دبي – مينا هيرالد: وقعت “جامعة حمدان بن محمد الذكية” إتفاقية شراكة استراتيجية مع “مركز الأهلي لتعليم قيادة السيارات”، في سبيل الارتقاء بمستوى عمليات التسجيل والتدريب استناداً إلى منهجية ذكية قائمة على تحويل الدروس النظرية التقليدية إلى جلسات تفاعلية عبر شبكة الإنترنت. وجرى توقيع الاتفاقية في الحرم الجامعي من قبل كل من الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، وعلي بوجسيم، رئيس “مجموعة شركات الأهلي”.

وبموجب بنود الإتفاقية المشتركة، ستتولى “جامعة حمدان بن محمد الذكية” مسؤولية تطوير الدروس التفاعلية التي ستتاح بثلاث لغات، هي العربية والإنجليزية والأوردو، ومن ثمّ استضافتها على السحابة الإلكترونية لتسهيل الوصول إليها بسرعة وسهولة وكفاءة تامة عبر كافة المنصات والأجهزة الذكية. وستقوم الجامعة بتوفير منصة ذكية متطورة لاستضافة محتوى الدروس النظرية التفاعلية، تشمل وظائف مختلفة مثل التتبع والإبلاغ كما تتكامل مع النظم الحالية المعتمدة لتسجيل المتدربين والبحث عن الدورات التدريبية.

ومن المقرر أن تقوم الجامعة بابتكار نظام ذكي لعرض الدروس النظرية المقدمة لدى “مركز الأهلي لتعليم قيادة السيارات” استناداً إلى أحدث التقنيات المتقدمة، فضلاً عن إعداد مقاطع فيديو باستخدام “إتش.تي.إم.إل5” (HTML5) تغطي 8 دروس. ومن المقرر أن تستمر كل جلسة نظرية على مدى 45 دقيقة، تشمل التعلم والتقييم، يتخللها عرض رسوم توضيحية وبيانية بمشاركة مشرف يعمل على شرح وإيضاح الدروس النظرية ويضفي لمسة شخصية وتفاعلية.

وقال الدكتور منصور العور: “تندرج الشراكة الاستراتيجية الجديدة في إطار جهودنا الحثيثة لإحداث تغيير إيجابي من شأنه تسهيل أسلوب الحياة اليومية بما يواكب متطلبات عصر المعرفة، وذلك من خلال توظيف إمكاناتنا العالية وخبرتنا الاستثنائية في التعليم الذكي، القائم على الابتكار والتميز في البحث العلمي ونقل المعرفة، في إنجاح مبادرات من شأنها تسريع وتيرة بناء مجتمع متكامل قائم على المعرفة. ويأتي تعاوننا مع “مركز الأهلي لتعليم قيادة السيارات” بمثابة خطوة سبّاقة للارتقاء بجودة التدريب وفق أحدث الابتكارات التكنولوجية، بما يجعل تجربة القيادة أكثر أمناً وكفاءة. ومما لا شك فيه بأنّ الدروس التفاعلية الذكية تعتبر نقلة نوعية على صعيد إشراك المتدربين في عملية التعلم والاستجابة بفعالية لاحتياجاتهم وتطلعاتهم وملاحظاتهم ضمن بيئة مشجعة على التواصل الفعال وغنية بالمناقشات المعمقة والتقييمات الشاملة، وصولاً إلى أفضل النتائج المرجوة. وستنطوي هذه الخطوة النوعية على نتائج إيجابية ملموسة على صعيد تحسين عمليات التسجيل والتدريب والتعليم، بما يضمن تقديم خدمات ترقى إلى مستوى تطلعات المتدربين.”

من جانبه، ثمّن علي بوجسيم دور “جامعة حمدان بن محمد الذكية” في تقديم نموذج فريد للتعليم والتعلم باستخدام أساليب إبداعية متطورة تدعم التحول الذكي في دولة الإمارات. وأضاف: “نتطلع بتفاؤل حيال الدروس التفاعلية الذكية، المتاحة عبر منصة “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، والتي ستمكن المتدربين من الوصول إلى المواد التعليمية بسهولة ومرونة عالية وعلى مدار الساعة، بغض النظر عن الزمان والمكان. ونثق تماماً بأنّ الدروس التفاعلية، المطورة من قبل الجامعة، ستسهم في الارتقاء بتجربة تعلم قيادة السيارات بالاستناد إلى أفضل الممارسات العالمية، لتتفوق بذلك على الدروس النظرية التقليدية من حيث الجودة والكفاءة والنتائج. ومما لا شك فيه بأنّ توسيع نطاق أتمتة عمليات التسجيل والتدريب يمثل خطوة نحو الأمام لتفعيل مساهمتنا في دعم الجهود الرامية إلى جعل دبي مدينة ذكية. ونتطلع قدماً إلى إنجاح الاتفاقية الجديدة التي ستكون لها إسهامات لافتة في تعزيز كفاءتنا التشغيلية والتدريبية، ودعم ريادتنا ضمن قطاع تعليم قيادة السيارات.”

وتأتي إتفاقية الجامعة مع “مركز الأهلي لتعليم قيادة السيارات” في إطار الجهود المستمرة للجامعة في تطبيق خبراتها الواسعة في مجال التعليم الذكي الذي يتميز بالجودة العالية والابتكار والبحوث في الحياة اليومية، في خطوة طموحة للمساهمة الفاعلة في خلق مجتمع عربي منتج ومسؤول قائم على المعرفة.