دبي – مينا هيرالد: رفعت وكالة “موديز لخدمة المستثمرين” التصنيف الائتماني للإصدار طويل الأجل لشركة “إعمار العقارية”، رائدة التطوير العقاري العالمية (المدرجة في سوق دبي المالي تحت الرمز: EMAAR)، إلى Baa3 مقروناً بتقدير مستقر. ويعكس هذا التصنيف الأداء المالي القوي للشركة وقدرتها على تحقيق قيمة مستدامة للمساهمين عبر مشاريعها الجارية والإيرادات المضمونة المتكررة من أعمالها في قطاعي مراكز التسوق والضيافة.
وبهذه المناسبة، قال محمد العبّار، رئيس مجلس إدارة “إعمار العقارية”: “يعكس رفع التصنيف الائتماني من قبل ’موديز‘ قوة الأسس المالية التي ترتكز عليها ’إعمار‘، وقدرتنا الكبيرة على توفير قيمة مستدامة لأصحاب المصلحة. ونجحت’إعمار‘ و’إعمار مولز‘ معاً هذا العام في توزيع أرباح تتجاوز قيمتها 2,375 مليار درهم إماراتي (646 مليون دولار)، مما يسلط الضوء على القيمة الكبيرة التي نحققها لمساهمينا. ونواصل اليوم تعزيز محفظة أعمالنا القوية عبر إطلاق مشاريع متميزة تدعم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والرامية إلى جعل دبي مركزاً عالمياً للأعمال والسياحة والترفيه”.
وأضاف العبار: “سجلـت ’إعمار‘ نمواً ملحوظاً ضمن قطاع المبيعات العقـارية في سوقنا الرئيسية دبي وغيرها من الأسواق الدولية الأخرى. ويصل إجمالي قيمة مشاريعنا الحالية في دولة الإمارات لوحدها إلى 28,3 مليار درهم إماراتي من المتوقع إنجازها خلال 4 – 5 سنوات المقبلة. وقد سلمنا مؤخراً ما يزيد على 40,200 منزل، ولدينا نحو 13 ألف وحدة سكنية قيد التطوير في دولة الإمارات، الأمر الذي يعكس ضخامة محفظة مشاريعنا المستقبلية. وترتكز طموحات نمونا على رصيدنا الكبير من الأراضي التي تتجاوز مساحتها 195 مليون متر مربع في دبي والأسواق الدولية الأخرى”.

وتابع العبّار: “تمتلك الشركة جملة من مقومات النمو المهمة لتحقيق قيمة طويلة الأمد، ومنها مشروع ’خور دبي ‘ وبرجه الشهير، وكذلك التقدم المذهل الذي أحرزته الشركة في مشروع ’دبي هيلز استيت‘، والتوسع المستمر في ’دبي مول‘، فضلاً عن افتتاح ’دبي أوبرا‘ هذا العام. ويعد رفع التصنيف الائتماني للشركة اليوم دليلاً راسخاً على ثقة المستثمرين الدوليين باستراتيجيات النمو التي نتبعها وقدرتنا على الوفاء بالتزاماتنا”.
وجاء في تقرير وكالة “موديز”: “نعتقد أن المكانة الرائدة التي تتمتع بها ’إعمار‘ في السوق وقوة ميزانيتها العمومية – إلى جانب الإيرادات المتكررة المستقرة ووجود فائض كبير في مبيعات العقارات – سيدعم الوضع الائتماني للشركة رغم الظروف الحالية الصعبة للسوق، ودخولها مرحلة النفقات الرأسمالية المرتفعة قبيل حلول موعد معرض ’إكسبو 2020 دبي‘”.
وتتضمن مشاريع “إعمار” الرئيسية البرج في مشروع خور دبي، وهو معلم سياحي جديد سيساهم بشكل كبير في دعـم قطاعي السياحة والتجزئة في المدينة. ومن المتوقع أن يوفـر البرج للمشـروع الرئيسي- البالغة مساحته 6 كيلومترات مربعة– قيمة تضاهي ما يحققه “برج خليفة” لـ “وسط مدينة دبي” والمدينة عموماً.
