دبي – مينا هيرالد: أقامت شركة سيرنر الشرق الأوسط وأفريقيا مؤخّراً الدورة الخامسة من حفل توزيع “جوائز سيرنر للإنجاز والإبتكار” الذي كرّمت خلاله عملاءها من مختلف أنحاء المنطقة على تميّزهم في تطبيق التكنولوجيا الحديثة في مجال الرعاية الصحية.

وسعياً منها لمواكبة التغيّرات الديناميكية في قطاع الرعاية الصحية، أضافت “سيرنر” خمس فئات جديدة تُعنى بالتجارب السريرية وتجارب المستخدمين النهائيين، في خطوة نوعية لتسليط الضوء على جهود عملائها في الإستخدام المبتكر للتكنولوجيا على مدار الأشهر الإثني عشر الأخيرة لتحقيق أفضل النتائج المرجوة للمرضى والمساهمة الفاعلة في تحسين جودة أنظمة تكنولوجيا المعلومات في مجال الرعاية الصحية.

وأوضح مايكل بوميرانس، نائب الرئيس والعضو المنتدب لشركة “سيرنر الشرق الأوسط وأفريقيا”، أن التنوّع الكبير في المشاريع والإنجازات المرشّحة ضمن دورة العام من الجوائز تعكس التقدّم المتنامي الذي أحرزه القطاع الصحي على مستوى الإرتقاء بقطاع الرعاية الصحية وتعزيز كافة الخدمات التي تصب في مصلحة المرضى.

وتم الإعلان عن أسماء المرشحين المتأهّلين والفائزين في “جوائز سيرنر للإنجاز والإبتكار 2016” خلال حفل خاص أقيم بهذه المناسبة في فندق “ريتز كارلتون” بدبي على هامش الدورة السابعة من “مؤتمر مستخدمي حلول سيرنر في الشرق الأوسط”.

وتفصيلاً، حصلت شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة” على جائزتين مرموقتين هما:

جائزة الإنجاز والإبتكار في تجربة المرضى، وذلك تقديراً لمبادرتها النوعية في أتمتة عمليات حجز غرف العمليات والتي أسهمت في توفير 85 بالمائة من الوقت اللازم لحجز مواعيد العمليات وبالتالي توفير ما يزيد على 2,000 ساعة من وقت إنتظار المرضى.

جائزة الإنجاز والإبتكار في خدمات الدعم، والتي حصلت عليها “صحة للخدمات العلاجية الخارجية” بالنظر إلى جهودها في تعزيز التفاعل المباشر مع كوادر التمريض العاملين لدى منشآت الشركة والبالغ عددهم 6,000 ممرّض وممرّضة بهدف تسهيل آليات تلقي الطلبات المتعلّقة بنظام العمل الإلكتروني “ملفي” الذي أتاح لكوادر التمريض إمكانية قضاء 10,000 ساعة إضافية مع المرضى بدلاً من تسوية المعاملات الرقمية.

وكانت “جائزة الإنجاز والإبتكار في إدارة صحّة السكان” من نصيب شركة “الخدمات العلاجية الخارجية” التابعة لـ “صحة”، وذلك لجهودها التي أسهمت في رفع النسبة السنوية لإعتماد عمليات مسح شبكية العين لدى مرضى السكري، حيث بلغت هذه النسبة 40 بالمائة في العام 2013 مع التطلّع إلى تحقيق أكثر من 60 بالمائة وفق المعايير العالمية. ونجحت “الخدمات العلاجية الخارجية” في الوصول إلى مبتغاها من خلال إنشاء سبع منشآت متنقلة لمسح شبكية العين في مختلف أنحاء الإمارات لتصل نسبة الإعتماد حالياً إلى 67 بالمائة.

وحازت “مؤسّسة حمد الطبية” في قطر على “جائزة الإنجاز والإبتكار في دعم القرارات السريرية” لتطويرها منصة قائمة على نظم المعلومات السريرية لتوفير نظام تنبيه متطوّر يعمل على مراقبة المرضى على مدار الساعة وتحديد الحالات المرضية المتدهورة وتنبيه الأخصائيين بشأنها وضرورة إتخاذ التدابير اللازمة لمعالجتها. وقد أسهم هذا النظام، الذي يعد الثاني من نوعه الذي يتم تطبيقه في “مؤسّسة حمد الطبية” و”مؤسّسة الرعاية الصحية الأولية”، في الحد من أكثر من 200 حالة توقّف للقلب وإنقاذ حياة حوالى 50 شخصاً وفق البيانات الأولية. كما تم في العام 2015 تطبيق نظام التنبيه من حالات الإنتان والذي أسهم في إنقاذ أرواح 65 مريضاً.

وبدوره، حصل “مستشفى الملك فيصل التخصّصي ومركز الأبحاث” في المملكة العربية السعودية على “جائزة الإنجاز والإبتكار في تجربة المستخدمين” وذلك لحصول قسم طب العائلة في المستشفى على شهادة المستوى السابع من قبل “جمعية أنظمة المعلومات والإدارة للرعاية الصحية”، ليكون بذلك أوّل مؤسّسة خارج أمريكا الشمالية تحصل على هذه الشهادة رفيعة المستوى. وأسهمت بيئة العمل الجديدة القائمة على البيانات المكثّفة وغير الورقية في تحقيق العديد من الفوائد وعلى رأسها رفع نسبة الكشف المبكر عن سرطان القولون بأكثر من 300 بالمائة.

وقال بوميرانس: “نشكر جميع العملاء على المشاركة في دورة العام من حفل توزيع “جوائز سيرنر للإنجاز والإبتكار” وإتاحة المجال أمامنا لمشاركة قصص نجاحاتهم التي تشكّل مصدر إلهام لتطوير المزيد من المبادرات المبتكرة وتفعيل قنوات التواصل ونقل المعرفة بين أوساط الخبراء والمتخصّصين في مجال الرعاية الصحية. ونحن سعداء بأن نكون جزءًا في مد الجسور بين العملاء وتشجيعهم على تبادل الأفكار النيّرة وإستعراض آخر الإنجازات التي من شأنها رسم ملامح المرحلة الجديدة لقطاع الرعاية الصحية في المنطقة”.

وتم تنظيم حفل توزيع “جوائز سيرنر للإنجاز والإبتكار 2016” على هامش الدورة السابعة من “مؤتمر مستخدمين حلول سيرنر في الشرق الأوسط”، وهو حدث سنوي يقام على مدار يومين متتاليين لتبادل المعرفة بين عملاء “سيرنر الشرق الأوسط” من روّاد قطاع الرعاية الصحية والأطباء ومختصي تكنولوجيا المعلومات. ويهدف الحدث إلى تسليط الضوء على أفضل الممارسات وأحدث التطوّرات في مجال الرعاية الصحية على مستوى المنطقة، وحضره هذا العام أكثر من 200 من كبار ممثّلي المؤسّسات والمستشفيات والوزارات ذات الصلة بقطاع الرعاية الصحية.