دبي – مينا هيرالد: قرع هشام عبدالله القاسم، رئيس مجلس إدارة الإمارات الإسلامي ونائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك لإمارات دبي الوطني، جرس بدء جلسة التداول اليوم للاحتفال بقيام المصرف بإدراج صكوك بقيمة 750 مليون دولار في ناسداك دبي.
وتبلغ القيمة الاسمية للصكوك المدرجة حالياً في ناسداك دبي 41.81 مليار دولار أمريكي، وهي أكبر قيمة صكوك لأي بورصة في العالم، في حين يبلغ إجمالي إدراجات الصكوك الحالية في أسواق المال بدبي 44.56 مليار دولار أمريكي، وهو ما يزيد عن أي مركز إدارج صكوك آخر.
وحضر حفل قرع الجرس سعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي والأمين العام لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي ورئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي؛ وعبد الواحد الفهيم، رئيس مجلس إدارة ناسداك دبي، وجمال سعيد بن غليطة، الرئيس التنفيذي للإمارات الإسلامي؛ وحامد علي، الرئيس التنفيذي لناسداك دبي.
وقال سعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي والأمين العام لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي ورئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي: “يؤكد إدراج صكوك الإمارات الإسلامي على الدور الريادي لإمارة دبي الآخذ في التوسع في جميع جوانب قطاع الصكوك سواء من حيث الالتزام بالضوابط الشرعية أو الهيكلة مروراً بالإصدار وانتهاءً بالإدراج. ولتعزيز هذا الدور الريادي تمضي أسواق المال في دبي قدماً من أجل مواصلة تطوير بنيتها التجارية والتنظيمية لتقديم حلول فعالة لجهات الإصدار الإقليمية والعالمية الراغبة في زيادة رأس المال من خلال الأسواق المالية الإسلامية وكسب حضور مميز لأوراقها المالية.”
وجرى إدراج الصكوك في بورصة ناسداك دبي في 1 يونيو 2016.
وقال هشام عبدالله القاسم، رئيس مجلس إدارة الإمارات الإسلامي ونائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: “يلتزم الإمارات الإسلامي بوصفه أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة بتعزيز مكانة إمارة دبي بوصفها العاصمة العالمية للاقتصاد الإسلامي تماشياً مع المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، وحاكم دبي، رعاه الله. وجذب اخر إصدار صكوك للبنك اهتماماً قوياً في جميع أنحاء منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وأوروبا وآسيا مما يعكس سجل الإمارات الإسلامي الحافل فيما يتعلق بالربحية والتوسع. وقد كان الإمارات الإسلامي بين أسرع البنوك نمواً في دولة الإمارات العربية المتحدة في السنوات الأخيرة، وسيستخدم الأموال المجموعة من إصدار الصكوك في المساعدة على توجيه استراتيجيتنا للتوسع في جميع أنشطة الأعمال.”
ومن جانبه قال عبد الواحد الفهيم، رئيس مجلس إدارة ناسداك دبي: “تتأهب أسواق رأس المال الإسلامية في دبي لاستئناف التوسع من خلال تطوير منتجات وخدمات جديدة فضلاً عن استمرار النمو في قطاع الصكوك. إننا نتطلع إلى زيادة تعزيز علاقتنا مع الإمارات الإسلامي والمؤسسات المالية الأخرى الموافقة للشريعة لمصلحة المتعاملين في السوق.”
وعلق جمال سعيد بن غليطة، الرئيس التنفيذي للإمارات الإسلامي قائلاً: “حقق إصدار صكوك الإمارات الإسلامي نجاحاً باهراً ليكون دليلاً على نمو إمكانيات الإمارات الإسلامي في القطاع المصرفي الإماراتي. وحقق الإصدار فائض اكتتاب بنحو ثلاث مرات في ظل اهتمام واسع النطاق من المستثمرين في جميع أنحاء العالم. إنه لمن الواضح أن هناك إقبالاً عالمياً قوياً على الأدوات المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، وسنواصل جهودنا بصفتنا أحد البنوك الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز مكانة دبي بوصفها العاصمة العالمية للاقتصاد الإسلامي.”
وقال حامد علي، الرئيس التنفيذي لناسداك دبي: “في الوقت الذي تعزز فيه دبي مكانتها في صدارة مراكز إدراج الصكوك عالمياً، سنواصل تطوير خدماتنا لجهات الإصدار الإماراتية والإقليمية والدولية بما في ذلك خدمات الحفظ ونقل الملكية. وستزيد ناسداك دبي من تحسين البنية التحتية والإجراءات الخاصة بالإدراج، وذلك لضمان تبسيط التعامل مع البورصة بالنسبة لمصدري فئات الأصول المتنوعة.”