وسيشكل برج خور دبي– الذي أبدع تصميمه المهندس المعماري والنحات والرسام الإسباني السويسري سانتياغو كالاترافا فالس – القلب الحيوي النابض لمشروع “خور دبي” الذي سيكون أكبر بمرتين من “وسط مدينة دبي”، ويبعد حوالي 10 دقائق عن “مطار دبي الدولي”. ومن المتوقع أن يصبح البرج وجهة استثنائية تستحوذ على اهتمام الزوار من جميع أنحاء العالم، وخاصة وسط الاستعدادات الجارية لاستضافة معرض “إكسبو 2020” في دبي.
وبالتوازي مع استقبالها أكثر من 124 مليون زائر في مراكز التسوق التابعة لها خلال عام 2015، وما يزيد على 31 مليون زائر خلال الربع الأول لعام 2016، تواصل “إعمار” توسيع محفظة مشاريعها عبر إطلاق منطقة خاصة بتجارة التجزئة في مشروع “خور دبي”، وسترتبط بالبرج الجديد الذي يشكل القلب النابض للمشروع.
وتمتلك “إعمار مولز” مساحة إجمالية قابلة للتأجير تبلغ حوالي 6 ملايين قدم مربعة، وذلك بفضل توسعة جادة الموضة بمقدار مليون قدم مربعة إضافية من المساحة المبنية، وذلك لاستضافة 150 علامة تجارية محلية ودولية. وستوفر هذه التوسعة في محفظة التجزئة مزيداً من أنماط الحياة العصرية لما يزيد على 2,5 مليار شخص- وخاصة أصحاب الثروات- لا يبعدون عن دبي أكثر من 4 ساعات جواً.
وتعمل “مجموعة إعمار للضيافة” على توسيع محفظتها من خلال إطلاق 35 منشأة فندقية تنضوي تحت علاماتها التجارية الثلاث: “العنوان للفنادق والمنتجعات”، و”فيدا للفنادق والمنتجعات”، و”فنادق روڤ”، وذلك في دبي ودولة الإمارات عموماً والأسواق الدولية الرئيسية. وبالإضافة إلى افتتاح منشآت فندقية جديدة في دبي، وقعت “إعمار” عقود إدارة جديدة لتشغيل فنادق وشقق فندقية في إمارة الفجيرة وأيضاً في المملكة العربية السعودية. كما وقعت الشركة عقوداً لإدارة فنادق وشقق فندقية مرتقبة في البحرين وتركيا ومصر.

وحققت “إعمار” صافي أرباح بلغ 1,205 مليار درهم إماراتي (328 مليون دولار) خلال الربع الأول 2016 (يناير لغاية مارس)، أي بزيادة قدرها 17% قياساً بالفترة نفسها من عام 2015. وبالتوازي مع التقدم الكبير في تطوير مشاريعها، وصلت إيرادات الشركة إلى 3,529 مليار درهم إماراتي (961 مليون دولار أمريكي) خلال الربع الأول 2016، أي أعلى بنسبة 17% من إيرادات الربع الأول لعام 2015.
من جهة ثانية، سجلت “إعمار” إيرادات بقيمة 1,974 مليار درهم إماراتي (537 مليون دولار أمريكي) من مشاريعها العقارية لوحدها، أي أعلى بنسبة 32% من الفترة نفسها من عام 2015. وبلغت قيمة المبيعات الإجمالية 5,151 مليار درهم إماراتي (1,402 مليار دولار)، علماً أن قيمة المبيعات في دبي بلغت 4,194 مليار درهم (1,142 مليار دولار)، أي أعلى بنسبة 70% مقارنة بالربع الأول 2015. وتمتلك “إعمار” اليوم أصولاً تتجاوز قيمتها 165,7 مليار درهم إماراتي (45,1 مليار دولار).