دبي – مينا هيرالد: أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن اكتمال التحول الذكي لجميع خدماتها إلى خدمات ذكية بنسبة 100% في مدة قياسية لم تتجاوز العام على إعلان استراتيجية دبي للتحول الذكي تحقيقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق مبادرة “دبي الذكية” والتي تسهم في تحقيق نقلة نوعية في الخدمات المقدمة للمتعاملين، وتحويل دبي إلى “المدينة الأذكى في العالم” بما يكفل إدارة كل مرافق وخدمات المدينة عبر أنظمة ذكية ومترابطة.
المبادرات الذكية
المبادرة الأولى: شمس دبي (ربط الطاقة الشمسية في المنازل والمباني)
تمكن هذه المبادرة المتعاملين من الحصول على مصادر الطاقة المتجددة عبر تركيب أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية على أسطح المنازل لإنتاج الكهرباء وربطها بشبكة هيئة كهرباء ومياه دبي. تساهم هذه الألواح في تنويع مصادر الطاقة في دبي ودعم مسيرة الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة في الإمارة تماشيا مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي– رعاه الله.
المبادرة الثانية: (التطبيقات الذكية من خلال عدادات وشبكات ذكية)
يتيح التحول لأنظمة كهرباء ومياه أكثر ذكاءً واستخدام العدادات الذكية الحصول على خدمات إضافية، حيث يمكن متابعة استهلاك الكهرباء والمياه عن طريق الهاتف الذكي أو الحاسب الآلي والتحكم في الأجهزة المنزلية لتوفير الطاقة.
المبادرة الثالثة: الشاحن الأخضر (بنية تحتية ومحطات شحن السيارات الكهربائية)
تهدف هذه المبادرة إلى إنشاء البنية التحتية ومحطات شحن السيارات الكهربائية في مختلف أنحاء دبي، لتشجيع الجمهور على استخدام السيارات الكهربائية في دبي، ما يساهم في الحفاظ على البيئة. وتسهم الهيئة من خلال هذه المبادرة في تعزيز ريادة دبي من خلال إلتزامها بإنشاء البنية الأساسية ومحطات الشحن اللازمة للمركبات الكهربائية.
تطبيق الهيئة الذكي
يمنح تطبيق هيئة كهرباء ومياه دبي الذكي المتعاملين تجربة سلسة وموحدة عند استخدامه، حيث يجمع ما بين السهولة والكفاءة في الاستخدام، ويتميز كذلك بدمجه واختصاره العديد من الخطوات المطلوبة في خطوة واحدة تثري تجربة المتعاملين؛ حيث يقدم التطبيق مفهوماً جديداً ومبتكراً في طريقة عرضه للخدمات عبر توفيره باقة واحدة غنية ومتكاملة تضم كل ما يحتاجه المتعامل من خدمات وخواص في الصفحة الرئيسية، الأمر الذي يوفر عناء البحث والتصفح، فبمجرد فتح المتعامل الصفحة الرئيسية لحسابه سيتمكن من الاستعراض والتعرف مباشرة على العديد من خدمات الهيئة كالفواتير والرسم البياني والمقارنة بين الاستهلاك. كما يوفر تطبيق الهيئة بنسخته الجديدة للمتعامل إمكانية إضافة حساب آخر إلى حسابه بحيث يستطيع إدارة أكثر من حساب في ذات الوقت، إضافة إلى إمكانية إضافة صورة لكل حساب لتمييزه بدلاً من حفظ رقم الحساب.
موقع الهيئة الإلكتروني المحدث
تقدم الهيئة من خلال موقعها الإلكتروني خدمات متكاملة تواكب الحياة اليومية للمستخدمين كافة؛ فقد وضعت الهيئة سعادة الناس في بؤرة اهتمامها عبر تقديمها خدمات الموقع الإلكتروني بحله جديدة تتميز بالسلاسة، والتكامل، والكفاءة، إبتداءً من مرحلة التصفح، مروراً بمرحلة التقديم على الخدمات المطلوبة، وانتهاءً بمرحلة الإنجاز.
يتميز الموقع الإلكتروني بتقديم خدمات خاصة لكل فئة من المتعاملين على حده وذلك من خلال تصميمه بناءً على دراسة شاملة تمت فيها مراعاة احتياجات جميع المتعاملين لتعزيز تجربتهم ورفع مستوى جودة الخدمات المقدمة، حيث تم تقسيم جميع الخدمات بشكل أكثر دقة حسب احتياجات كل فئة لتسهيل وتسريع عملية إنجاز المعاملات، إضافة إلى تيسير عملية التصفح والتنقل بين صفحات الموقع.
