دبي – مينا هيرالد: أطلق الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، “جائزة البحث العلمي لدارسي الجامعة” التي تكتسب أهمية استراتيجية كونها دفعة قوية لمسيرة الريادة التي تقودها الجامعة في ترسيخ ثقافة الجودة والابتكار في التعليم والبحث العلمي وإثراء المعرفة والارتقاء بالطاقات الإبداعية، بما يخدم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في دولة الإمارات والعالم العربي. وجاء ذلك خلال “الحفل الاجتماعي السنوي للدارسين للسنة الأكاديمية 2015-2016″، المقام مؤخراً في “فندق العنوان في دبي” تحت شعار “الدارسون.. مساهمون حقيقيون في مسيرة النمو الاقتصادي في الإمارات”، والذي شهد أيضاً الكشف عن تغيير اسم “رابطة الخريجين” إلى “نادي سفراء جامعة حمدان بن محمد الذكية” وتعديل لوائح مجلس الدارسين وفق منهجية تضمن تأهليهم بالشكل الأمثل ليكونوا قيادات مستقبلية قادرة على حمل لواء النمو.

وأشاد الدكتور منصور العور بالمساهمات القيّمة والبصمة الإيجابية التي يحدثها خريجو ودارسو “جامعة حمدان بن محمد الذكية” على صعيد دعم “رؤية الإمارات 2021” في بناء اقتصاد تنافسي ومتنوع ومستدام قائم على المعرفة، وخلق بيئة اجتماعية وثقافية غنية تضمن أعلى مستويات جودة الحياة، مضيفاً: “هنيئاً لـ “جامعة حمدان بن محمد الذكية” ومجتمع الإمارات بدارسينا، الذين يجسدون على أرض الواقع قيم التميز والابتكار والمسؤولية المستلهمة من توجيهات سيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة.”

وأعرب الدكتور العور عن فخره واعتزازه بالجهد الكبير الذي بذله الدارسون لتنظيم الحفل السنوي الذي جاءً غنياً ببرامج ذكية تعكس حصيلة المعارف الحديثة والخبرات العالية المكتسبة في الجامعة، التي تضع على عاتقها مسؤولية بناء جيل مسلح بالمعرفة والطاقة الإيجابية والقدرة على الابتكار والتميز في سبيل الإسهام ليس في استشراف المستقبل فحسب، بل في صنعه أيضاً عملاً بالتوجيهات السديدة والرؤية الثاقبة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”.

وأضاف العور: “يشرفنا أن نكون مركزاً للتنوير الفكري والثقافي ونواةً لتخريج كفاءات تنافسية مؤهلة لتوظيف أفضل المعارف والخبرات والممارسات المكتسبة خلال فترة دراستهم في خدمة المسيرة التنموية الطموحة، التي تنتهجها دولتنا في ظل السياسة الحكيمة لقيادتنا الرشيدة. وأودّ أن أهنئ سفراء “جامعة حمدان بن محمد الذكية” من الدارسين والخريجين على تميزهم، داعياً إياهم إلى مواصلة دورهم الحيوي كقوة دافعة لإحداث تغيير إيجابي محلياً وإقليمياً وعالمياً. وأتوجه بجزيل الشكر والامتنان إلى أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية والشركاء والرعاة على دعمهم المتواصل وثقتهم الغالية بنا، والتي تدفعنا إلى مواصلة رحلة التميز في البحث العلمي ونقل المعرفة وصياغة مستقبل التعلم والتعليم في العالم العربي.”

وتتويجاً لعام حافل بالإنجازات الأكاديمية، احتفت “جامعة حمدان بن محمد الذكية” بنخبة المتفوقين من دارسي البكالوريوس والماجستير في “كلية إدارة الأعمال والجودة” و”كلية الدراسات الصحية والبيئية” و”كلية التعليم الإلكتروني” لفصل الربيع من العام الأكاديمي 2014-2015 وفصل الخريف من العام الأكاديمي 2015-2016. وجرى تكريم المتميزين خلال حفل خاص احتضنه الحرم الجامعي بحضور الدكتور منصور العور، الذي استمع والحضور إلى عرض تقديمي حول الأدوار الفاعلة التي قام بها الدارسون المتطوعون خلال “مؤتمر إبداعات عربية 9”. وحضر الحفل كل من عذبة الكمدة، مساعد المدير التنفيذي لشؤون الدارسين وتطوير الأعمال، والبروفيسور مصطفى حسن، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، وعمداء الكليات الذين أثنوا على إنجازات الدارسين وجهود الهيئة الأكاديمية وأولياء الأمور لدعم المساعي الحثيثة لبناء جيل شاب مؤهل لقيادة المستقبل.

