دبي – مينا هيرالد: في إطار دعمه لرواد الأعمال من الشباب المواطن، ومساعدتهم على تحقيق أفكارهم التجارية ودخول سوق العمل، دشّن برنامج تجار دبي، أحد مبادرات غرفة تجارة وصناعة دبي مؤخراً مشروعاً تجارياً جديداً وهو مشروع “فاميليا” متجر الملابس الجاهزة لجميع أفراد الأسرة وذلك في منطقة حتا بدبي، مما يرفع عدد المشاريع التي أطلقها البرنامج منذ إطلاقه إلى 20 مشروعاً تجارياً.

وشهد حفل إطلاق المتجر عيسى الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول قطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي والمنسق العام لمبادرة تجار دبي، وسيف الشعفار، رئيس مجلس شباب تجار دبي، وعدد من أعضاء مجلس شباب تجار دبي وصاحب المشروع علي البدواوي.

ويعتبر متجر “فاميليا” الثامن ضمن سلسلة متاجر “الورس والفصول” للتجزئة والمتخصصة في تجارة الملابس الجاهزة ومتعلقاتها لجميع أفراد الأسرة بمختلف فئاتهم العمرية وتشمل الأحذية بأنواعها والحقائب والبياضات والعطور والاكسسوارات والألعاب وأسّرة الأطفال والقرطاسية ولوازم الأطفال الرضع.

واعتبر الزعابي إن إطلاق متجر “فاميليا” هو الرابع لبرنامج تجار دبي خلال العام 2016، مشيراً إلى انه يعكس التزام برنامج تجار دبي بدعم الشباب المواطن، وتذليل العراقيل التي تعترض تأسيس أعمالهم، ومساعدتهم على دخول سوق العمل بقوة وسلاسة تضمن لهم النجاح وسط بيئة عمل تنافسية.

وأضاف الزعابي إلى ان البرنامج أطلق 20 مشروعاً في غضون سنوات قليلة، مما يظهر إلتزام برنامج تجار دبي باستمرار الدعم لرواد الأعمال المواطنين ولهذه المسيرة، مشيراً إلى أن البرنامج قام بإطلاق مبادرات ومشاريع تشكل استكمالاً لجهوده في تطوير القدرات والإمكانات للشباب المواطن من رواد الأعمال مثل مسابقة “دبي لرواد الأعمال الذكية”، حيث أن الفائزين الثلاث أصبحوا تلقائياً أعضاء ضمن البرنامج.

ودعا نائب الرئيس التنفيذي الأول لقطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي والمنسق العام لمبادرة تجار دبي رواد الأعمال من الشباب المواطن إلى المشاركة في البرنامج من خلال عرض أفكارهم التجارية والإبداعية والعمل على دمج أفكارهم التجارية مع خبرات العمل لتصبح مشاريعهم تساهم في النهضة الاقتصادية لإمارة دبي.

وتحدث علي البدواوي، صاحب المشروع عن سعادته بافتتاح المشروع، معتبراً ان وجود مختلف مستلزمات الأسرة تحت سقف واحد يجلب الزبائن، ويوفر عليهم الوقت والجهد بالإضافة التنوع في المعروض يخلق نوعاً من التكامل ويشجعهم على الشراء، مشيراً إلى أن الزبائن المستهدفين للمتجر هم من المواطنين والخليجيين والعرب بالدرجة الاولى.

وكشف البدواوي عن طموحاته بالتوسع من خلال البحث عن مصادر جديدة حصرية للمنتجات ذات الجودة العالية والتميز بها وفتح فروع جديدة في أماكن مختارة في دولة الإمارات وسلطنة عمان خلال المرحلة التالية، ثم دراسة الأسواق الخليجية للتوسع مستقبلاً وجعل الاسم التجاري للمتجر له حضور قوي على المستوى المحلي والخليجي.

وختم البدواوي قائلاً إن برنامج تجار دبي ساهم في تحقيق حلمه من خلال الدعم والنصح المتواصل، وورش العمل التي أثرت معارفه، وساعدته في إطلاق مشروعه، موجهاً الشكر لبرنامج تجار دبي والقائمين عليه لدورهم الهام في هذا المجال.

وتعتبر مبادرة “تجار دبي” برنامجاً متخصصاً بتأهيل الشباب لمساعدتهم على دخول عالم الاعمال بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة، متسلحين بالمعرفة والمهارات اللازمة التي تضمن لهم النجاح في مشروعاتهم وأفكارهم المبتكرة والابداعية.
وتهدف مبادرة تجار دبي إلى ايجاد جيل جديد من التجار يحاكي مهارة الجيل الاول من تجار دبي، وذلك من خلال توفير منصة تطوير ترعى وتنمي أفكار الشباب، وتعزز مفهوم ريادة الأعمال من خلال دورات تأهيلية وشبكات تواصل لتبادل المعرفة، تساعدهم في تحويل أفكارهم الإبداعية إلى فرصٍ عملٍ واقعية.

وتلتزم المبادرة رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي القائمة على أساس أن ريادة الأعمال هي أقصر الطرق إلى المستقبل المشرق، نهجاً ورسالةً في العمل.

ويقوم برنامج تجار دبي على ثلاث ركائز أساسية وهي تقييم، وتطوير وتمكين، حيث ان ركيزة “تقييم” تشمل تقييم فكرة المشروع ومدى استيفائها لمتطلبات النجاح وقدرة صاحب الفكرة على تطبيقها، في حين ان ركيزة “تطوير” تشمل تطوير إمكانيات وقدرات صاحب الفكرة، وتزويده بالمهارات والخبرات اللازمة لتطبيق فكرته بنجاح، بينما تقوم ركيزة “تمكين” على تمكين صاحب الفكرة من تنفيذ مشروعه عبر وسائل مختلفة، ومساعدته لتحويل فكرته إلى مشروعٍ قائم على أرض الواقع.”