يتسم الموقع الإلكتروني بالوضوح والشفافية في طريقة عرض الخطوات نظرا لتصميمه بطريقة موحده بحيث يتوافق مع جميع الأجهزة والهواتف الذكية؛ فالهيئة وضعت تجربة المتعامل على رأس أولوياتها عند تحديث موقعها حرصا منها على الارتقاء بخدماتها لتلبي احتياجاتهم ولتحقيق سعادتهم ورسم الابتسامة على وجوههم.
مبادرة “الرماس”
إنطلاقا من عمل الهيئة المستمر لتعزيز ريادتها في مختلف المجالات، تم إطلاق أحدث خدماتها التي تعمل بتقنية الذكاء الإصطناعي. حيث تعتبر الهيئة إحدى الدوائر الرائدة في استخدامها، وذلك تأكيدا على تبنيها مبدأ الإبتكارالتكنولوجي كمنهج رئيسي في أعمالها؛ فخدمة “الرماس” للذكاء الإصطناعي ستكون بمثابة موظف افتراضي متوفر على مدار الساعة عبر التطبيق الذكي للإجابة عن استفسارات المتعاملين.
ولا تقف “الرماس” عند هذا الحد بل تتعدى ذلك لتقدم للمتعامل نوعية جديدة وأسلوب مبتكر في طريقة طرح الخدمات عبر قدرتها على استيعاب عدد ضخم من البيانات في آن واحد، والبحث في سجلات المتعامل المعني للحصول على المعلومات اللازمة لإدراك ما يحتاجه وللإجابة بدقة على استفساراته بشكل آني. بالإضافة إلى ذلك تتميز الخدمة بقدرتها على التكيف والتطور بشكل تلقائي لتحاكي كافة متطلبات المتعاملين والمتغيرات التي تطرأ على طبيعة الاستفسارات والخدمات التي تقدمها الهيئة للمتعاملين، ما يزيد من فعاليتها ويسهل حصول المتعامل على الخدمة المطلوبة ويحقق سعادته.
مبادرة “حيّاك”
مبادرة “حيّاك” عبارة عن قناة تواصل مقدمة لكافة المتعاملين عبر موقع الهيئة الإلكتروني وتطبيقها الذكي. تمكنهم هذه المبادرة من التواصل مباشرةً مع موظفي مركز الاتصال عبر تقنية المحادثة الفورية المرئية والمحادثة الكتابية.
مبادرة “أشر”
“أشر” عبارة عن قناة تواصل مخصصة للمتعاملين من فئة الصم، والتي تمكنهم من التواصل المباشر مع موظفي مركز الاتصال عبر تقنية المحادثة الفورية المرئية. وهي متوفرة على مدار الساعة عبر تطبيق الهيئة الذكي وذلك للرد على جميع استفساراتهم المتعلقة بخدمات الهيئة باستخدام لغة الإشارة كوسيلة للتحاور.
مسابقة خبير التطبيقات
أطلقت هيئة كهرباء ومياه دبي مطلع 2015 مسابقة “خبير التطبيقات” وذلك من منطلق سعيها المتواصل لتعزيز دورها المجتمعي من خلال تحفيز وتشجيع الطلبة على تنمية حس الابداع والابتكار لديهم، وحثهم على المثابرة وإبراز طاقاتهم عبر تطوير تطبيقات تحاكي متطلبات العصر وتشجع أفراد المجتمع على تبني نمط حياة مستدام من خلال ترسيخ مفهوم الترشيد لموارد الطاقة والمياه بأسلوب جديد ومشوق.
مبادرة “أسهل”
أطلقت الهيئة مبادرة “أسهل” بهدف مساعدة زوار مراكز خدمات المتعاملين التابعة للهيئة للتعرف على التطبيق الذكي والخدمات الذكية التي يقدمها، حيث يقوم الموظفون بتقديم إرشادات مفصَّلَة للزوار حول كيفية استخدام التطبيق وخدماته وخواصه التي تمنحهم إمكانية إنجاز معاملاتهم في أي وقت ومن أي مكان.
كما تتيح هذه المبادرة لزوار الهيئة من المتعاملين، إمكانية الاطلاع على كافة المعلومات حول تطبيق الهيئة الذكي بدءاً من عملية التثبيت، مروراً بإنشاء حساب على التطبيق الذكي، وصولاً إلى استخدام التطبيق لدفع الفواتير الشهرية، والتسجيل في خدمة الفاتورة الخضراء وخدمة هويتي الإلكترونية (MyID) التابعة لحكومة دبي الذكية.
