دبي – مينا هيرالد: عقدت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي “دافزا” ندوة تعريفية ونقاشية في سنغافورة التي تعد أحدى أبرز المراكز المالية في آسيا، وذلك في مبادرة لدعم المساعي الرامية لجذب الإستثمارات السنغافورية إلى دبي وتمتين العلاقات القوية مع مجتمع الأعمال المحلي في الدولة الآسيوية. واستعرضت الندوة، التي أقيمت بالتعاون مع “اتحاد الأعمال السنغافوري”، أبرز الحوافز والتسهيلات التي تقدّمها المنطقة الحرة في تمكين الشركات العالمية الراغبة ببناء حضور استراتيجي لها في دبي وسائر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مع تسليط الضوء بشكل خاص على ملامح المسيرة التنموية التي تنتهجها دبي لتصبح مركزاً عالمياً للأعمال.

وتبع الندوة، التي حملت عنوان “دبي حيث تجتمع شركات الأعمال العالمية في وجهة واحدة”، سلسلةً من اللقاءات مع كبرى الشركات السنغافورية لاستكشاف الآفاق والمزايا العديدة للإستثمار في دبي، بما يندرج في إطار الجهود الدؤوبة التي تقوم بها “دافزا” لاستقطاب المزيد من شركات منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وتحديداً الشركات السنغافورية. ووفقاً للإحصائيات الأخيرة، تعتبر الشركات السنغافورية ضمن الدول العشر الأولى العاملة في “دافزا”، متخصّصة في مختلف القطاعات والمجالات الرئيسية التي تشمل الإلكترونيات، وصناعة المجوهرات والأحجار الكريمة، والأغذية والمشروبات، والصيدلة، والمنتجات الطبية، والسيارات.

وتعد سنغافورة من بين أبرز الشركاء الإقتصاديين الإستراتيجيين لدولة الإمارات العربية المتّحدة، وتحديداً دبي التي تتّخذها العديد من الشركات السنغافورية مقراً رئيساً لها على المستوى الإقليمي أو العالمي. وإدراكاً للدور المحوري لمجتمع الأعمال السنغافوري كحلقة وصل متينة بين أسواق منطقة آسيا والمحيط الهادئ ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تتطلع “دافزا” إلى تنظيم العديد من الندوات في سنغافورة لمناقشة آفاق النمو والإستثمار المتاحة للشركات السنغافورية التي تتطلّع لترسيخ مكانتها في السوق العربية. وتتمثّل هذه الندوات في الإجتماع مع كبار المسؤولين التنفذيين وصنّاع القرار في سنغافورة لاستعراض أهم إنجازات الإمارة على المستوى الإقتصادي والتطلّعات المستقبلية الإيجابية حيال استضافة فعاليات المعرض الدولي “إكسبو 2020″، بالإضافة إلى تسليط الضوء على المقوّمات التنافسية التي تتمتع بها “دافزا” من الخدمات عالية الجودة والمرافق المتطوّرة والموقع الاستراتيجي والسياسات الإستثمارية المرنة.
وتعليقاً على الأمر، قال جمال بن مرغوب، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في “دافزا”: “تلتزم “دافزا” بدعم مسيرة دبي نحو التحوّل إلى إقتصاد مدفوع بالإستثمار، تماشياً مع المساعي الحكومية المتمثّلة في سياسة التنويع الإقتصادي وعدم الإعتماد على النفط كمصدر رئيس للدخل. وشكّلت الندوة الأخيرة إضافة نوعية إلى المبادرات العديدة التي تقوم بها “دافزا” لتوثيق العلاقات المتينة مع مجتمع الأعمال المتنامي في سنغافورة، حيث وفّرت منصةً ممتازةً بالنسبة لنا لتسليط الضوء على المكانة الريادية لدبي كوجهة مفضّلة للمستثمرين وروّاد الأعمال العالميين الراغبين بالنمو والتوسّع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. كما أتاحت لنا هذه الندوة الفرصة للكشف عن أهم الخدمات التي نوفرها والتأكيد على التزامنا المطرد بتمكين الإستثمارات والأعمال الأجنبية في دبي. ونحن سعداء بالإستجابة الكبيرة التي حظيت بها الندوة وما أثمرت عنه من نتائج إيجابية تدعم جهودنا في تعزيز أواصر التعاون مع الشركات في سنغافورة”.

ويُذكر أن “دافزا” توفّر محفظة واسعة من الحوافز والتسهيلات الإستثمارية المواتية للمستثمرين من مختلف أنحاء العالم، والتي تضم الإعفاء الضريبي بنسبة 100 بالمائة، وحق التملّك الأجنبي الكامل، وعدم فرض القيود على العملات، والسياسات التنظيمية المرنة، وخدمات رعاية الموظفين، وتوفير منصة موحّدة للخدمات الإدارية، بالإضافة إلى توفير خدمة المتعاملين على مدار الساعة وخدمة التخليص السريع للبضائع وغيرها من الخدمات اللوجستية المخصّصة.