دبي – مينا هيرالد: نشرت شركة تصنيع السيارات العالمية “نيسان موتورز” تقريرها السنوي حول الاستدامة، والذي أظهر انخفاض الانبعاثات الكربونية الصادرة عنها بنسبة لافتة بلغت 22.4% خلال السنوات العشر الماضية.
وحققت “نيسان” إنجازات مهمة لناحية خفض انبعاثاتها الغازية، وإنتاج سيارات عديمة الانبعاثات، وترشيد استهلاك الطاقة في منشآتها، الأمر الذي جعلها تتربع على عرش شركات إنتاج السيارات لجهة كفاءة الأداء حسب تقرير منظمة “مشروع الإفصاح عن الكربون” التي تتعاون مع آلاف الشركات والمؤسسات حول العالم بهدف التصدي لظاهرة الاحتباس الحراري.
وبهذه المناسبة، قال هيتوشي كاواجوشي، المدير التنفيذي للاستدامة في “نيسان”: “تسعى ’نيسان‘ للارتقاء بأنشطتها البيئية بالتوازي مع دعمها لتطوير مختلف أنواع السيارات الكهربائية، والسعي لتحقيق أعلى معدلات الكفاءة في الأداء بمجالات الطاقة وتنوع الموارد وإعادة التدوير خلال العام الحالي كجزء من ’برنامج نيسان الأخضر’، مما يعكس الجهود الحثيثة التي يبذلها موظفو ’نيسان’ وشركاؤها تماشياً مع أهدافها متوسطة المدى”.
وجاء التطور الذي حققته الشركة على صعيد الاستدامة نتيجةً للمبادرات المتنوعة التي أطلقتها مثل وحدة “نيسان” للتعاون الهادف إلى توفير الطاقة (NESCO)، والتي تقيس معدلات خسارة الطاقة في مصانع الشركة. كما شكلت “نيسان” العام الفائت فريقاً جديداً للموارد يعمل تحت راية وحدة NESCO، ومهمته تحسين كفاءة استهلاك المياه وتعزيز استخدام المواد المعاد تدويرها بنسبة 25% في جميع الطرازات الجديدة المقرر إطلاقها خلال السنة المالية 2016.
بدوره لعب “برنامج نيسان الأخضر”، الذي تم إطلاقه عام 2002، دوراً محورياً في اختصار المراحل وقطف ثمار النجاح الذي حققته الشركة بمجال الاستدامة. وتضع نسخة عام 2016 من البرنامج أهدافاً طموحة للحد من الأثر البيئي للشركة واستهلاك الموارد مع نهاية العام.
خفض البصمة الكربونية إلى الحد الأدنى
أظهر تقرير الاستدامة الأخير لشركة “نيسان” انخفاض مستوى انبعاث الكربون من منشآت الشركة بنسبة 22% بالمقارنة مع المستويات المسجلة في السنة المالية 2005.
واشتملت إجراءات شركة “نيسان” للحد من معدلات الانبعاث على:
تركيب 19000 لوحاً شمسياً انضمت إلى 10 توربينات رياح قائمة في مصنع شركة “نيسان” بمدينة سندرلاند، وهي تولد بمجملها طاقة كافية لتصنيع ما يزيد على 31000 مركبة في العام. وتعادل الطاقة المولدة من الألواح الشمسية وتوربينات الرياح معاً نسبة 7% من إجمالي الاستهلاك الكلي للمصنع.
شكل استخدام “نيسان المكسيك” لمصادر الطاقة المتجددة، بما في ذلك الطاقة المولدة من الرياح والكتلة الحيوية، نسبة 50% من إجمالي الطاقة المستهلكة في مصنعها بولاية آجواسكالينتس خلال عام 2013.
أسهمت الأساليب الجديدة المعتمدة في اليابان، والهادفة لتعزيز استخدام الطاقة النظيفة بنسبة 8% – 16%، في خفض معدلات شراء الطاقة في محطات التصنيع التي تتطلب مستويات استهلاك ضخمة من الكهرباء مثل مركز التكنولوجيا ومصانع الشركة في توتشيجي وأوباما ويوكوهاما، إضافة إلى مركز العمليات التشغيلية في زاما.
