دبي – مينا هيرالد: بحر يتلاطم في الموج والعواصف، وكائنات تتصارع للخروج بصيد الحياة وسط صراع كبير يدور في أجواء موسيقية استعراضية تخطف الأضواء وسط أجواء بهيجة من الفرح والمرح قدمتها فعاليات عالم مدهش أمس الأول لضيوف دبي في عيد الفطر السعيد.
هذه هي ملامح العرض الاستعراضي الكبير الذي حمل اسم “تحت البحر”، والذي قدم على المسرح الرئيسي في عالم مدهش وسط حضور كثيف من الأطفال وذويهم في القاعة رقم 1 التي تحتضن فعاليات استعراضية متنوعة تتفاعل مع الزوار وتقدم لهم وجبة فنية راقية في كل عام.
العرض قدم لوحات استعراضية تنوعت في حركاتها وموسيقاها، وأضاءتها لتخطف أبصار الصغار والكبار، بما قدمته مجموعة العارضين من لوحات فنية موسيقية راقصة في عرض واحد، شهد مزجاً مبتكراً بين الفنون المتنوعة التي يفضلها الأطفال في مسرحهم، فيما شدت الألوان التي انتشرت في خلفية العرض انتباه الحضور، لتزيد من جذب الأطفال للمسرح على امتداد الوقت وسط صخب الموسيقى وهدوئها في تنوع فريد.
كائنات خارقة
العرض الشهير عالمياً قدم شخوصاً خارقة من أعماق البحر لتتصارع في عاصفة درامية مع القراصنة والصيادين المهرة الذي يلهثون لتتبع أثار حورية البحر، تلك الشخصية الجاذبة للأطفال في عالم أبطال الكرتون الخرافية، والتي ظلت تشد الأطفال حتى آخر لحظات العرض، وجذبت الصغار إلى حوار مع العارضين للوصول إلى ختام الصراع تحت البحر، حوار ظهر خفياً مليئاً بالاثارة في عيون الصغار والكبار على حدٍ سواء.
وقد نجح عرض “تحت البحر” في الوصول إلى الحضور بسرعة بعد أن وظف الحكاية الشهيرة في جو مرح تراقصت معه نظرات الأطفال وذويهم متابعين كثافة الموسيقى واللوحات المتسارعة التي تتناول لغة الصراع الكبير على الحياة، والبقاء، والوصول إلى الحلم في التقاط تلك الحورية الساحرة، ولفت أنظار الحضور الرائع إلى مفردات العرض الفنية الجميلة.
لغة الموسيقى
وبعيداً عن الحوار التقليدي، قام فريق العرض بتصميم موسيقى تتناسب مع تلك الفنون المتناثرة التي تجمعها وحدة الموضوع التي تحاكي خيال الطفل، وتقوده إلى عوالم البحر، والحياة الساحرة في أعماقه، وتستفز تفكيره للبحث عن التالي من القصة المثيرة، وكأنه جزء من النص، وليس مجرد مشاهد.
الموسيقى توزعت على مساحة العرض، وشكلت عنصراً مهماً منه، وظهر الأطفال وهم مستمتعون بما يقدم لهم من لوحات بلغة النغم والاستعراض، حيث تنبه الموسيقى دوماً حواسهم لما هو قادم من أحداث لم تتوقف الإثارة فيها حتى نهاية العرض.
محاكاة للخيال
وتقدم الجهة المنظمة لفعاليات عالم مدهش، مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إحدى مؤسسات دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، عرض “تحت البحر” في دورة هذا العام لما يعكسه هذا العرض المسرحي المتكامل من ايجابيات تحاكي خيال الأطفال، وتحفز تفكيره، وتعرفه بعوالم فنية راقية للعروض العالمية.
ويتواصل عرض “تحت البحر” حتى 16 يوليو الجاري في عالم مدهش، حيث يشهد المسرح حضوراً واسعاً في كل عام من العائلات، ويقدم العرض في كل مرة لوحات متنوعة من الاستعراض الهادف إلى تحريك خيال الأطفال، وإضفاء جو عائلي بين الحضور.
والجدير بالذكر بأن “عالم مدهش” يمتد هذا العام على مساحة تزيد على 34 ألف متر مربع داخل مركز دبي التجاري العالمي في القاعات 1-8 . وهو يعدّ الوجهة الترفيهية العائلية الأمثل في فصل الصيف والتي تمنح الصغار من جميع الأعمار الفرصة للتعلم ضمن أجواء مريحة وممتعة، وفي بيئة آمنة تقدم تجارب عالمية متفردة تثري أوقات الأطفال وتساعدهم على التعلم.
ويوفر “عالم مدهش” منصة مثالية للترفيه والفائدة، إذ يضم أنشطة فريدة مثل ألعاب المهارة وألعاب التشويق والمغامرات والألعاب المطاطية، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من خيارات الأطعمة والمشروبات.
ويفتح عالم مدهش أبوابه خلال الفترة ما بين 27 يونيو إلى 27 أغسطس 2016 من الساعة 9:00 صباحاً وحتى الساعة 12:30 منتصف الليل من يوم السبت إلى الأربعاء، ومن الساعة 9:00 صباحاً إلى الساعة 1:00 بعد منتصف الليل يومي الخميس والجمعة.