دبي – مينا هيرالد: شهد العالم العربي إطلاق منصة “كوت” الإلكترونية عبر الموقع KOOOT.com. سوق “كوت” الإلكتروني هو الأول والوحيد في المنطقة المعني بتمكين المرأة الشرق أوسطية المنتجة وإعانتها على تطوير ذاتها واستقلاليتها مادياً من خلال توفير فرص لتسويق منتجاتها مما يساهم في تحقيق طموحها وأهدافها في الحياة. وفي الوقت ذاته توفر المنصة منتجات لعلامات تجارية مرموقة لا تتواجد في منطقة الشرق الأوسط. تفتح منصة KOOOT.com الإلكترونية ،التي تخدم السوق الإماراتي والكويتي في مرحلة الإطلاق، أمام المرأة العربية فرصة عيش تجربة تسوق عالمية ومحلية فريدة ومتكاملة بشكل سهل وعملي وموثوق، حيث تعزز الحوارات البناءة التي تقدمها منصة كوت الإلكترونية من ثقة المرأة العربية بنفسها وإبراز جمالها الداخلي والخارجي في آن واحد.

ولدت فكرة موقع KOOOT.com من واقع العصر الحديث بوتيرته المتسارعة التي أخذت مساحة كبيرة من يوم المرأة تاركة لها نافذة ضيقة من الوقت لتهتم بنفسها وتطوير ذاتها، لذا أتت هذه المنصة لتقدم خيارا يوفر وقت وجهد المرأة ويقدم لها احتياجاتها بكل سهولة ويسر.

إن روح هذه المنصة مستوحاة من التراث الخليجي. وهنا تعلق لمى جاسم بورسلى، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لمنصة كوت الإلكترونية، قائلة: ” استيحاء روح وألوان علامة “كوت” التجارية أتى من التراث الكويتي القديم، فصفحات هذه البوابة الالكترونية تعكس عبق سوق الحريم القديم حيث كانت السيدات الكويتيات يبعن بين أزقته الضيقة الأزياء ذات الألوان الزاهية البراقة والمنتجات الشعبية والحرفية وأدوات زينة المرأة وغيرها من المنتجات التي في الغالب ما تكون من صنع أيديهن. وكذلك كان الاستيحاء من نمط البازارات القديمة التي انتشرت في منطقة الشرق الأوسط لعقود من الزمن.” وأضافت قائلة ” تأسست هذه المنصة لتحيي هذا الميراث التقليدي في المنطقة وتعيده للحاضر بصورة عصرية وعملية لتكون KOOOT.com منصة تجذب كل سيدة عربية تمتلك منتجاً وتبحث عن الطريقة المثلى لتسويقه. KOOOT.com ليس سوق الكتروني فحسب، بل هي تجربة متكاملة تعني بنمط حياة وثقافة المرأة العربية المعاصرة”.

ما يميز “كوت” KOOOT.com عن غيره من مواقع التسوق الإلكتروني هو مزجه بين التراث والعصرية وهذا في الواقع أحد أهم سمات المرأة العربية، فهو يعكس حرصها على الحفاظ على موروثها التقليدي من جهة وعلى مواكبتها للعصر بفكرها ومظهرها من جهة أخرى. KOOOT.com هي منصة فريدة وآمنة وسهلة تمنح المرأة العربية فرصة للتسوق من علامات تجارية عالمية رفيعة المستوى ليس لها تواجد في سوق تجزئة العالم العربي. كما يمنحها في الوقت ذاته فرصة عيش تجربة سوق الحريم بشكل عصري وبيع وشراء المنتجات المصنوعة بأيدي نساء عربيات مبدعات. KOOOT.com هي منصة ترتكز على مبدأ الحوار، يتم من خلالها تبادل المواضيع والحوارات الهادفة التي تحث المرأة العربية وتشجعها للتطور للأفضل وتحقيق ذاتها. ببساطة، هي منصة الكترونية يسهل الوصول إليها في أي وقت هدفها خلق تجربة ممتعة. وتقدم المنصة نساء عربيات لقريناتهن في منطقة الشرق الأوسط.

