دبي – مينا هيرالد: نظمت “شبكة غرفة دبي للاستدامة” بالتعاون مع “دلسكو” فعالية “أيام الاقتصاد الدائري مفتوح المصدر”، وذلك برعاية بلدية دبي ودعم من شركة “بلاك فورست سلوشنز”. وتعتبر دبي المدينة الوحيدة في المنطقة التي تشارك إلى جانب 70 مدينة عالمية أخرى في هذه الفعالية. وقد تبادل خبراء القطاع من دبي أفضل الممارسات المتعلقة بكفاءة إعادة تدوير الموارد، والتعاون مع الأقران، وبالتالي إنشاء اقتصاد دائري جديد ومكتف ذاتياً.
وتعمل دبي على تسريع وتيرة نهجها في إنشاء نظام عالي الكفاءة لإدارة النفايات، حيث تسهم الزيادة السكانية في دولة الإمارات – إلى جانب تطوير العديد من المجمعات السكنية والتجارية – في تنامي الأعباء الملقاة على عاتق قطاع إدارة النفايات، وبالتالي زيادة الضغط على مقالب القمامة إذا لم تتم إدارتها على نحو ملائم. ويشكل المقيمون لفترات وجيزة في دولة الإمارات تحدياً بيئياً، ولذلك يتعين مواصلة حملات التوعية لإحاطة سكان المدينة الجدد بأهمية إعادة التدوير.
وبهذه المناسبة، قال إس. بالاكومار، العضو المنتدب لشركة “دلسكو”: “تتمثل التوجهات الصديقة للبيئة في منطقة الشرق الأوسط حالياً في ’الإدارة البيئية المستدامة للنفايات‘. وتلعب دولة الإمارات دوراً محورياً في المنطقة، حيث تشكل نموذجاً يحتذى به في الوصول إلى مجتمع خالٍ من أي بصمة كربونية وتحويل معظم النفايات عن مقالب القمامة. وتشكل إدارة النفايات مصدر قلق رئيسي ليس على الصعيد الإقليمي فحسب، ولكن على المستوى العالمي أيضاً. وتكتسب إقامة ’أيام الاقتصاد الدائري مفتوح المصدر‘ في دبي أهمية كبرى لتعزيز الجهود المبذولة بهدف التأكد من تلبية منطقة الشرق الأوسط لمتطلباتها الخاصة بالحفاظ على البيئة”.
وتمتلك الإمارات واحدة من أعلى البصمات الكربونية عالمياً، ولكن منظمو الفعالية يؤمنون بضرورة خفض إنتاج النفايات، وإعادة استخدامها، وتدويرها وصولاً إلى مجتمع خالٍ من النفايات بحلول عام 2021 إن أمكن.
ويشير مصطلح “الاقتصاد الدائري” إلى الاقتصاد المستدام الحقيقي الذي يعمل دون ترك نفايات ويقوم بترشيد الموارد ويتناغم مع محيطه الحيوي. وبدلاً من الانبعاثات الضارة والمخلفات الصناعية أو البضائع التالفة وغير المرغوب بها “أي النفايات”، فإن الاقتصاد الدائري يحولها إلى مواد خام لتغذية دورة إنتاجية جديدة. بينما يستند مفهوم “الحلول مفتوحة المصدر” إلى الشفافية وتوزيع التنمية، والتبادل المفتوح للحلول. وغالباً ما يحتاج الاقتصاد الدائري المستدام والخالي من النفايات إلى الشفافية وحرية الوصول إلى المعلومات والحلول مفتوحة المصدر، ومن هنا تنبع أهمية تنظيم فعالية “أيام الاقتصاد الدائري مفتوح المصدر”.
ولطالما كان مفهوم إعادة التدوير موضع نقاش عميق في دولة الإمارات العربية المتحدة التي وضعت العديد من الاستراتيجيات الرامية إلى إرساء بيئة نظيفة وأكثر استدامة.
واختتم بالاكومار بالقول: “تفخر ’دلسكو‘ بالمشاركة في تنظيم هذه الفعالية، وهي تواصل الالتزام بإرساء معايير بيئية أفضل في الدولة. وإضافةً إلى العديد من المبادرات المماثلة، تعاونت الشركة في عام 2014 مع بلدية دبي في حملتها ’مدينتي بيئتي‘ الرامية لتحويل دبي إلى مدينة مستدامة بيئياً. وخلال العام الجاري، حرصت الشركة على نشر الوعي بين أوساط طلاب المدارس والكليات ومختلف شرائح المجتمع انطلاقاً من سعيها لتوعية سكان الإمارات بأهمية إعـــادة التدوير وإدارة النفايات والمساهمة الفاعلة في ذلك”.