مبادرة “سرب”
تماشياً مع توجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في التشجيع على تطوير صناعة الطائرات بدون طيّار لصالح الإنسانية، عملت الهيئة على تسخير تقنية الطائرات الروبوتية في خدمات البنية التحتية لإمارة دبي، وذلك من منطلق تعزيز استخدام التقنيات الذكية لخدمة الناس، فمن خلالها تعمل الهيئة على خلق نقلة نوعية في مستوى الخدمات الحكومية ولتكون دولة الإمارات من أوائل الدول التي تستخدم طائرات بدون طيار في دعم خدماتها الحكومية.
تسهم الطائرات الروبوتية في رفع الكفاءة التشغيلية وذلك من خلال تسريع العمليات، ورفع نسبة الأمان عند إجراء الفحوصات الدورية، وصيانة الشبكات، وتحديد أماكن الأعطال بدقة عالية، وعند مراقبة الانتاج، وكذلك عند إجراء المسوحات الميدانية للمشاريع التطويرية للهيئة، وعند القيام بالتوصيلات الجديدة لمباني ومرافق المدينة.
خدمة “الملاحظات الحكومية”
في خطوة مهمة تهدف إلى التكامل والتعاون مع المؤسسات الحكومية الأخرى، توفرالهيئة خدمة “الملاحظات الحكومية” المقدمة لكل من هيئة الطرق والمواصلات، وشرطة دبي، وبلدية دبي، والدفاع المدني، والتي تمكنهم من إرسال الملاحظات المتعلقة بخدمات وممتلكات الهيئة مع إمكانية إرسال الصور ومكان الملاحظة عبر نظام تحديد المواقع العالمي GPS بما يساهم في تسهيل وتسريع اتخاذ الإجراءات المناسبة.
نسبة تبني الخدمات الذكية
شهدت الهيئة تزايداً إيجابياً في نسبة التبني الذكي، ففي سنة 2010 عند إطلاق الهيئة أول خدماتها الذكية عبر تطبيقها بلغت نسبة التبني الذكي 40.5% واستمرت في التزايد حتى بلغت 65% حتى نهاية الربع الأول من 2016؛ ويعد هذا مؤشراً إيجابياً على مسيرة نجاح الهيئة حيث تخطت توقعات حكومة دبي الذكية التي قد قررت بوجوب بلوغ نسبة التبني الذكي %60 بحلول عام 2017.
كما تلعب خدمات الهيئة الذكية دوراً فاعلاً في تحقيق الهدف الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، والذي ينص على تقليل عدد مراجعي الجهات الحكومية بنسبة %80 بحلول 2018.
تم تثبيت وتحديث التطبيق الذكي منذ إطلاقه حتى نهاية الربع الأول من 2016 أكثر من 2.1 مليون مرة، فعلى مدى السنوات الماضية شهد التطبيق نمواً ملحوظاً فقد تم تثبيته أكثر من 26 ألف مرة في 2010، أما في 2011 فقد فاقت عدد مرات تثبيته 82 ألف مرة محققا بذلك زيادة بنسبة 208.7% عن السنة السابقة، وحقق في 2012 أكثر من 124 ألف تثبيت بنسبة زيادة %51.44 عن العام السابق، وفي 2013 بلغت مرات التثبيت أكثر من 206 ألف مرة، وفي 2014 تم تثبيت التطبيق أكثر من 742 ألف مرة بنسبة زيادة %256.93 عن السنة السابقة، أما في 2015 فقد تجاوزت مرات تثبيت التطبيق 781 ألف مرة، وبالنسبة إلى الربع الأول من 2016 فقد تجاوز التطبيق 229 ألف تثبيت وتحديث، والذي يعكس تفاعل المتعاملين المستمر مع مختلف خدمات الهيئة الذكية.
تم استخدام الخدمات الذكية 6 ملايين مرة منذ إطلاقها حتى نهاية الربع الأول من 2016، ففي عام 2010 تم استخدام الخدمات الذكية أكثر من 1,3 مليون مرة، أما في 2011 فقد فاق عدد مرات استخدامها 1,8 مليون مرة بنسبة زيادة %37 عن العام السابق، وفي 2012 تم استخدامها أكثرمن 2,4 مليون مرة بنسبة زيادة 32% عن العام الذي سبقه، وفي 2013 بلغت مرات الاستخدام أكثر من 3,1 مليون مرة بنسبة زيادة 29% عن العام السابق، وأخيرا في 2014 تم استخدام الخدمات الذكية أكثر من 3,7 مليون مرة بنسبة زيادة 19% عن العام السابق؛ وتؤكد هذه الاحصائيات نجاح الهيئة في الوصول لمتعامليها من خلال تفاعلهم المستمر مع مختلف الخدمات الذكية.
