دبي – مينا هيرالد: أطلقت بوابة السلام أحدث تقاريرها الشهرية حول الاقتصاد الإسلامي بعنوان “معالجة مكونات المنتجات الحلال فرصة استثمارية”. ويستعرض التقرير القضايا والتطورات في صناعة المكونات الحلال، ويحدد أكثر من 300 مكون حلال يستخدمها المصنعون حول العالم ضمن قطاعات الأغذية والمستحضرات الدوائية ومستحضرات التجميل الحلال، والتي تقدر قيمتها بنحو 245 مليار دولار.

التقرير الذي أعدته بوابة السلام لصالح “تومسون رويترز” بالشراكة مع مؤسسة “دينار ستاندرد”، يمثل أول بحث على الإطلاق في فرص الاستثمار بالمكونات الحلال في قطاعات الأغذية ومستحضرات التجميل والأدوية، في الوقت الذي يسعى فيه كبار المديرين لاستهداف شريحة المستهلكين المسلمين الذين يركزون على قطاع المنتجات الحلال الذي يتميز بالربحية العالية والنمو المرتفع على مستوى العالم.

ويحدد التقرير المكونات الأكثر تأثراً بإجراءات الامتثال لقواعد الحلال (المتوافقة مع الشريعة الإسلامية)، وتشمل هذه المكونات الجيلاتين، البيبسين (يستخدم عادة في إنتاج الجبن)، وصبغة الإرجوان (تستخدم في تلوين الطعام). كما يحدد التقرير اللاعبين الرئيسيين في استكشاف فرص الاستثمار بالمكونات الحلال المتعلقة بصناعات الغذاء، والمنتجات الصيدلانية ومستحضرات التجميل، ويتحرى التقرير بشكل أكبر عن واردات منظمة المؤتمر الإسلامي من مكونات المنتجات الحلال، والتي بلغت 33 مليار دولار في عام 2015.

وقال مدير إدارة الاقتصاد الإسلامي في «تومسون رويترز»، مصطفى عادل: “نحن فخورون بأن نعرض تقريراً عالمياً آخر هو الأول من نوعه الذي يرصد تطورات الاقتصاد الإسلامي والفرص المتنامية فيه. المكونات الحلال هو موضوع ساخن وتحديد مصادر هذه المكونات يمثل قضية رئيسية لشركات الأغذية، ومستحضرات التجميل والصيدلة التي تسعى إلى تلبية طلبات المسلمين”.

حدد تقرير فرصاً استثمارية للاعبين المحتملين في سوق المكونات الحلال، بما في ذلك الشركات والمستثمرين في الملكية الخاصة، ومنصات التجارة الإلكترونية.
وقال كبير المحللين في التقرير ومدير الرؤى الإستراتيجية في مؤسسة دينار ستاندرد هارون لطيف، “سيكون هناك صعود في مسار نمو حجم سوق المكونات الحلال، فالوضع الراهن لا يمكن أن يستمر. وسوف يصبح المستهلكون المسلمون أكثر وعياً بما يتناولونه من طعام في الواقع، فإن المعايير أصبحت أكثر صرامة وتطبيقها يتم على نطاق واسع. وعدد من اللاعبين – الشركات والمستثمرين – الذين يتوقعون ويتهيأون لهذا التطور – سوف يجنون فوائد اقتصادية كبيرة “.