وتتناغم جهود الحد من استهلاك الطاقة والانبعاثات في منشآت “نيسان” مع عمليات الابتكار المستمرة بمجال تطوير السيارات عديمة الانبعاثات. وتعتبر “نيسان” من شركات تصنيع السيارات الرائدة لجهة معالجة القضايا البيئية العالمية، أضف إلى ذلك التطلعات الكبيرة المبنية على الأجيال الجديدة من المستهلكين، والتي شكلت الدافع الأكبر في إطلاق سيارة “ليف” الأكثر مبيعاً على مستوى قطاع السيارات الكهربائية في العالم.
تعميم استخدام السيارات عديمة الانبعاثات
تم بيع أكثر من 200 ألف سيارة “نيسان ليف” منذ لحظة طرح السيارة. وقامت الشركة بتحسين نظرة المستهلك تجاه السيارات عديمة الانبعاثات عبر طيف واسع من المبادرات التي اشتملت على:
برنامج “No Charge to Charge” في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي يتيح للعملاء شحن سياراتهم مجاناً لمدة عامين في محطات الشحن لدى تأجير أو شراء سيارة “ليف” جديدة. وتم توسيع البرنامج ليشمل 15 مدينة أمريكية مثل سان فرانسيسكو، ولوس أنجلس، وسياتل، وبورتلاند.
في أوروبا، وقعت “نيسان” اتفاقية شراكة مع شركة “إيتون” المتخصصة بإدارة الطاقة، وذلك لضمان قدرة البطاريات المشغّلة للسيارات الكهربائية على تخفيف تأثير ظاهرة تغير المناخ لمدة طويلة بعد انتهاء العمر المفترض لاستخدام السيارة. ويتم تحقيق ذلك عن طريق استحداث مراكز تحكم وتخزين للطاقة مجدية تجارياً وقادرة على توفير فرصة استخدام مستدامة جديدة لبطاريات ليثيوم أيون من “نيسان” عقب انتهاء خدمتها في السيارات.
وقعت “نيسان” اتفاقية شراكة مع “إينيل”، ثاني أكبر الشركات الأوروبية لتوزيع الكهرباء، وذلك لتطوير نظام “من العربة إلى الشبكة” (Vehicle 2 Grid) المبتكر الذي يتيح لسائقي السيارات الكهربائية ومستخدمي الطاقة العاديين إمكانية أن يصبحوا “مراكز طاقة” من خلال إتاحة الفرصة أمامهم لاستهلاك وتخزين ومن ثم إعادة فائض الكهرباء إلى الشبكة.
تم تركيب 1119 محطة شحن في مواقع محلية تابعة لـ “نيسان” في كافة أرجاء اليابان خلال السنة المالية 2015، وذلك بهدف تعزيز استخدام السيارات الكهربائية في أنشطة التنقل اليومي.
في الشرق الأوسط، وقّعت شركة “نيسان” في شهر يونيو 2016 مذكـرة تفاهـم تاريخية مع أمانة عمّان الكبرى لتـزويد المملكة الأردنية الهاشمية بأول 100 سيارة كهربائية من طراز “ليف” وe-NV200. ستقوم شركة “تاكسي المميز” بتشغيل هذه السيارات في المملكة لتكون بذلك السيارات الكهربائية الأولى من نوعها التي تعمل كسيارات أجرة تجارية في منطقة الشرق الأوسط.
وتلتزم شركة “نيسان” بتحسين أدائها في 4 مجالات رئيسية، وهي تعميم استخدام السيارات عديمة الانبعاثات، والتوسع في قطاع السيارات ذات الكفاءة العالية في استهلاك الوقود، وخفض البصمة الكربونية للشركة إلى الحد الأدنى، والعمل على خفض استخدام الموارد الطبيعية الجديدة قدر الإمكان.
ويقدم تقرير الاستدامة لشركة “نيسان” تفاصيل وافية حول إنجازات الشركة على صعيد استراتيجياتها الثمانية الخاصة بالاستدامة، والتي تتضمن حماية البيئة، والسلامة، وأنشطة الأعمال الخيرية، والجودة، وسلسلة القيمة، والموظفين، والمساهمة في الاقتصاد، والحوكمة المؤسسية والرقابة الداخلية.