دبي – مينا هيرالد: أعلنت الأشرم للاستثمارات،التي تتخذ من إمارة دبي مقراً لها، اليوم عن توقيعها اتفاقية تعاون استراتيجية مع شركة أرامكس، المزود الرائد عالمياً لخدمات النقل والحلول اللوجستية الشاملة، لبناء وإعادة تأجير المبنى الرئيسي الجديد لشركة أرامكس لخدمات التوصيل السريع في دبي، بتكلفة إجمالية تبلغ 75 مليون درهم إماراتي.

ويقع المبنى الجديد في منطقة أم رمول على شارع مطار دبي، وسيتولى عملية إنشائه شركة الأشرم للمقاولات التي ستقوم بدورها بوضع خطة بناء سريعة لتنفيذ المشروع خلال فترة زمنية تبلغ سبعة أشهر. وقد تم تصميم المبنى الجديد بحيث يوظف أحدث التقنيات التي ستساعد في خدمة قاعدة عملاء أرامكس المتنامية بشكل أكثر فعالية وكفاءة، وبما يتماشى مع مساعي الشركة الدائمة لتحسين وتطوير عملياتها وتسهيل الخدمات التي تقدمها لعملائها.

هذا وستقوم شركة الأشرم للمقاولات بإنشاء هذا المبنى بما يتفق بشكل كامل مع قوانين ومواصفات المباني الخضراء في دبي، التي تهدف إلى خلق بيئة حضرية مستدامة، حيث تنص هذه القوانين والمواصفات على إنشاء المباني بطريقة تعمل على تقليل استهلاك الطاقة والمياه والمواد المستخدمة، وتضمن في الوقت ذاته تحسين الظروف الصحية ومستويات السلامة العامة. وهو أمر يمكن تحقيقه من خلال الأخذ بعين الاعتبار جميع العوامل ذات الصلة، من تخطيط وتصميم وإنشاء، بالإضافة إلى الطريقة التي سيتم بها تشغيل المبنى عند اكتماله.

وفي تعليقه على هذه الاتفاقية، قال مهند الأشرم، المدير التنفيذي لتطوير الأعمال في شركة الأشرم للاستثمارات: “إنه لمن دواعي سرورنا العمل مع شركة رائدة في مجال الخدمات اللوجستية الشاملة كشركة أرامكس لتشييد مبناها الرئيسي الجديد لخدمات التوصيل السريع في دبي، وهو ما يتطلب التعاون مع شركة ذات خبرة عميقة تكون قادرة على إنجاز مشروع بهذا الحجم. وتستند هذه الاتفاقية إلى مجموعة القيم المشتركة التي يتمتع بها الطرفين، والمتمثلة في مواصلة التطور والتقدم، والشغف الكبير نحو التفوق والإبتكار. نحن فخورون بإنشاء هذا المبنى المبتكر والمتطور والذي سيعتبر من أكثر المرافق تميزاً في المنطقة.”

ومن جانبه، قال حسين وهبي، مدير عام شركة أرامكس في دولة الإمارات: “يسعدنا التعاون مع شركة الأشرم للاستثمارات لبناء هذا المبنى الجديد لخدمات التوصيل السريع في دبي، والذي سيكون المبنى الأول لأرامكس على مستوى المنطقة يتم تشغيله بالكامل بطريقة أوتوماتيكية. وسيكون هذا المبنى مزوداً بأحدث التقنيات التي ستعمل بدورها على رفع القدرة الاستيعابية وتسريع عملية التصنيف، مما سيقلل من الوقت اللازم لتوصيل الطرود والشحنات، ويمنحنا مرونة أعلى لتلبية الطلب المتزايد من قبل العملاء لخدمات توصيل سريع أكثر كفاءة ودقة. ونؤكد التزامنا بمواصلة الاستثمار في أحدث التقنيات في الحين الذي ننمي فيه عملياتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة.”

وسيتم تشييد المبنى الرئيسي الجديد لخدمات التوصيل السريع لأرامكس بطريقة تتناسب مع العمليات التي تقوم بها الشركة، حيث أنها ستكون الجهة الوحيدة التي ستشغل هذا المرفق بالكامل، ما سيعطيها حرية مطلقة لتوظيف ما يناسب احتياجاتها وإشغال العقار من دون الحاجة إلى تملكه.