دبي – مينا هيرالد: كشفت ديلويت في تقريرها الأخير الصادر بعنوان: “الاتجاهات العالمية لمستهلكي الأجهزة المحمولة”، عن الارتفاع الكبير في معدلات استخدام أجهزة الهواتف المحمولة ومعدل امتلاكها التي فاقت الضعف في بعض فئات المستهلكين في العام المنصرم مما يدل على حدوث تغيّر ملحوظ في سلوكيات المستهلكين والانتقال إلى الاتصالات غير الصوتية مثل الرسائل النصية والفورية. ويسلط هذا التقرير، الذي أشرف على إصداره قسم التكنولوجيا والإعلام والاتصالات في ديلويت، الضوء على الاتجاهات المتصاعدة لاستخدام الهواتف المحمولة والاتصال بالشبكات عموماً.
لرصد هذه الاتجاهات بدقة، أجرت ديلويت استطلاعاً لجمع المعلومات حول سلوكيات المستهلكين واتجاهاتهم وآرائهم بخصوص مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات اللاسلكية والمحمولة في مختلف المناطق ودول محددة. شملت عينة الاستطلاع 49,500 شخص يمثلون 70% من إجمالي سكان العالم نظراً لانتمائهم إلى 31 دولة موزعة في قارات العالم الستة. وتعطي نتائج هذا الاستبيان رؤية شاملة للمناخ المحيط بمستهلكي الأجهزة المحمولة بالإضافة إلى إمكانية إجراء مقارنات على مستوى الدولة والسوق.
بهذا الصدد صرّح إيمانويل دورو، الشريك المسؤول عن الخدمات الاستشارية في قسم التكنولوجيا والإعلام والاتصالات في ديلويت في الشرق الأوسط، قائلاً: “لا شك في أن واقع المستهلك المتصل سيبقى مسيطراً لوقت طويل وسيحوِّل كل قطاع ومنطقة في العالم. وتعتمد توقعات النمو على المدى البعيد للكثير من الشركات حول العالم على قدرتها على الرصد المسبق دائماً للعادات المتغيرة والمتطورة بسرعة لدى المستهلك المتصل.”

استمرار تسارع عمليات الدفع الإلكتروني
على الرغم من أن تطبيق الدفع عبر الأجهزة المحمولة لا يزال جديداً نسبياً، إلا أن استخدامه آخذ في الاتساع على مستوى العالم. حسب نتائج الاستطلاع، أشار 20% من المستهلكين في الأسواق المتقدمة إلى أنهم يستخدمون عمليات الدفع عبر الأجهزة المحمولة. وفي الأسواق الناشئة أشار حوالي نصف المستهلكين (47%) إلى استخدام الهاتف لتسديد دفعات داخل المتجر، وأبدى 65% اهتمامهم باستخدام هذه التقنية. وبصورة تبرِز السرعة الفائقة لارتفاع استخدام الدفع الإلكتروني، كانت الصين – وهي سوق نقدية بمعظمها – إحدى الدول التي اعتمدت عمليات الدفع عبر الأجهزة المحمولة للمشتريات داخل المتجر بأقصى سرعة مع زيادة بنسبة 66% في استخدامها خلال السنة الماضية.
ولكن بصورة عامة اعتبر المجيبون على الاستطلاع أن موضوع الأمان هو السبب الأول لعدم رغبتهم باستخدام عمليات الدفع عبر الأجهزة المحمولة حيث أشار 40% من المستهلكين على مستوى العالم إلى قلقهم من كون عمليات الدفع هذه غير آمنة بدرجة كافية.
وأردف دورو قائلاً “إن هذه النتائج المتعلقة بعمليات الدفع عبر الأجهزة المحمولة تبرِز بعض الفوارق الدقيقة المفاجئة في السوق العالمية الحالية لمستهلكي الأجهزة المحمولة. على سبيل المثال، من المثير للاهتمام بالتأكيد أن المستهلكين في الدول المتقدمة تكنولوجياً مثل ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية أكثر تردداً بكثير نحو استخدام أنظمة الدفع عبر الأجهزة المحمولة بالمقارنة مع نظرائهم في الأسواق الناشئة. كما أن انعدام الثقة بأمان تطبيق الدفع عبر الأجهزة المحمولة مثلما تبيّنه الإجابات الواردة ضمن الاستبيان أيضاً يدلّ على الحاجة لتثقيف المستهلكين مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الأنظمة غالباً ما تكون أكثر أماناً من طرق الدفع التقليدية.”

من النقاط البارزة الإضافية والتفاصيل المستقاة من الملخص التنفيذي لتقرير اتجاهات مستهلكي الأجهزة المحمولة في العالم ما يلي:
الأشكال والأحجام المختلفة لاستخدام الأجهزة المحمولة: يتواصل ازدياد عدد المستهلكين المالكين للأجهزة المحمولة في العالم بشكل ينسجم مع الاتجاهات السنوية حيث يملك 78% منهم هواتف ذكية ويملك حوالي 10% أجهزة إلكترونية قابلة للارتداء (wearables) وأكثر من 50% يملكون أجهزة لوحية. وعند تفحص نتائج الاستطلاع المتعلقة بالأجهزة الإلكترونية المحمولة، يظهر لنا أن ربع المستهلكين في الأسواق الناشئة يخططون لشراء الأجهزة الالكترونية القابلة للارتداء خلال الاثني عشر شهراً القادمة. وعلى مستوى الدولي، تتصدر سنغافورة دول العالم في عدد المستهلكين المتصلين؛ كما تحتل بولندا مرتبة قريبة من الصدارة في كل فئة تليها مباشرةً الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وإيطاليا.
عدم كفاية الوقت للنظر إلى شاشة الجهاز المحمول: تبين نتائج الاستطلاع أن مستخدمي الأجهزة المحمولة يتفقدون هواتفهم خلال ثلاث ساعات من استيقاظهم. في الأسواق الناشئة 93% من المستهلكين ينظرون إلى هواتفهم خلال ساعة أو أقل من استيقاظهم. وبصورة مشابهة 14% من المستهلكين في الأسواق الناشئة يتفحصون هواتفهم على الأقل 100 مرة في اليوم.
الرسائل النصية والفورية هي المفضلة لدى المستهلكين: بين تطبيقات الأجهزة المحمولة المتوفرة على مستوى العالم يتفحص المستهلكون الرسائل النصية والفورية أولاً في الصباح. ورغم أن الخدمة الصوتية تبقى هي التطبيق الأكثر استخداماً في جميع الأسواق المتقدمة مع إشارة 76% إلى استخدامها في الأسبوع الأخير، إلا أن الرسائل النصية تليها بفارق بسيط في نسبة مستخدميها (74%).
تفضيلات الشبكة مقابل البث اللاسلكي في المناطق: في الأسواق المتقدمة، تكون سرعات الجيل الرابع 4G دائماً أعلى من سرعات البث اللاسلكي Wi-Fi. ويعتبر البث اللاسلكي في منطقة القارات الأمريكية الطريقة المفضلة للاتصال بشبكة الإنترنت، بينما تفضل كل من أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ الأجهزة المحمولة (مثل الجيل الرابع 4G).