دبي – مينا هيرالد: بالمشاركة مع “جيمس للتعليم” تم افتتاح معهد “تلال” وهو أول معهد رائد مخصّص لتدريب المعلمين في دولة الإمارات العربية المتحدة.
ويطرح المعهد منهاجاً رائداً يتضمن مساقات متخصّصة في التعليم المبكر، واللغة العربية، والاحتياجات التعليمية الخاصة، تم تصميمها خصّيصاً للمعلمين الحاليين، والراغبين بالانضمام إلى الخدمة التعليمية في الإمارات العربية المتحدة. وسيبدأ معهد “تلال” برنامجاً تجريبياً باعتماد مسار فريد لاختيار مواقع التعليم من ضمن شبكة مدارس “جيمس”.
ويهدف “البرنامج الاحترافي لتدريب المعلمين” إلى دعم المعلمين الحاليين، والطامحين للعمل في مهنة التعليم من خلال دورة محكمة مدتها 10 أشهر متاحة أمام جميع الخريجين المتحمّسين، والراغبين بتشكيل مستقبل التعليم في هذه المنطقة وما عداها.
وتمّ تصميم معهد “تلال” على الإرشاد والتحفيز والحثّ على التغيير من خلال دعم وتشجيع المدارس على المشاركة في تنمية المعلمين العاملين فيها. ومن خلال برنامج المعهد، سيرتقي المعلمون في بيئة الحياة المدرسية الواقعية، كما يمكن للمدارس عبره أيضاً تنمية إمكانياتها الذاتية في التعليم والريادة.
وتعليقاً على إطلاق هذا المعهد، قالت الدكتورة ليندا راش، نائب الرئيس لتدريب المعلمين في معهد “تلال”: “أثبت معهد تدريس المعلمين والريادة للجميع نجاحه بكفاءة عالية كنموذج مدرسي ريادي لتدريس المعلمين في مناطق أخرى من العالم. وأظهرت حواراتنا مع المسؤولين عن التعليم في الإمارات أن هذا النموذج الاحترافي لتدريب المعلم يحمل معه إمكانيات هائلة للمعلمين في هذه البلاد، وخاصة بالنسبة للمعلمين الإماراتيين، ففي وقتنا الحاضر، تقتضي الحاجة بإيجاد بيئة تتوفر فيها المصلحة المشتركة بالنمو، للمعلمين والطلاب، وتعزيزها، وهي البيئة التي يبدأ منها قادة المستقبل العالميين”.
وعن المنهجية المتبعة في المعهد، تضيف الدكتورة راش: “سيتم اختيار المدربين من بين المعلمين أصحاب الخبرة التعليمية في المدارس، ومن أولئك الموجودين أصلاً في معهد ‘تلال’. وعبر استخدام التقنيات المتطورة ذات الصلة بالمنهج، والتدريب باستخدام أساليب المحاكاة، سيُفتح أمام المعلمين عالم مختلف تماماً لممارسات التعليم، بحيث يؤهلهم لتحمل مسؤولياتهم في غرف الصفوف مستقبلاً”.
ومن جانب آخر، يقول توني ليتل، الرئيس التنفيذي للتعليم في مجموعة “جيمس للتعليم”: “هناك حاجة ماسّة لتوظيف المعلمين والمحافظة على ذوي الأداء المتميز من بينهم كي يحظى طلابنا بأفضل نوعية تعليم متوفرة في العالم. كما أننا نحتاج لإعدادهم لمراحل التعليم العليا، والوظائف التي سيشغلونها مستقبلاً، وهذا يمكن تحقيقه فقط إذا تمّ تأهيل معلمينا لذلك”.
وعن مشاركة “جيمس للتعليم” مع المعهد أضاف ليتل: “من خلال شراكتنا مع معهد ‘تلال’ نأمل بتحفيز المزيد من الحماس والتفاني لدى معلمينا، ولدى المعلمين الطامحين بالانضمام إلى مدارس ‘جيمس للتعليم’. ونحن على ثقة بأن المعهد سيوفر لهم التدريب الريادي الديناميكي الذي سيجلبونه معهم إلى غرفة الصف أو المدرسة، فالمدرسون دائماً يملكون قوة التغيير”.

وفي وقت سابق من هذا العام افتتح باب تقديم الطلبات للانضمام إلى البرنامج التدريبي في معهد “تلال”، وتقرر بدء الدورة في شهر أغسطس من عام 2016. وعلى مدى 10 أشهر من التدريب، سينخرط المعلمون والمدرّبون في بيئة تعاونية مشتركة يملؤها التحدي. وفضلاً عن ذلك، ستتاح للمرشحين الفرصة للتفاعل مع أحدث التقنيات المتوفرة”.
وفي شهر سبتمبر 2016 ستلتحق دفعة أولى تضم 160 طالباً من الطلبة الخريجين بصفوفهم التعليمية، حيث يأمل معهد “تلال” بالوصول من خلالهم إلى جميع مجموعات المدارس في أرجاء الإمارات لدعم توظيف وتدريب المعلمين وفق هذا المنهج المدرسي الريادي بحلول العام القادم.