وتقول بورسلي: “أسست وفريق عملي، المكون من نخبة من نساء عربيات مبدعات في مجالهن، منصة KOOOT.com واضعين نصب أعيننا قيماً ثابتة حددت شكل وملامح هذه المنصة. تتلخص تلك القيم بثلاثة كلمات: الاهتمام، والملاءمة، والحوار”. وأضافت قائلة: “نحن كفريق عمل نهتم ببعضنا البعض، وكذلك نهتم بكل ما يساهم في رفعة شأن مجتمع الشرق الأوسط الذي ننتمي إليه. نؤمن كل الإيمان بالقدرات الكامنة للمرأة العربية وكذلك في عقليتها الابتكارية والتجارية المبدعة. لذا جعلنا أكبر أهدافنا هو الأخذ بيد النساء اللاتي في طور البدء بطريق صناعة المنتج المحلي حيث نفتح لهن المجال لبيع منتجاتهم عبر موقع KOOOT.com، هكذا بكل بساطة ويسر وسرعة. نحن جزء من المجتمع الشرق أوسطي، لذا نسعى أن تكون لنا مساهمات إيجابية للنهضة به وتحفيز انتاجيته، فنحن نؤمن كل الإيمان بأن المؤسسة المسؤولة لابد وأن ترتكز على دعامتين رئيسيتين: مبدأ الأخذ مقروناً بشكل متكافئ بمبدأ العطاء. فإن ارتكزت المؤسسة على أحدهما دون الآخر أصبحت مؤسسة عرجاء.”

أخذاً بالاعتبار نمط حياة المرأة العربية العصرية الذي يجعل يومها مكتظاً بأولويات تتصارع لتحظى بالأهمية، مما يترك لها القليل من الوقت للبحث عن احتياجاتها الخاصة والحصول على المنتجات التي تناسبها، يأتي دور منصة “كوت” KOOOT.com التي تضع تجربة تسوق متكاملة بين يدي المرأة، حيث تقرر وقتما شاءت الولوج إليها والاستمتاع بها لتصل إليها قائمة مشترياتها بكل سهولة ويسر. كما تولي منصة KOOOT.com ذات الأهمية لمورديها من النساء العربيات حيث تقدم لهن منصة ملائمة يعرضن من خلالها منتجاتهن ويقمن ببيعها مستفيدات من رقعة السوق الواسعة التي تفتحها “كوت” أمام أعينهن. وبهذا تكون KOOOT.com قد خلقت منظومة متكاملة تعين المرأة المنتجة على تحسين مستوى دخلها والإبداع في تطوير منتجاتها من جهة وبناء مجتمع نسائي من المتابعات والمستفيدات من المنتجات المختلفة التي تقدمها “كوت” من جهة أخرى. فمهمة “كوت” هي تسهيل حياة المرأة العربية وجعلها أكثر متعة وملاءمة. “وهذا بالتحديد ما شجعنا لبناء هذه المنصة الرقمية التي تفهم تماماً المرأة العربية وتهتم بتلبية احتياجاتها” تضيف بورسلي، “نحن نرى أنفسنا كأفراد وليس كعلامة تجارية جافة. لذا نسعد بتقديم النصح والملاحظات لكل متابعينا. فمنصة كوت بعيدة كل البعد عن عرض المنتجات فحسب.”

الجدير بالذكر أن ما يميز كوت عن باقي مواقع التسوق الالكتروني هو خاصية تشجيع الحوار. “بقدر ما نولي أهمية كبيرة للشق التجاري من KOOOT.com، حرصنا ايضا على اكتشاف المواهب الكتابية في الوطن العربي. ونفخر بمنصتنا الحوارية “سوالف” ضمن KOOOT.com التي تفتح المجال لمتابعي المنصة للتحادث بلغة الضاد إضافة للغة الانجليزية لمن يرغب. نتطلع دائما لآراء متابعينا واقتراحاتهم. ولذلك، فقد بنينا منصتنا بشكل يفتح المجال لمتابعينا بالتواصل ومشاركة الرأي وتقييم المنتجات والتعليق عليها. ولأن الفريق المؤسس لمنصة كوت هو عبارة عن باقة من سيدات عربيات من مناطق مختلفة من الشرق الأوسط ومن فئات عمرية متنوعة، فقد عزز ذلك من فهم كوت المطلق للثقافة والتراث الشرق أوسطي. فنحن نعشق تلك الثقافة الجميلة التي ننتمي إليها. ”

هذا وتشمل رقعة منصة “كوت” الجغرافية حالياً الإمارات العربية المتجدة ودولة الكويت، مع التخطيط للتوسع المستقبلي المدروس لتشمل شبكة انتشارها كافة دول مجلس التعاون، ومن ثم دول أخرى من الوطن العربي خلال المراحل القادمة. يأتي قرار مد الرقعة الجغرافية لكوت نتيجة دراسة مستفيضة لطبيعة واحتياجات كل سوق جديد تضيفه كوت لشبكة توزيعها، آخذة بالاعتبار الحفاظ على مستوى جيدا لخدمة عميلاتها والتعاون مع الشريك الأفضل للعمليات اللوجستية.