الرياض – مينا هيرالد: سيبلغ معدل الاستثمار الإجمالي للاتفاقية الموقعة بين الشركتين في الأول من يونيو 2016، مائة مليون دولار حيث ستشمل توفير خدمات جمع النفايات الصناعية والطبية ومعالجتها.

وقد تم الحصول على التراخيص الأولية لتطوير المحطة من قبل “بيئتنا الخضراء” ويتوقع أن تبدأ عملية البناء خلال الربع الأول من عام 2017.

ويجسد هذا الإعلان التزام شركة “فيوليا” بدعم التنمية المستدامة في سوق المملكة العربية السعودية الصناعي، إذ ستوفر الشركة خبراتها الواسعة ومعرفتها العالمية الغنية في هذا المجال حيث تقوم بإدارة أكثر من 600 مرفق لمعالجة النفايات و229 مرفقاً لمعالجة النفايات الخطرة في جميع أنحاء العالم.

وستقوم فيوليا بتشغيل المحطة المتكاملة لمعالجة النفايات الخطرة في الجبيل، أكبر مدينة صناعية في الشرق الأوسط. وتسهم خبرة الشركة في هذه المنطقة بدعم الهيئة الملكية للجبيل وينبع في الالتزام بالأنظمة والمعايير والمبادئ التوجيهية للسيطرة على المواد المنبعثة، والمطروحة، والمودعة داخل المدن الصناعية.

وبهذه المناسبة، قال كزافييه جوزيف، المدير العام لشركة “فيوليا” في الشرق الأوسط: “أصبحت فيوليا اليوم شريكاً بيئياً موثوقاً في سوق المملكة العربية السعودية الصناعي. وتأتي هذه الشراكة تماشياً مع التزامنا الدخول في تحالفات محلية تسهم في بناء فريق عمل قوي ومثابر لتقديم هذا المشروع الطموح “.

ومن جهته، قال هشام القناص ، رئيس شركة “بيئتنا الخضراء”: “يسرنا أن نعلن عن هذه الشراكة، إذ أن مسيرة النجاح تبدأ برؤية والرؤية الناجحة تتطلب ركائز قوية. وتعد هذه الخطوة الدعامة الأقوى لخططنا في مجال إدارة النفايات في المملكة العربية السعودية حيث تعرف فيوليا بخبرتها القيمة في هذا المجال، لذا توفر هذه الشراكة دعماً قوياً لشركتنا.”

ومن خلال فريق متميز من الخبراء إلى جانب التقنيات الخاصة والمعرفة عالمية المستوى، تعمل شركة فيوليا على التخفيف من الأثر البيئي لعملياتها وتحسين سلسلة عمليات معالجة إدارة النفايات الخطرة. ويحرص فريق عمل الشركة المتخصص في مجال الجودة والصحة والسلامة والبيئة كل يوم على التأكد من استيفاء المعايير والقواعد الصارمة المعتمدة في هذه المجالات.