليون درهم خلال عام 2015.

وبينت الدراسة التي أعدتها إدارة التحليل والمعلومات التجارية والصناعية في وزارة الاقتصاد أن الانتاج المحلي من حيث الكمية يغطي فقط 11% من مجمل الاستهلاك طبقاً لبيانات مسح المزارع التجارية لعام 2014…حيث يوجد في الامارات 24 مزرعة متخصصة في انتاج لحوم الدواجن أنتجت ما يقارب 52 ألف طن خلال عام 2014، وبقيمة اقتربت من 592 مليون درهم.

وجاء إصدار إدارة التحليل والمعلومات التجارية والصناعية في وزارة الاقتصاد للدراسة المتعلقة بالتجارة الخارجية والانتاج للإمارات من لحوم الدواجن التي أعدها الباحث الاقتصادي أحمد العنانبة وأشرف عليها الدكتور مطر أحمد آل علي، تنفيذا للدور المحوري الذي تقوم به وزارة الاقتصاد في تبيان وتحليل ونشر ما يتعلق بالاقتصاد الوطني ومنها التجارة الخارجية غير النفطية.

وسلطت الدراسة الضوء على تجارة الامارات من لحوم الدواجن تزامناً مع بدء شهر رمضان المبارك، حيث أن نشر هذه الارقام من شأنها أن تساعد متخذ القرار وتعطي مؤشر لفئة مهتمة بهذه الارقام، وكما ان لها دور كبير في تعزيز مكانة الإمارات على الساحة العالمية والاقليمية في الجانب التجاري والتنافسي، ومتماشية مع اهداف السياسة التجارية للدولة والتي تقوم على الانفتاح التجاري. وتبين الدراسة معلومات تتعلق بانتاج الإمارات من لحوم الدواجن والواردة وكذلك اهم الاسواق في جانب الواردات والصادرات وإعادة التصدير.

وتشير الدراسة إلى أن دولة الإمارات أولت القطاع الزراعي اهتماماً بالغ الاثر لتوفير قدر متزايد من احتياجاتها الغذائية محليا، مستهدفة بذلك تحقيق الأمن الغذائي؛ وتحقيق تنوع النشاط الاقتصادي حيث أن القطاع الزراعي يشكل ما نسبته واحد بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للدولة خلال عام 2014 بالاسعار الجارية، خاصة وأن الإمارات تولي مسألة الاكتفاء الذاتي وتنويع الخارطة الاستيرادية والمخزون الاستراتيجي من السلع الغذائية أهمية بالغة، خاصة وأن المستوى المعيشي والدخل، والوعي الصحي والتعليمي والأنماط الاستهلاكية للسكان تؤثر في الطلب على المنتجات الحيوانية ومنها اللحوم بشقيها اللحوم الحمراء أو البيضاء.

وبينت الدراسة أن هناك 24 مزرعة متخصصة في انتاج لحوم الدواجن في الإمارات أنتجت ما يقارب 52 ألف طن من لحوم الدواجن خلال عام 2014، وبقيمة اقتربت من 592 مليون درهم إماراتي. فخلال عام 2006 بلغ قيمة إنتاج لحوم الدواجن في دولة الإمارات 24 ألف طن وعدد المزارع 20 مزرعة. والمتتبع لصناعة الدواجن في دولة الإمارات يلاحظ الازدهار والتطور الملحوظ في السنوات الأخيرة نتيجة الاستثمارات الموجهة للتنمية الزراعية ومنها تنمية قطاع الإنتاج الحيواني وانتاج لحوم الدواجن على وجه الخصوص حيث بلغ قيمة راس المال المدفوع 411.1 مليون درهم لنهاية 2014 ونسبة المحلي منها 77.8 بالمئة، وذلك بهدف المساهمة والارتقاء بالوضع الغذائي في الإمارات لتوفير جانبا هاما من احتياجات السكان.

وتشير الارقام إلى ان الإمارات استهلكت من لحوم الدواجن خلال 2014 ما قيمتة تجاوزت 3.2 مليار درهم وبكمية بلغت 422 الف طن وذلك من خلال معادلة حساب الانتاج المحلي و ارقام التجارة الخارجية للحوم الدواجن. وتبلغ كمية الانتاج المحلي المستهلك في السوق الإماراتي ما يقارب 48 الف طن.

