دبي – مينا هيرالد: أعلنت شركة الهلال للمشاريع، شركة متعددة الأعمال تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها، عن دخولها قطاع التكنولوجيا سريع النمو في أفريقيا باستثمارها في المشاريع التكنولوجية لمجموعة مارا. وفي هذا الإطار، قامت “الهلال للاستثمارات”، ذراع الاستثمار الاستراتيجي لشركة الهلال للمشاريع، بقيادة مجموعة من المستثمرين من القطاع الخاص لإبرام صفقة استثمارية بهدف دعم مشروعين تكنولوجيين لمجموعة مارا ، وهما “مارا للتسوق” و”مارا إكسبريس”.
وتم تصميم “مارا للتسوق” و”مارا إكسبريس” لتوفير بيئة مناسبة للتجارة عبر منصات الأجهزة المتحركة والتكنولوجية، وإذ تعمل على ربط الأشخاص ببعضهم البعض ما بين أفريقيا والشرق الأوسط من خلال التجارة الإلكترونية والتجارة عبر الأجهزة المحمولة وخدمات التسليم المباشر اللوجستية. وكانت مجموعة مارا التي تتخذ من الإمارات مقراً لها، قد أنشأت مسبقاً مركزاً للتوزيع لـ”مارا إكسبريس” في دبي، كما تعتزم الانطلاق في عدة دول في القارة الأفريقية خلال الأعوام الأربع القادمة بالتعاون مع “مارا للتسوق”.
ويعكس استثمار شركة “الهلال للمشاريع” في مجموعة مارا طموحها المتمثل في توسعة انتشارها إلى القارة الأفريقية. إذ تسعى “الهلال للمشاريع”، شركة متعددة الجنسيات تشمل عملياتها الحالية العديد من الأسواق العالمية في قطاعات متعددة كالموانئ واللوجستيات، والطاقة والهندسة، والطيران الخاص والرعاية الصحية، إلى استكشاف فرص الاستثمار المتاحة في القارة الإفريقية، في ظل التوقعات بارتفاع عدد السكان فيها إلى 1.6 مليار نسمة بحلول العام 2025، كما يُتوقع لقيمة سوق التجارة الإلكترونية الإفريقية أن ترتفع من مليار دولار حالياً إلى 75 مليار دولار بحلول 2025.
وتعليقاً على الموضوع، قال بدر جعفر، الرئيس التنفيذي لشركة الهلال للمشاريع: “لا شك بأن القارة الأفريقية تملك إمكانات نمو هائلة وواعدة على مدى السنوات العشر المقبلة، وخاصة في القطاع التكنولوجي. ويأتي دخولنا هذه السوق بالشراكة مع مجموعة مارا تماشياً مع أهداف التوسع الاستراتيجية لشركة الهلال للمشاريع لعام 2016. ونتطلع قدماً إلى الاستفادة من هذه الفرصة وتسخير خبراتنا في مجالات الابتكار وريادة الأعمال ضمن مشاريع تساهم في تعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة في أفريقيا”.
من جانبه، قال أشيش ثاكار، مؤسس مجموعة مارا: “تهدف المشاريع التكنولوجية لمجموعة مارا إلى تقديم تجربة شاملة ومتكاملة للعملاء من خلال ’مارا للتسوق‘ و’مارا إكسبريس‘. وسوف نطبق منهجية مختلفة عن الشركات العاملة حالياً في السوق لنصبح أول سوق ثنائية الاتجاه في أفريقيا”.
وأضاف: “إن تعاوننا مع مجموعة المستثمرين بقيادة شركة الهلال للمشاريع سيمنحنا الفرصة لإطلاق منصة التجارة الإلكترونية في أفريقيا في وقت لاحق من العام الحالي، وسيمكّننا من اختبار وتحسين نموذج الأعمال الذي سيساهم في دفع وتيرة نجاحنا وتوسعنا في القارة بشكل عام”.
وتعتبر “مارا للتسوق” سوقاً إلكترونية تركز على منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ويتوقع لها أن تصبح شركة التجارة الإلكترونية الرائدة في أفريقيا بحلول العام 2020. وستتيح هذه المنصة استقطاب علامات تجارية عالمية لبيع منتجاتها محلياً للعملاء في أفريقيا، كما ستستقطب العلامات التجارية الأفريقية لتسويق منتجاتها محلياً وإقليمياً ودولياً. بدورها أنشأت مجموعة مارا منصة “مارا إكسبريس” التي تقدم خدمات التسليم المباشرة بهدف التعامل مع التحديات الحالية الناجمة عن نقص التكامل بين منصة التجارة الإلكترونية وخدمات توصيل المنتجات.