وشهد “الحفل الاجتماعي السنوي للدارسين للسنة الأكاديمية 2015-2016″، الإعلان عن “نادي سفراء جامعة حمدان بن محمد الذكية” الذي يضم كوكبة من الدارسين والخريجين ممن كانت لهم بصمة لافتة في الحقول المهنية، سواء تمثلت في تميز عالمي أو محلي أو إنجاز نوعي ضمن الإطار المؤسسي أو الحكومي.

وضمت قائمة المكرمين 20 خريجاً ممن يقودون مسيرة حافلة بالنجاحات المتلاحقة والإنجازات النوعية في مختلف المجالات الحيوية، بمن فيهم لؤي محمود ابراهيم من برنامج الدكتوراه في الفلسفة- إدارة الجودة الشاملة، والدكتور حميد الكندي وأسماء اللنجاوي من برنامج ماجستير العلوم في التميز المؤسسي، وجهاد راضي من برنامج ماجستير الإدارة في القيادة التنظيمية. وجرى تكريم كل من عبدالله الكعبي وسلطان الشامسي ومنصور البلوشي وخالد النصوري وأسماء نصيري ومروان الحاج ومريم الشحي ومانع المعيني وأحمد عبدالحكيم العجي من برنامج ماجستير العلوم في إدارة الإبداع والتغيير، إلى جانب محمد الحبسي وسعيد المرشدي وعادل محمد الشحي وخالد الريسي وفاطمة المنصوري من برنامج بكالوريوس إدارة الأعمال والجودة، وسعيد الميدور من برنامج بكالوريوس إدارة الأعمال في المحاسبة.

وشارك خالد الأنصاري، دارس في برامج الماجستير في الابتكار وإدارة التغيير في الجامعة، تجربته الغنية مع الحضور، لافتاً إلى تفرد “جامعة حمدان بن محمد الذكية” في توفير بيئة تعلم استثنائية تضمن رفد الدارسين بالقدرات المعرفية والتقنية والعملية اللازمة لمواكبة متطلبات القرن الحادي والعشرين. وأضاف: “يسعدني أن أكون جزءاً من “جامعة حمدان بن محمد الذكية” التي مهدت الطريق أمامي للوصول إلى مستوى أعلى من التميز، من خلال الاستثمار الأمثل في طاقاتي الإبداعية وتنمية قدراتي على الابتكار والتعلم باستخدام منهجية قائمة على أحدث المفاهيم التكنولوجية، التي تضمن المرونة والكفاءة في التعلم من حيث الوقت والجهد. ويأتي تكريم الجامعة لنا اليوم ليضع على عاتقي مسؤولية الاستمرار على درب التميز لأكون سفيراً قادراً على تمثيلها خير تمثيل من خلال نجاحي الأكاديمي والوظيفي والشخصي.”

من جهتها، قالت إشراق العتولي، دارسة في برامج البكالوريوس في الجامعة: “شكل انضمامي إلى “جامعة حمدان بن محمد الذكية” محطة مفصلية أضافت لي الكثير من الخبرات والمعارف والتجارب، التي تعتبر بمثابة جسر للعبور إلى مستقبل مهني ناجح يتيح أمامي الفرصة للمشاركة في مسيرة التنمية الشاملة التي تقودها دولتنا الحبيبة. وأتطلع قدماً إلى مواصلة العمل الجاد ليس لتحقيق التطور المهني والشخصي فحسب، بل لرفع اسم الإمارات عالياً استناداً إلى القيم العالية والمعرفة الغنية التي اكتسبتها في الجامعة. وألتزم من جانبي بالتركيز على التفوق في الجودة والابتكار والبحث العلمي، والتي تعتبرها بمجملها ركائز هامة للوصول إلى النمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام.”