الرياض – مينا هيرالد: كشفت الشركة السعودية للكهرباء و”أكوا باور” أن مشروع الإنتاج المستقل “رابغ 1” أكمل بنجاح اتفاقية إعادة التمويل التي تتجاوز قيمتها 6.843 مليار ريال سعودي (1.825 مليار دولار أمريكي) قُدم على أساس التمويل الإسلامي والتقليدي. ومن المقرر أن تتشارك الأطراف الممولة معاً بغية توفير الضمان للصفقة، علماً بأن مشروع “رابغ 1” هو أحد مشاريع شركة “رابغ للكهرباء” (رابيك) المملوكة من قبل “أكوا باور” وشركة الطاقة الكهربائية الكورية (كيبكو) بالإضافة إلى الشركة السعودية للكهرباء.

وصرّح المهندس ثامر الشرهان، رئيس مجلس إدارة شركة “رابغ للكهرباء” (رابيك)، قائلاً: ” نفخر اليوم بنجاح مشروع “رابغ 1” للإنتاج المستقل (IPP) في إبرام اتفاقية إعادة التمويل، فبعد أن كان أول مشروع إنتاج مستقل من نوعه يتم تدشينه في المملكة العربية السعودية وفقاً لإطار العمل الجديد، ها هو اليوم يجسّد نجاح البيئة الإستثمارية الجاذبة لقطاع الكهرباء في المملكة أمام المستثمرين المحليين والدوليين، ويعزز ثقتهم في الإقتصاد السعودي، ونحن إذ نمضي قدماً في المشروع فإن اتفاقية إعادة التمويل هذه تسهم وبشكل مباشر في توفير أكثر من 250 مليون ريال سعودي على الحكومة السعودية، ما يعكس النجاح الكبير الذي حققه أنموذج “المنتج المستقل” لمحطات توليد الكهرباء، ويقدم خير مثال على دور الإدارة المالية المتفاعلة في تحسين الإقتصاد الكلي”.

وانطلقت مرحلة التشغيل التجاري للمشروع في شهر أبريل من العام 2013م، ونجح منذ ذلك الوقت في إنجاز الالتزامات التعاقدية المترتبة على توليد الكهرباء.

وصرح الأستاذ فهد السديري، نائب رئيس تنفيذي وكبير المسؤولين الماليين في الشركة السعودية للكهرباء، قائلاً: “تم تحقيق إعادة التمويل لمشروع “رابغ 1″ في ظل تحديات تمويلية صعبة وتمت بشكل يعود بالنفع على جميع الأطراف. وإذ نثني على جهود جميع الشركاء لمساهمتهم في تحقيق هذا الإنجاز الذي يخلق قيمة مضافة للمساهمين وكذلك لمشتري الطاقة. وبالنسبة للشركة السعودية للكهرباء، فإن نتائج إعادة التمويل تتمثل في تحقيق وفورات مباشرة بأكثر من مليار ريال طيلة مدة اتفاقية شراء الطاقة حتى مارس 2033م”.

وبعد أن نجحت في الحد من مخاطر التشييد ومخاطر التشغيل المبكر، اتخذت شركة “رابغ للكهرباء” “رابيك” قرارها بإعادة تمويل منشآتها لأجل طويل دون حق الرجوع وفوضت شركة “أكوا باور” بمهمة تنفيذ اتفاقية إعادة التمويل. ويأتي هذا الإغلاق الناجح لعملية إعادة التمويل ليؤكد على دعم قطاع البنوك لنظام الإنتاج المستقل (IPP) في المملكة العربية السعودية وليعزز ثقته بقدرة التحالف الذي تقوده “أكوا باور” على إنجاز أعمال التشييد والتشغيل في المشروع بمعايير عالمية راقية.

