دبي – مينا هيرالد: عقدت لجنة الإمارات لأبحاث الاستدامة البيئية اجتماعها الأول برئاسة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، حيث تطرق معاليه إلى أبرز التحديات التي تواجه الأبحاث العلمية في قطاع التغير المناخي والبيئة بدولة الإمارات وأهم الفرص والإمكانيات المتاحة، وأكد على ضرورة تعزيز ممارسات الاستدامة من خلال تطبيق الأبحاث والدراسات التي من شأنها أن تؤدي إلى رفع مستويات كفاءة استغلال الموارد، وتطوير وتحسين البحوث العلمية بما يتماشى مع الأجندة والأولويات الوطنية.
وخلال الاجتماع الذي عقد بالمركز الدولي للزراعة الملحية، شدّد معالي الدكتور الزيودي على أهمية المثابرة والتقدم في مجال البحوث والدراسات من أجل الارتقاء في التنمية المستدامة بكافة القطاعات، انطلاقاً من حرص الوزارة على استكمال حلقة الابتكار في الحلول التقنية الصديقة للبيئة، والمساهمة في دعم التوجهات الحكومية الرامية إلى تطوير السياسات المعنية بالتنمية الوطنية لتعزيز الابتكار، وضمان الاستخدام الأمثل للبحوث المحلية والعالمية الخاصة في مجالات التكنولوجيا النظيفة، وابتكار حلول جديدة ملائمة للبيئة المحلية.
وأوضح معاليه أن لجنة الإمارات لأبحاث الاستدامة البيئية ستتولى مسؤولية العديد من المهام التي تتضمن مراجعة احتياجات قطاعات الوزارة من الدراسات والأبحاث العلمية وتوجيه الجهود في الدولة لتغطية تلك الاحتياجات، ووضع آلية لتشجيع مشاركة المعلومات بين الوزارة والجامعات وتعزيز شفافية تبادلها، بالإضافة إلى وضع آلية لتسهيل الوصول الى البيانات التي تقع ضمن ملكية الوزارة، ومراجعة المقترحات الخاصة بالمبادرات البحثية التي تقدمها الجامعات للحصول على دعم الوزارة، وتدعيم أساليب البحث العلمي بطريقة تبرز الدور الاستراتيجي الفاعل للدولة والجامعات وفئات المجتمع في تطوير المجالات العلمية المختلفة والتنافسية.
وكانت وزارة التغير المناخي والبيئة قد قامت مؤخراً بتشكيل لجنة الإمارات لأبحاث الاستدامة البيئية برئاسة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، وعضوية ممثلين عن كافة المنظمات والهيئات والجامعات المشاركة في اللجنة. وستتولى هذه اللجنة الجديدة مهام تنسيق ودعم البحوث العلمية المتعلقة بالاستدامة البيئية والتغير المناخي في جامعات الدولة لتحقيق الأولويات الوطنية وتعزيز دور الوزارة ومهامها في هذا المجال.
وتضم اللجنة في عضويتها وزارة التغير المناخي والبيئة، ووزارة التربية والتعليم، وجامعة الإمارات العربية المتحدة، وهيئة كهرباء ومياه دبي، والجامعة الأمريكية في الشارقة، والجامعة البريطانية في دبي، وكلية شرطة دبي، وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والأبحاث، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة نيويورك، وجامعة السوربون بأبوظبي، وجامعة الشارقة، وجامعة زايد، وجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، والجامعة الامريكية في دبي والمركز الدولي للزراعة الملحية، ومعهد دبي العقاري.