أشارت الدراسة إلى ان قيمة الواردات العالمية بلغت من لحوم الدواجن 24.3 مليار دولار في عام 2015 وانخفضت قيمة الواردات مقارنة بعام 2014 بما يقارب نسبتة -10.74% اما الكمية فبلغت ما يقارب 13.7 مليون طن وبنسبة زيادة بلغت 3% خلال نفس الفترة.

وبينت الدراسة ان البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية وهولندا وبولندا وفرنسا والمانيا تعتبر من أهم الدول المصدرة للحوم الدواجن خلال الفترة من 2011 – 2015 حيث تشكل هذه الدول مجتمعة ما نسبته 66.6% من إجمالي صادرات العالم من لحوم الدواجن خلال عام 2015 وتعتبر البرازيل صاحبة أكبر حصة وتشكل صادراتها إلى العالم ما نسبته 26.4% من إجمالي صادرات دول العالم خلال عام 2015 تليها الولايات المتحدة الأمريكية ثانيا بنسبة مساهمة بلغت 14.4% من صادرات العالم من لحوم الدواجن.

وذكرت الدراسة أن الواردات العالمية من لحوم الدواجن خلال عام 2015 تتركز في 10 دول وبنسبة 51.4% من إجمالي الواردات العالمية وتأتي المملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة تليها ألمانيا. و الإمارات العربية المتحدة تاتي في المرتبة رقم 10 لقائمة الدول المستوردة للحوم الدواجن خلال عام 2015 وتشكل واردتها ما نسبته 3% من إجمالي الواردات العالمية.

وتشير الدراسة إلى أن قيمة واردات دولة الإمارات العربية المتحدة من لحوم الدواجن بلغت 2.977 مليار درهم خلال عام 2015 وبنسبة نمو وصلت إلى 5.9 بالمئة مقارنة بعام 2014. وبلغت الكمية ما يقارب 546.5 ألف طن. وفي جانب الصادرات نجد أن صادرات الإمارات من لحوم الدواجن بلغت ما يقارب 40.92 مليون درهم وبنسبة نمو 51.1 بالمئة مقارنة مع 2014، وفي جانب إعادة تصدير الإمارات من اللحوم نجد أنها بلغت 79.5 مليون درهم إماراتي خلال عام 2015.

البرازيل تعتبر من أهم مزودي دولة الإمارات من لحوم الدواجن لعام 2015 حيث تشكل ما نسبته 71.5 بالمئة من واردات الإمارات من لحوم الدواجن وفي المرتبة الثانية أمريكا وبنسبة مساهمة من هذا البند بلغت 6.7 بالمئة يليها السعودية بنسبة 5.3 بالمئة، ورابعا سلطنة عمان بنسبة 3.7 بالمئة، و فرنسا بنسبة 3.6 بالمئة لتشكل أهم 10 دول ما نسبته 98.6 بالمئة من إجمالي واردات دولة الإمارات من لحوم الدواجن خلال عام 2015.

واقتربت قيمة الصادرات الإماراتية من لحوم الدواجن من 41 مليون درهم خلال عام 2015 واتجهت إلى 8 دول عربية وردت ضمن قائمة اهم 10 دول و استحوذت على 92 بالمئة من إجمالي صادرات الامارات من لحوم الدواجن والدول العربية هي الكويت، وسلطنة عمان، ولبنان، وقطر، والبحرين والصومال، والاردن، والسعودية.

وفي جانب إعادة تصدير لحوم الدواجن بينت الدراسة إلى ان البرازيل أصبحت اهم دولة في إعادة تصدير لحوم الدواجن مستحوذه على 22.4 بالمئة من قيمة إعادة تصدير الإمارات من لحوم الدواجن خلال 2015، وثانياً سلطنة عمان بنسبة 22.3 بالمئة، تليها افغانستان بنسبة 13.4 بالمئة، وتركمانستان بنسبة 5.1 بالمئة، والمالديف بنسبة 4.3 بالمئة، استحوذت اهم 10 دول خلال عام 2015 من قيمة إعادة التصدير لحوم الدواجن على ما نسبته 82.9 بالمئة من إجمالي إعادة تصدير الدولة من لحوم الدواجن. واحتوت الدراسة على جداول تبين ارقام التجارة الخارجية من لحوم الدواجن شهرياً لكل من الواردات والصادرات وإعادة التصدير حيث تبين انه لا يوجد تاثير في الطلب على الدواجن حسب الشهر.