دبي – مينا هيرالد: تواصل “سلطة مدينة دبي الملاحية” عمليات التدقيق والتفتيش ومتابعة عمل المطاعم العائمة للتأكد من مطابقتها لأعلى المعايير وأفضل الممارسات الدولية، تماشياً مع جهودها الرامية إلى تعزيز مستويات السلامة البحرية والأمن البيئي ضمن المياه الإقليمية لإمارة دبي. وتأتي الخطوة استكمالاً للمساعي الحثيثة لتشجيع شركات المطاعم العائمة على تسجيل كافة العمليات البحرية في إطار “سجل عمليات الوسائل البحرية”، الذي يمثل مصدراً شاملاً للمعلومات الموثقة التي تعود بنتائج إيجابية على مشغلي الوسائل البحرية من الناحية التنظيمية والإدارية والفنية، فضلاً عن تحسين جودة الخدمات المقدمة والارتقاء بمعايير السلامة البحرية.

وأوضح عبد الله بن طوق، مدير إدارة التفتيش البحري في “سلطة مدينة دبي الملاحية”، بأنّ تنظيم عمل المطاعم العائمة في إمارة دبي يحظى باهتمام كبير من السلطة البحرية باعتبارها مكوناً رئيساً من مكونات السياحة البحرية المحلية. وأكّد بن طوق الالتزام المطلق بتوفير السبل اللازمة لضمان أعلى مستويات السلامة والكفاءة التشغيلية للمطاعم العائمة في الوقت الذي يشهد فيه قطاع السياحة البحرية نمواً مطّرداً مع ازدياد توافد الزوار والسياح إلى دبي، مشيراً إلى أنّ الإجراءات الأخيرة ذات الصلة بتنظيم عمل المطاعم العائمة سيسهم إلى حدّ كبير في تعزيز جاذبية الاستثمارات ضمن هذا المجال الذي يحمل فرصاً واعدة.

وأضاف بن طوق: “نعمل باستمرار من أجل الارتقاء بالسلامة البحرية ضمن المياه الاقليمية لإمارة دبي، وذلك من خلال إطلاق الحملات التوعوية والمبادرات النوعية والمتابعة المستمرة من أجل تحقيق أعلى مستويات السلامة، بما يتماشى مع استراتيجية القطاع البحري الرامية إلى تطوير وتنظيم وتعزيز العمليات البحرية للوصول إلى قطاع بحري متجدد وآمن ومستدام.”

ودعا بن طوق كافة الجهات المعنية إلى ضرورة التقيّد باستخدام “سجل عمليات الوسائل البحرية” وتدوين كافة المعلومات بدقة وموثوقية، مؤكداً حرص السلطة البحرية على التدقيق في محتوى السجل من قبل فريق مختص للتأكد من مصداقية المعلومات التي من شأنها أن تمثل مرجعاً موحّداً لضمان أعلى مستويات السلامة والجودة والتميز في العمليات التنظيمية والإدارية والفنية والتشغيلية.

وتقوم “سلطة مدينة دبي الملاحية” بإطلاق حملات تثقيفية دورية لتعزيز الوعي حول سبل ضمان سلامة العمليات التشغيلية للمطاعم العائمة في إمارة دبي. وتتخلل الحملات التعريف بإجراءات التدريب على الحالات الطارئة وإخلاء السفن والاستجابة للطوارئ وتعزيز جاهزية الطواقم والسفن وسبل ارتداء سترات وطوافات النجاة ومخارج النجاة وإشارات الطوارئ. وتتمحور أيضاً حول الاتصالات الداخلية والخارجية الفعّالة وسياسات منع ومكافحة الحرائق وإجراءات معالجة التلوّث البحري بالمشتقات النفطية وغيرها من القضايا الأخرى ذات الصلة بالسلامة البحرية.