توفر الهيئة جميع خدماتها عبر تطبيقها الذكي الذي يدعم أشهر المنصات العالمية مثل آي.أو.أس (IOS)، وآندرويد، وبلاكبيري، وويندوز. إضافة إلى توفرها على تقنيات إنترنت الأشياء كأنظمة أجهزة سامسونج للترفيه المنزلي، وساعات سامسونج جير الذكية، وساعات آبل الذكية، و elife من اتصالات.
مؤشر السعادة
تتبنى الهيئة محور إسعاد المعنيين في خريطتها الاستراتيجية، فالهيئة تعد من أول الجهات الحكومية التي طبقت مبادرة مؤشر السعادة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حيث بلغت نتائج مؤشر السعادة 98% في الربع الأول من 2016، وذلك تأكيدا على تفاني الهيئة في توفيرأرقى الخدمات لإسعاد كافة المتعاملين.
ما الفوائد التي تعود على الهيئة والمتعاملين؟
تدرك الهيئة الأهمية الكامنة في توفيرها خدمات تشكل عصب ونبض الحياة في دبي وذلك باعتبارها المزود الرئيسي للكهرباء والمياه في الإمارة، فقد وضعت الهيئة جل اهتمامها في تطوير خدماتها لتواكب التطور المستمر والاحتياجات المتزايدة لكافة سكان دبي في مختلف المجالات. حيث عملت على تزويد متعامليها بخدمات ذكية وسريعة وسلسة ومتكاملة تتوفر على أحدث الوسائل الذكية على مدار الساعة وطوال أيام الاسبوع؛ فلتفعيل أو قطع خدمات الكهرباء والمياه ليس على المتعامل إلا القيام بلمسة واحدة على تطبيقها الذكي الذي يوفر جميع خدماتها. ويأتي ذلك ترجمة لجهود الهيئة الرامية إلى تحقيق سعادة الناس من خلال تسخير التكنولوجيا وتطبيقاتها لزيادة فاعلية أداء الخدمات ولتقديم أفضلها معززة بذلك مكانة دبي العالمية.
هل هناك فوائد بيئية للخدمات الذكية؟
سخرت الهيئة خدماتها الذكية لتعزيز أهدافها البيئية، حيث تعتبر الهيئة أولى الجهات الحكومية التي بادرت في تسليط الضوء على تأثير استخدام الخدمات الذكية على البيئة منذ عام 2010.
حتى نهاية 2015 ساهمت خدمات الهيئة الذكية في تفادي انبعاث 15,533 طن من غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو، وهو ما يعادل زراعة 77,667 شجرة في مساحة تساوي 146.47 ملاعب كرة قدم. وقد تم حساب تلك الكمية على أساس الانبعاثات التي كان من الممكن أن تنتج عن تنقل المتعاملين من وإلى مكاتب الهيئة.
أطلقت الهيئة الفاتورة الخضراء في أكتوبر 2012 وهي عبارة عن نسخة إلكترونية من الفاتورة الورقية تُرسل إلى المتعاملين عن طريق البريد الإلكتروني الخاص بهم في كل شهر عند إصدار الفاتورة الشهرية. وتسهم هذه المبادرة في التقليل من استخدام الأوراق وتساعد في الحفاظ على الأشجار وحماية البيئة.
وصل العدد الاجمالي للمتعاملين المسجلين في نظام الفاتورة الخضراء إلى 716,979 حتى نهاية الربع الأول من 2016، أي ما يقارب 95% من إجمالي متعاملي الهيئة، وقد قامت الهيئة بإيقاف إصدارالفواتير الورقية بشكل رسمي منذ شهر مايو 2015.

ما هي الخدمات التي توفرها تطبيقات الهيئة الداخلية؟

التطبيق الذكي المؤسسي (المكتب الذكي)
لا تقتصر جهود هيئة كهرباء ومياه دبي على تسهيل وتبسيط إجراءات العمل لمتعامليها فحسب، بل إنها تتعدى ذلك؛ فالهيئة تضع راحة وسعادة موظفيها في بؤرة اهتمامها عبر تبينها أحدث الحلول والتطبيقات الذكية المؤسسية التي توفر خدمات متكاملة لهم وتساهم في زيادة الكفاءة وتحقق السلاسة في إجراءات ومتطلبات العمل، وذلك لجعل مدينة دبي الأولى عالميا في سهولة ممارسة الأعمال والوجهة المفضلة للاستثمار. كما تتماشى جهود الهيئة هذه مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم- نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله الساعية لبناء حكومة ذكية تقدم خدماتها للناس في أي وقت ومن أي مكان، عبر أنظمة ذكية ومترابطة تحقق حياة وبيئة عمل ذات جودة استثنائية.
