دبي – مينا هيرالد: عززت شركة فيش لإدارة الأصول أصولها المدارة بنسبة 410 مليون دولار لتبلغ الـ 9.6 مليار دولار أميركي في النصف الأول من العام 2016. ويذكر أن الشركة التي تتخذ من مقراً لها زوريخ كانت قد دخلت مؤخراً إلى سوق الشرق الأوسط على خلفية ازدياد الإقبال على السندات في المنطقة.

وعلّق باتريك غوغي، الرئيس التنفيذي لشركة فيش لإدارة الأصول قائلاً:

“كان النصف الأول من العام صعباً جداً على قطاع إدارة الأصول، فكثرت الاضطرابات والشكوك في الأسواق المالية، ولكن بالرغم من ذلك كان أدائنا جيداً ونحن راضون جداً عن النتائج. فقد حازت صناديق السندات القابلة للتحويل على نسبة التدفقات الأكبر، مما يؤكد أن المستثمرين يبحثون عن الاستثمار الحذر في الأسهم في ظل الوضع الراهن”.

سيتسم العام 2016 في شركة فيش لإدارة الأصول بالتوسع المستمر لفريق إدارة الاستثمارات نظراً لخبرة الشركة الائتمانية. في حين حاز تحليل الائتمان على محور كبير من أبحاث فيش في المنطقة، فقد نشر مدير الأصول في الشركة منذ شهر مايو، عددا من معالجات الائتمان المستقلة للمصدرين الرئيسيين والإقليمين، بما في ذلك طيران الإمارات (بتصنيف BBB- لإصدار الديون غير المضمونة)، وائتمان شركة الاتصالات السعودية (STC) بفئة A-، بالاضافة الى صناديق الكويت السيادية (بتصنيف A). ويذكر أن فيليب جود، الشريك الإداري ومدير إدارة الاستثمارات في فيش لإدارة الأصول علّق خلال حديثه في فعالية يوروموني في السعودية في شهر مايو، أن سوق السندات في منطقة الشرق الأوسط يشابه سوق أمريكا اللاتينية.

وتعليقاً على دخول الشركة الانتقائي إلى الأسواق الجديدة، قال هانسجورج هرتسوغ، رئيس قسم التسويق والمبيعات الدولية:
“بفضل توسعنا المركزي واحترافينتا، تمكنّا من النمو بشكل منهجي في أسواقنا الأم إلى جانب الوصول بنجاح إلى الأسواق الأخرى. فالشرق الأوسط هو إحدى الأسواق المتطلبة، حيث وجدنا فيه الإقبال المتزايد على الاستثمار من الدخل الثابت وعلى وجه التحديد الاقبال على استراتيجيات السندات. ولذلك نحن على ثقة من أن زيادة تدفقاتنا في هذه المنطقة خلال العام المقبل هي خطوة سليمة.”

وختم باتريك غوغي:
“نحن نعتقد بأنه من المهم مواصلة تطوير نقاط قوة الشركة بطريقة متوازنة. حيث شهد النصف الأول من العام استثماراً في فريق إدارة الاستثمارات المتخصص بالأصول المتعددة وذلك من خلال توظيف روبرت كوخ، فضلا عن توسيع نطاق خبرات الائتمان لدينا بجلب خبرة كايل كلوك المتخصص في الاستثمارات ذات العائد المرتفع. بالاضافة الى حيازة خدماتنا على القيمة المضافة بفضل الخبرات الائتمان المتنامية لدينا في إدارة الاستثمارات وكفاءة شركاتنا التابعة لفيش وخبراء أبحاث الائتمان المستقل في معالجات الائتمان. ويذكر أن كفائتنا واضحة في قسم الاستثمار ذو العائد المرتفع، فهو الأكثر تحديا من بين فئات الأصول ولكن تمكنّا من المحافظة على أداء مميز فيه لأكثر من عشر سنوات.”