دبي – مينا هيرالد: أعلنت اليوم شركة بينسنت ماسونز، شركة المحاماة الرائدة عالمياً، والتي تمتلك مكاتباً في دبي والدوحة، عن نتائجها المالية غير المدققة للعام 2015، 2016.

حققت الشركة إيرادات عالمية وصلت إلى 382.3 مليون جنيه استرليني، ما يشكل 55% نمواً في الإيرادات مقارنة مع العام السابق، ونمواً بنسبة 20% في الإيرادات التراكمية على مدى السنوات الثلاث الماضية. وساهمت قطاعات تكنولوجيا التصنيع المتقدمة والخدمات المالية والبنية التحتية بحوالي 20% من إجمالي إيرادات الشركة العالمية، بينما ساهمت قطاعات الطاقة والعقارات بحوالي 12% لكل منها.

شهدت أعمال الشركة في منطقة الشرق الأوسط نمواً بنسبة 22% في إجمالي الدخل، ما عزز من إيرادات الشركة العالمية، وأظهرت نتائج الشركة المالية تحقيق مجموعات الممارسات الإقليمية نمواً جيداً تراوحت نسبته بين 9% و 46%.

وكانت شركة بينسنت ماسونز قد أعلنت عن عدد من التعينات الهامة عبر شبكتها العالمية، بما في ذلك، تعيين بولين إيغان كأول أعضاء مجلس الشركة الخارجي، وتعيين أليستر ميتشل في منصب الرئيس التنفيذي للعمليات، إضافة إلى تعيين دوغلاس ألكساندر، الوزير السابق في الخارجية البريطانية، مستشاراً استراتيجياً لأعمال الشركة.

وتعليقاً على هذة النتائج، قال ساتشين كرور، رئيس شركة بينسنت ماسونز في منطقة الشرق الأوسط:
“لقد تمكننا من تحقيق نتائج جيدة في منطقة الشرق الأوسط خلال العام الماضي بالرغم من الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها المنطقة. إن افتتاح مكتبنا الجديد في دبي يعكس التزامنا بالمنطقة إذ لا نزال نرى العديد من الفرص الواعدة التي يمكن الاستفادة منها لزيادة حصتنا في أسواق المنطقة. وأتطلع للترحيب بعملائنا في مكتبنا الجديد ومواصلة خدمتهم بنفس المهنية والإلتزام لتلبية توقعاتهم وثقتهم بنا.”

وفي إطار جهودها لتلبية الطلب المتزايد والنمو المستقبلي المتوقع، خاصة في دولة الإمارات، أعلنت شركة بنسنت ماسونز اليوم عن انتقال مكاتبها إلى One Central حيث أشرف على تصميم المكاتب الجديدة نخبة من المهندسين المعماريين وشركات البناء. وثضم المكاتب الجديدة مجموعة من النظم المتطورة والبنية التحتية الرائدة المواكبة التطورات التي تشهدها بنية الأعمال الحديثة والطلب المتزايد على خدمات الشركة. كما تعكس المكاتب الجديدة مجموعة من التصاميم المبتكرة بهدف توفير بيئة أعمال جديدة تمكن العملاء والموظفين من التواصل مع بعض بطريقة أكثر فعالية.

من جهته، قال جوت كليلاند، المدير الشريك في بنسنت ماسونز: “تتمحور رؤيتنا حول تعزيز مكانتنا الريادية في السوق العالمية في جميع القطاعات التي تعمل بها، وتؤكد هذه النتائج ما أحرزناه من تقدم في هذا المجال. ونفخر بقدرتنا على الحفاظ على مستويات النمو والربحية في الوقت الذي عملنا فيه على ضخ استثمارات غير مسبوقة لتعزيز أعمالنا. يدرك شركاؤنا أهمية مواصلة الاستثمار في أعمالنا، في حال ما رغبنا بتعزيز مكانة الشركة العالمية. تشهد أعمالنا زخماً حقيقيا ويرتكز اهتمامنا على تقديم الدعم لعملائنا في المملكة المتحدة، وخارجها خلال هذه الفترة التي ستشهد تقلبات غير متوقعة. لقد قمنا سابقا بتعيين فريق استشاري متعدد التخصصات لإطلاع عملائنا على تداعيات خروج الممكلة المتحدة من الاتحاد الأوروبي والفرص ذات الصلة. من الصعب توقع ما ستحمله السنة القادمة، إلا أن تركيزنا الاستراتيجي على بعض القطاعات وتعزيز المنصة الدولية وممارسات المجلس تؤكد استعدادنا وبشكل استثنائي لمساعدة عملائنا على مواجهة التحديات المستقبلية.”
حصلت شركة بينسنت ماسونز على لقب شركة المحاماة الأكثر ابتكارا في أوروبا من صحيفة “فاينانشال تايمز”، كما جاءت الشركة على قائمة أفضل 50 وجهة عمل للمرأة في “ذا تايمز”.