يوفر التطبيق المؤسسي الذكي (المكتب الذكي) الذي حرصت الهيئة على توفير خدماتها من خلاله للموظفين منذ 2012، العديد من الخدمات والمزايا التي تعينهم على إنجاز مهامهم على أكمل وجه، وهي تحرص باستمرار على إضافة وتحديث الخدمات فيه لتتناسب مع احتياجات الموظفين ولتعاصر المتغيرات التي تطرأ على إجراءات العمل.
الخدمات التي يوفرها المكتب الذكي:

خدمة الموافقات الداخلية: تمكن هذه الخدمة موظفي الهيئة من إتمام عملية الموافقات الداخلية، لضمان سير جميع إجراءات العمل على مدار الساعة، وتشمل الموافقات على: طلبات العقود والمشتريات، وطلبات مقارنة الأسعار، وطلبات التسعير، وطلبات التدريب الإلكتروني وغيرها العديد.
خدمة تسجيل الحضور والانصراف: تمكن هذه الخدمة موظفي الهيئة من إتمام عملية تسجيل الحضور والانصراف بكل سهولة وراحة باستخدام نظام تحديد المواقع الجغرافية (GPS) لتحديد موقع الموظف عند حضوره وإنصرافه في جميع مكاتب الهيئة وأفرعها.
خدمة تقييم المخاطر: تمكن هذه الخدمة تقييم وتسجيل حالات الخطر وتحديد المخاطر الرئيسية والمحتمل وقوعها في الهيئة، إضافة إلى تمكين الإدارة العليا من تقييم المخاطر المؤسسية بناءً على نسبة حدوثها ونتائجها بسهولة وسلاسة تامة.

خدمة تركيب العدادات الذكية: تمكن هذه الخدمة موظفي الهيئة من الحصول على المعلومات المتعلقة بالعدادات الذكية وقائمة المهام التي يجب على كل موظف إنجازها. إضافة إلى ذلك، تمكن هذه الخدمة الموظف من إكمال مهامه في موقع العمل ويتم تحديث النظام تلقائياً من الموقع نفسه.

ماهي الإنجازات والجوائز التي حققتها الهيئة؟
سجلت الهيئة العديد من الإنجازات خلال الفترة الماضية تمثلت في حصولها على مجموعة من الجوائز والشهادات في مختلف المجالات التقنية وتشمل:
جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول ضمن قطاع البيئة في القمة العالمية للحكومات لعام 2015 و2016
جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية لعام 2013 و2014 و2015 عن فئة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول
جائزة درع الحكومة الإلكترونية عن فئة التطبيقات الذكية الأفضل لقطاع سلطات وهيئات الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة 2016
كأس “بناة المدينة” عن مبادرة “الفريق الأحمر” ضمن جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية 2015
جائزة أفضل شراكة حكومية عن مبادرة “تم” للفريق الأحمر بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات، وبلدية دبي، ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان ضمن جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية 2015
جائزة “حياة المتعامل” لقطاع خدمات الأعمال ضمن جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية وذلك بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات وبلدية دبي
جائزة تطبيق “إدارة خدمات تقنية المعلومات” (ITSM) في دولة الإمارات العربية المتحدة من بي.إم.سي
جائزة تقييم أفضل الممارسات العالمية “Cisco”2015
جائزة “تميز الخدمات الحكومية الذكية”، و”تميز التطبيقات الذكية للهاتف النقال” من “أكاديمية جوائز التميز في المنطقة العربية” 2015
شهادة الآيزو (ISO/IEC 20000-1:2011) في نظام إدارة خدمات تقنية المعلومات 2015
جائزة ” أفضل التطبیقات الذكیة ” عن فئة الهيئات الرسمية والحكومية العامة والمنظمة من قبل “أكاديمية جوائز التميز في المنطقة العربية” 2015
جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول ضمن قطاع البيئة في فعاليات القمة الحكومية الثالثة التي أقيمت في شهر فبراير مطلع 2015

كما سبقت تلك الإنجازات إنجازات عديدة أخرى قد حصلت عليها الهيئة في مجال التقنية في السنوات السابقة وتشمل:
جائزة أفضل شراكة مع الجمهور ضمن جائزة حمدان بن محمد للحكومة الذكية عن مبادرة “أسهل” 2014.
جائزة “الموقع الإلكتروني الاستراتيجي” في فئة الجهات الحكومية من “أكاديمية جوائز التميز في المنطقة العربية”