الرياض – مينا هيرالد: أعلن “إنفستكورب”، المؤسسة المالية العالمية الرائدة المتخصصة في الاستثمارات البديلة، اليوم عن توصله إلى اتفاق مع عائلة كورنيلياني للاستحواذ على حصة أغلبية في شركة “كورنيلياني” المتخصصة في صناعة الملابس الرجالية الفاخرة، مقابل حوالي 100 مليون دولار أمريكي كقيمة سوقية تقديرية. وكجزء من هذه الصفقة، سيحتفظ بعض أفراد عائلة كورنيلياني بحصة أقلية إلى جانب “إنفستكورب”.

وتشتهر دار “كورنيلياني” للأزياء الفاخرة، التي أسسها كارل ألبيرتو وشقيقه كلاوديو في عام 1958، بصنع البذلات الرجالية الرسمية والملابس الأنيقة غير الرسمية. وتعتبر علامة “كورنيلياني” واحدة من أعرق العلامات الإيطالية الفاخرة المستقلة، حيث اشتهرت عالمياً في قطاع الملابس. وقد حققت الشركة حضوراً دولياً أقوى بعد دخولها سوق الملابس غير الرسمية، حيث أسست متاجر لها في مختلف أنحاء أوروبا، والولايات المتحدة الأمريكية، وآسيا، كما توسعت مؤخراً نحو عدد من الأسواق الناشئة.

وتوظف “كورنيلياني” قرابة 1100 شخص وتغطي مبيعاتها 68 دولة عبر 10 متاجر تديرها العلامة بشكل مباشر، وحوالي 850 متجراً متعدد العلامات التجارية، وأكثر من 75 متجراً حاصلاً على امتياز العلامة التجارية، و50 متجراً داخل متاجر كبرى مثل Harrods ، وHarvey Nichols ، وSaks Fifth Avenue ، و Bloomingdales. ومع تحول سوق الملابس الفاخرة نحو الملابس الأكثر بعداً عن صفة الرسمية، فقد تأقلمت “كورنيلياني” جيداً مع الظروف المستجدة، حيث أضفت لمسات تجمع بين التقاليد والجودة والحداثة على كل واحدة من تشكيلاتها الجديدة. وفي عام 2015، أعلنت الشركة عن تحقيق إيرادات تجاوزت 110 ملايين يورو.

وقال كارل ألبيرتو كورنيلياني تعليقاً على الصفقة: “بعد مرور ستة عقود على تأسيس دار ’كورنيلياني‘ للأزياء، حان الوقت كي أضعها في يد مستثمر موثوق قادر على تتويج رؤيتي ومواصلة الرحلة الناجحة التي بدأتها مع شقيقي في عام ]1958[. وإنني على يقين بأن ’إنفستكورب‘ هو الشريك الأفضل والأجدر لتطوير علامة ’كورنيلياني‘ وجعلها واحدة من أبرز دور الأزياء عالمياً، كما سبق وفعل مع شركات مثل Gucci ، و Tiffany & Co، وDainese.”

من جهته، قال ياسر باجسير، المدير التنفيذي لـ “إنفستكورب” في المملكة العربية السعودية: “تشكل شركة ’كورنلياني‘ إضافة مثلى إلى محفظة ’إنفستكورب‘ الاستثمارية، ويأتي الاستحواذ عليها تتويجاً لخبرتنا في مجال الاستثمار في الشركات العائلية التي نرى بأنها تنطوي على فرص كبيرة للنمو. ونظراً لامتلاكنا الدراية المالية والتشغيلية اللازمة لدعم مسيرة نمو ’كورنلياني‘، فإننا نتطلع قدماً لاستثمار الفرص المجزية التي تنتظرنا معاً”.