دبي – مينا هيرالد: في إطار سعي المدرسة الدولية للفنون والعلوم (ISAS) إحدى مدارس أكاديميا الدولية لحلول الإدارة، لإثراء المحتوى الأكاديمي، تقدم المدرسة برنامجاً تعليمياً خاصاً عن الفنون وآثارها الإيجابية. وتفصيلاً، فإن عدد من خبراء التربية والمتخصصين قاموا بوضع الأسُس العلمية للبرنامج ليكون إضافة قوية لمعارف وأفكار الأطفال وتحفيزها لدعم التحصيل الدراسي، وتطوير مهاراتهم الاجتماعية والانفعالية، والتواصل المجتمعي.
يشار إلى أن مدرسة آيساس والتي يدرس بها طلبة من 57 جنسية، تقوم بتدريس المناهج المُعتمدة بولاية كاليفورنيا الأمريكية وتركز على تدريب الطلبة بشكل عملي والاهتمام بالجانب الإبداعي. ويدرس الطلبة الفنون من الصف الأول وصولاً للصف السادس والذي يبدأ فيه تدريبهم حول وضع حلول عملية للمشاكل الفنية وتحليل الأعمال الفنية. لا شك أن هذه الأنشطة تسهم في تأسيس معرفة الطلبة بالتفكير النقدي وفهم أعمق للفنون المعاصرة.
ومن جانب آخر، توسعت المدرسة في تدريس الفنون عبر توفير برنامج ” إيه بي ستوديو للفنون” – وهو برنامج للفنون مكثف – للطلبة الراغبين في دراسة الفنون، حيث يُطلب من المشاركين صياغة فكرة رئيسية، وكتابتها، ومن ثم إنجاز عملين فنيين (ثنائي الأبعاد).

كما تحرص المدرسة على أن تكون مناهجها متوافقة مع المعايير العالمية مع إعطاء الأعمال الفنية مساحة مناسبة، وتمكينهم من خلال تحفيز التفكير النقدي لديهم. ليس هذا فحسب بل أن دراسة الفنون في مدرسة آيساس تأتي في إطار رؤية الإمارات 2021، نحو تعزيز اقتصاد المعرفة والتركيز على الجوانب الإبداعية والتعليم والآداب ليكونوا افراداً بنَّاءين ومُنتجين.