الرباط – مينا هيرالد: أكدت شركة أكوا باور “خلادي” طلبياتها النهائية المقدمة إلى الموردين والمتعاقدين معها في إطار تشييد مشروع طاقة الرياح في شمال المغرب، وذلك بعد أن نجحت في استكمال كافة الشروط المالية المتعلقة بهذا المشروع الأول من نوعه في المملكة.

وتعود ملكية 75% من أكوا باور “خلادي” والمعروفة سابقاً باسم “يو بيه سي للطاقات المتجددة” إلى شركة أكوا باور، وهي المطور والمستثمر والشريك المالك والمشغّل لعدد من أهم مشاريع توليد الطاقة ومحطات تحلية المياه، في حين تمتلك مؤسسة مؤسسة أركان انفراستروكتور فوند “ARIF” 25% من إجمالي الحصص.

وتقع مزرعة طاقة الرياح القادرة على توليد 120 ميجاوات في جبل صندوق من منطقة خلادي في شمال المغرب وهو أول مشروع من نوعه يتم تطوير من قبل أكوا باور ومؤسسة أركان انفراستروكتور فوند “ARIF” بموجب قانون الطاقة المتجددة في المغرب رقم (13-09).

وفي معرض تعليقه على تأكيد طلبيات المشروع، صرّح راجيت ناندا، مدير الاستثمار في أكوا باور، قائلاً: “يأتي مشروع طاقة الرياح الجديد ليؤكد على مكانتنا كمساهم رئيسي في قطاع الطاقات المتجددة في المملكة.” وأردف ناندا قائلاً: “لا شك أن استثماراتنا في المغرب تمتد لأمد طويل ومن خلال شراكتنا مع مؤسسة أركان انفراستروكتور فوند “ARIF” سوف نتمكن من لعب دور كبير في عملية التحوّل التي يشهدها قطاع الطاقة المغربي في سبيل تحقيق الاستراتيجية الوطنية.”

وما إن يصبح جاهزاً للتشغيل، سوف يوفر مشروع خلادي الفرصة لربط العملاء الصناعيين بشبكة توتر عالي. وبعد أن انطلقت أعمال تشييده في شهر نوفمبر 2015 بتمويل عالمي يُقدر بمبلغ 1.7 مليار درهم، من المنتظر أن يسهم هذا المشروع فور تشغيله في تخفيض غازات الاحتباس الحراري بمقدار يزيد عن 200,000 طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً.

ويأتي هذا المشروع ليؤكد على التزام شركة أكوا باور وشريكها مؤسسة أركان انفراستروكتور فوند “ARIF” بالمساهمة في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للطاقة المتجددة في المغرب وخطة طاقة الرياح لتوليد2,000 ميجاوات من طاقة الرياح بحلول العام 2020، أي ما يعادل 14% من إجمالي القدرة الموجود في المملكة. ومن المنتظر أن يسهم هذا المشروع أيضاً في دعم التكامل الصناعي وتفير فرص العمل في المملكة لما يقارب 300 عاملاً خلال فترة التشييد.