الدوحة – مينا هيرالد: دشّن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم “وايز”، وهو مبادرة دولية تسعى لتعزيز الابتكار والتعاون في مجال التعليم، أول قائمة شرفية عالمية شاملة للمبتكرين الروّاد في مجال تكنولوجيا التعليم، تحت مسمّى “صانعون ومؤثرون”، بالتعاون مع مجموعة إدتيك-إكس جلوبال، المجموعة المنظمة للمؤتمر الرائد في مجال تكنولوجيا التعليم إدتيك-إكس أوروبا (EdTechXEurope).

وتهدف القائمة الشرفية للاحتفاء بخمسين من قادة الفكر الأكثر ابتكارًا وإبداعًا في مجال تكنولوجيا التعليم، حيث ضمت مرشحين من أربع مناطق جغرافية هي: أوروبا، والأمريكتين، ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وآسيا. وترمي القائمة هذا العام لتكريم الروّاد اللامعين الذين استحدثوا أساليب مبتكرة للتعلم من خلال اللعب، أو البناء، أو التصميم التفاعلي، باستخدام التقنيات الرقمية، مستندين إلى معرفتهم باحتياجات أسواق العمل الحديثة.

وقد اضطلع كلٌّ من وايز ومجموعة إدتيك-إكس جلوبال بإعداد القائمة الأولية للأشخاص الواردين على قائمة “صانعون ومؤثرون”، ثم قامت باختيار المرشحين الخمسين في القائمة النهائية لجنةٌ استشارية دولية مؤلفة من 15 عضوًا ينتمون لجهات رائدة في مجال تكنولوجيا التعليم، وهي مؤسسة بيل وميليندا غيتس، ومؤسسة جوجل للتعليم، وشركة إيديو ” IDEO”، ومجموعة آيبيز كابيتال “IBIS Capital”، ومجموعة كايزن للتمويل الخاص، ومؤسسة ليرن كابيتال “Learn Capital”، وشبكة لينكد إن “LinkedIn”، وصحيفة التايمز للتعليم العالي، وشركة تيز “TES” الدولية.

وعملت اللجنة الاستشارية على تقييم كافة الأسماء المقترحة وفقًا لمعايير مثل الرؤية الفردية، والابتكار الإبداعي، ومدى التأثير والإسهام. وعُرٍّف “الصانعون” على أنهم نجومٌ صاعدة في مجال تكنولوجيا التعليم، يبتكرون ويتخطون الحواجز من أجل تحقيق النجاح في المستقبل؛ في حين اعتُبِر “المؤثرون” قادةً معروفين في مناطقهم، يشكّلون مصدرَ إلهام للعالم أجمع من أجل إحداث تغيير إيجابي في مجال تكنولوجيا التعليم.

تضم القائمة اثني عشر مرشحًا من الشرق الأوسط وأفريقيا بينها ثلاثة أسماء من الشرق الأوسط، هي “أحمد ألفي” من مصر الذي جاء في المرتبة الثانية ضمن لائحة “مؤثرون”، وضمت لائحة “صانعون” كلًّا من “ديانا دجاني” من فلسطين و”نافذ دقاق” من الأردن في المرتبة الخامسة والسابعة على التوالي.

وبهذه المناسبة، قال السيد ستافروس يانوكا، الرئيس التنفيذي لمؤتمر وايز: “يسعى مؤتمر وايز، عبر القائمة الشرفية، إلى دعم أفراد مبدعين يعملون بجدّ لتحقيق أثر إيجابي في النواحي الاجتماعية والاقتصادية من خلال التعليم.”

من جانبه، قال السيد بنيامين كولكيه، المؤسس المشارك في إدتيك-إكس أوروبا: “تعّد القائمة الشرفية هذه الأولى من نوعها للاحتفاء بالنجاحات التي تحققت على امتداد أربع مناطق جغرافية حول العالم، ولكن في ظل النمو الذي تشهده سوق تكنولوجيا التعليم عالميًا، يزداد إيماننا بضرورة الاحتفاء بالمبتكرين والروّاد بصرف النظر عن مواقعهم الجغرافية.”

وأضاف: “يعمل أفراد المجتمع الدولي لتكنولوجيا التعليم كافة على تحقيق نفس الهدف المتمثل في تحسين التعليم وتيسير الوصول إليه عبر التكنولوجيا، وقد أثبت جميع هؤلاء المرشحين التزامهم بتحقيق هذا الهدف.”