دبي – مينا هيرالد: قرع حسين القمزي، الرئيس التنفيذي لنور بنك الذي يعد أحد البنوك الإسلامية الاسرع نمواً في المنطقة، جرس افتتاح التداول في السوق اليوم احتفالاً بإدراج أول صكوك من الشق الأول بقيمة 500 مليون دولار أمريكي في ناسداك دبي.

ويُعد إدراج الصكوك هذا هو الإدراج الحادي عشر في بورصة ناسداك دبي وأول إدراج لصكوك دائمة من الشق الأول لهذا العام من الإمارات العربية المتحدة، وبذلك ترتفع القيمة الاسمية الإجمالية للإدراجات في دبي إلى 44.56 مليار دولار، الأمر الذي يبرهن على النمو القوي الذي حققته دبي بصفتها مركزاً عالمياً رائداً لإدراجات الصكوك.

حضر احتفالية قرع الجرس سعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي والأمين العام لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي ورئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي، وعبد الواحد الفهيم، رئيس مجلس إدارة ناسداك دبي، وحامد علي، الرئيس التنفيذي لناسداك دبي.

وقال سعادة عيسى كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي والأمين العام لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي ورئيس مجلس إدارة سوق دبي المالي: “يبرهن نجاح هذا الإصدار من الصكوك من جانب مصرف إماراتي رائد وما أعقبه من إدراجها في ناسداك دبي، البورصة العالمية للمنطقة، على تميز دبي في جميع جوانب قطاع الصكوك. وسوف تمضي الإمارة قدماً في تعزيز قدراتها في هذا المجال تماشياً مع النمو الذي تشهده بوصفها العاصمة العالمية للاقتصاد الإسلامي

وفقاً لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، وحاكم دبي، رعاه الله.”
ومن جانبه، صرح حسين القمزي، الرئيس التنفيذي لنور بنك، قائلاً: “نحن راضون عن نتائج أول عملية إصدار للصكوك من الشق الأول، حيث حظي الإصدار بإقبال كبير من المستثمرين في الأسواق الرأسمالية العالمية. يوفر الإدراج لصكوكنا في ناسداك دبي، البورصة المالية العالمية في المنطقة، حضورا متميزا على الصعيد العالمي وبنية تنظيمية قوية. ومن خلال هذا الإصدار، سوف نقوم بتعزيز نسب رأس المال من أجل دعم النمو المستقبلي لميزانية البنك”.

وأُدرجت تلك الصكوك الدائمة من الشق الأول في ناسداك دبي في 2 يونيو 2016، ويأتي هذا الإدراج عقب قيام نور بنك بأول إدراج صكوك ممتازة بغير ضمان بقيمة 500 مليون دولار أمريكي كذلك في البورصة في أبريل 2015.

وقال عبد الواحد الفهيم، رئيس مجلس إدارة ناسداك دبي: “يقدم إصدار وإدراج صكوك نور بنك الأخيرة دليلاً إضافياً على قوة نشاط سوق الصكوك نتيجةً لرغبة المُصدِرين الكبيرة في الحصول على رأس المال وطلب المستثمرين المتزايد على منتجات إسلامية جيدة التنظيم. وستُدخِل ناسداك دبي المزيد من التحسينات على بنيتها الأساسية وإجراءاتها لتوفير بيئة تنافسية للإدراجات من شأنها تلبية متطلبات المُصدِرين الآخذة في التغير.”

وقال حامد علي، الرئيس التنفيذي لناسداك دبي: “نجري الآن مناقشات مع عدد كبير من مُصدِري الصكوك المحتملين ممن يرغبون في إدراج أوراقهم المالية في البورصة خلال الشهور القادمة، ليستفيدوا من المستوى الرفيع والتنظيم المتميز الذي تقدمه. وعلاوة على ذلك فنحن نستعد لإطلاق المزيد من المبادرات والابتكارات في مجموعة متنوعة من فئات الأصول، بما يواكب توسع وتطور الأسواق المالية الإسلامية على الصعيدين الإقليمي والدولي.”