والجدير بالذكر أن ديون التمويل التقليدي غير المغطاة والمؤلفة من شريحة عالمية مقوّمة بالدولار تزيد عن 300 مليون دولار أمريكي قد تم تقديمها من قبل مجموعة من شركات التأمين الكورية، منها على سبيل المثال “سامسونج لايف” و”دونجبو إنشورانس/هيونداي أسيت مانيجمينت”، بالإضافة إلى عدد من البنوك التجارية العالمية مثل “بنك ناتيكسيس” و”بنك طوكيو ميتسوبيشي يو أف جي” و”كريدي اجريكول” و”بنك التمويل والإستثمار”، بالإضافة إلى بنك “ستاندرد تشارترد”. ومن المقرر أن تشارك مجموعة شركات التأمين الكورية من خلال إبرام اتفاقية تمويل طويل الآجل وبفوائد ثابتة.

وعلى الرغم من اتباع هذه الهيكلية في تنفيذ العديد من مشاريع البنى التحتية في كبرى الدول المتطورة في العالم، إلا أنها ما تزال تجربة فريدة من نوعها في تمويل مشاريع الإنتاج المستقل (IPP) في منطقة الشرق الأوسط. ومن خلال التعاون مع “بنك ناتيكسيس”، تم ترتيب هذه الشريحة التمويلية. وتأتي ترتيبات التمويل المتميزة لتوفر مصدراً جديداً للسيولة وفرص تمويل للمشاريع المستقبلية في المنطقة.

كما قدّم كل من “مصرف الإنماء” و “مصرف الراجحي” شريحة وكالة إجارة المقومة بالريال السعودي بمبلغ يزيد عن 3.2 مليار ريال سعودي، في حين تجاوزت شريحة تمويل التوريد المقومة بالريال السعودي قيمة 2.4 مليار ريال سعودي وقدمت من قبل “البنك الأهلي” و”البنك السعودي الفرنسي” و”البنك العربي الوطني”، بالإضافة إلى “مجموعة سامبا المالية” و”ساب”.

وكان المشروع قد نجح سابقاً في إتمام الإغلاق المالي في شهر سبتمبر من العام 2009، وتمكن بذلك من تمويل أعمال تشييد وتشغيل مشروع توليد 1204 ميجاووات من الكهرباء عبر حرق الوقود الخام في منطقة رابغ من الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، وبكلفة إجمالية تزيد عن 2.5 مليار دولار أمريكي.

ويزخر هذا المشروع بالعديد من الجوانب المتفردة. فقد كان مشروع الإنتاج المستقل (IPP) الأول من نوعه في المملكة العربية السعودية، والذي يتم إنجازه دون تقديم ضمان سيادي. كما كان المشروع شاهداً على أول اتفاقية تحالف تبرم مع شركة صينية لتنفيذ الأعمال الهندسية والتوريد والإنشاء وتوفير التجهيزات الرئيسية لمحطة الطاقة عبر شركة تصنيع صينية في منطقة مجلس التعاون الخليجي. وصنف “رابغ 1” تلقائياً كأول مشروع ضخم يحظى بصفقة تمويل في المنطقة بعد ظهور الأزمة المالية العالمية بين العامين 2008 و2009.

وبدوره، تحدّث السيد راجيت ناندا، مدير شركة كهرباء رابغ والرئيس التنفيذي للاستثمار في شركة “أكوا باور”، قائلاً: “تجسد اتفاقية إعادة تمويل مشروع “رابغ 1” للإنتاج المستقل (IPP) خطوة هامة بالنسبة للمشروع ولمالكي الحصص. فلم يتم إبرام هذه الاتفاقية في سوق تسيطر عليه التحديات فحسب، بل قدمت هذه الاتفاقية فرصاً غير مسبوقة لتوفير السيولة التي يحتاجها قطاع البنى التحتية وأضافت بذلك المزيد من النجاح إلى هذا المشروع. لا شك أن الحصول على مثل هذه التسهيلات التمويلية يعكس النجاح الكبير الذي حققه نموذج أعمال “أكوا باور” من خلال توفير قيمة مستمرة واستثمارات لفترات متميزة.”#