دبي – مينا هيرالد: أتمت “دي. أم. جي. للفعاليات- الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا”، إحدى الشركات الدولية الرائدة في مجال تنظيم المعارض، كافة الاستعدادات لإطلاق “معرض الفنادق أفريقيا 2017″، المقرر أن تحتضنه جنوب أفريقيا في الفترة بين 25 و37 حزيران/يونيو المقبل ضمن “مركز غالاغر للمؤتمرات” في جوهانسبرغ. ويكتسب الحدث أهمية خاصة كونه الأول من محفظة فعاليات “دي. أم. جي” المختصة بعالم الضيافة الذي يتم إطلاقه في أفريقيا، وذلك بالتزامن مع النمو اللافت في أعداد السياح المتوافدين إلى القارة السمراء التي يُتوقع أن تستقطب 85 مليون شخص سنوياً بحلول العام 2020.

ويأتي الكشف عن “معرض الفنادق أفريقيا 2017″، المصمّم خصيصاً بما يتماشى مع المتطلبات الحالية والمستقبلية للسوق الأفريقية، استكمالاً لنجاح “دي. أم. جي” في تنظيم “معرض الفنادق دبي”. وتتّجه الأنظار حالياً إلى الحدث المرتقب الذي سيوفر وجهة مثالية لنخبة العارضين المحليين والدوليين لاستعراض أحدث خدمات ومنتجات الضيافة، التي من شأنها تلبية احتياجات الفنادق والمطاعم والمقاهي والنوادي ومزودي خدمات الأغذية والمشروبات.

وتكمن أهمية “معرض الفنادق أفريقيا 2017” في كونه فرصة هامة للاطلاع على الاتجاهات الناشئة في عالم الضيافة، فضلاً عن التعرف على الابتكارات الحديثة في مجال التكنولوجيا والتصميم الداخلي والأثاث وتجهيزات المائدة ومعدات المطابخ وخدمات التنظيف وغيرها. وسيتخلل الحدث تنظيم “مؤتمر الرؤية”، الذي يعتبر منصة معرفية تفاعلية تجمع تحت مظلة واحدة مئات الرواد وصناع القرار والخبراء لمناقشة الاتجاهات الجديدة والتحديات الحالية والفرص الواعدة ضمن قطاع الضيافة الأفريقي.

وأوضحت كريستين ديفيدسون، نائب رئيس شركة “دي. أم. جي. إي. إم. إس أفريقيا”، بأنّ أفريقيا توفر فرصاً هائلة لمزودي خدمات الضيافة مدعومةً بالتوقعات الإيجابية بأن تحقق واحداً من أعلى معدلات النمو الاقتصادي في العالم خلال المرحلة المقبلة، لافتةً إلى أنّ الإمكانات الواعدة تنعكس في الاستراتيجية الطموحة التي تعتمدها سلاسل الفنادق المحلية والعالمية، التي بدأت للتو تنفيذ استثمارات ضخمة في سبيل تنفيذ الخطط الحالية لرفد السوق الأفريقية بـ 365 فندقاً جديداً.

وأضافت ديفيدسون: “يأتي إطلاق “معرض الفنادق أفريقيا 2017″ بمثابة تأكيد جديد على النمو المطرد لقطاع الضيافة الأفريقي. وتبرز جنوب أفريقيا كوجهة مثلى لاحتضان مثل هذا الحدث الرائد باعتبارها بوابة رئيسية للوصول إلى أبرز أسواق النمو في القارة الأفريقية، في الوقت الذي تشهد فيه طفرة قوية على صعيد الضيافة والسياحة بالتزامن مع إطلاق استثمارات طموحة بقيمة عدة ملايين من الدولارات والاهتمام الحكومي المتزايد بالسياحة، كونها رافد حيوي من روافد الاقتصاد الوطني.”

ويشهد قطاع الضيافة في جنوب أفريقيا نمواً غير مسبوق وُصِف بأنه “محرك النمو الجديد في أفريقيا”، وفق صحيفة “صنداي تايمز” (Sunday Times) المحلية الصادرة في حزيران/يونيو الفائت، وذلك بالتزامن مع توجه أبرز العلامات المحلية والدولية البارزة نحو تبني خطط توسعية طموحة ضمن السوق الأفريقية الواعدة. وفي إطار خطط التوسعة في القارة الأفريقية، تعمل “فنادق بروتيا” (Protea Hotels) حالياً على تطوير أول فندق لها في بوتسوانا، التي ستكون الدولة الأفريقية التاسعة التي تحتضن علامة “بروتيا”. ونجحت “فنادق بروتيا”، التي تتخذ من جنوب أفريقيا قاعدة رئيسية لها، في التوسع ضمن الأسواق الأفريقية وبناء حضور قوي في زامبيا ونيجيريا وناميبيا وملاوي وأوغندا وتنزانيا وغانا. وبالمقابل، افتتحت “مجموعة فنادق كارلسون ريزيدور” (Carlson Rezidor Hotel Group) مؤخراً 5 فنادق “راديسون بلو” (Radisson Blu) في كينيا والمغرب وموزمبيق وساحل العاج وتوغو خلال العام 2016.

ويعد “معرض الفنادق أفريقيا” الإضافة الأحدث لمحفظة “دي. أم. جي. للفعاليات” ودفعة قوية للخطط الاستراتيجية الطموحة التي تنتهجها الشركة في سبيل التوسع ضمن الأسواق الرئيسية ضمن القارة الأفريقية. وتشمل محفظة الفعاليات التي تحمل علامة “دي. أم. جي” في أفريقيا على معرض “الخمسة الكبار شرق أفريقيا” و”إندكس شمال أفريقيا” ومعرض “الخمسة الكبار للبناء- شمال أفريقيا”.