دبي – مينا هيرالد: توقعت شركة “إنترناشيونال إكسبو كونسلتس” (IEC)، التابعة لمجموعة “فلك القابضة” أن تسجل الطباعة ثلاثية الأبعاد مستويات نمو جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك بفضل ظهور تقنيات جديدة في القطاع. وتتشابه الطباعة ثلاثية الأبعاد مع الطابعات النافثة للحبر ولكن مع استخدام مواد إضافية لتكوين جسم ثلاثي الأبعاد عبر وضع طبقات رقيقة متتالية من المواد فوق بعضها البعض حتى يتم استكمال التصميم.
وبهذه المناسبة، قال عبد الرحمن فلكناز، رئيس مجلس إدارة شركة “إنترناشيونال إكسبـو كونسلتس”: “بدأت ثورة الطباعة ثلاثية الأبعاد في منطقة الشرق الأوسط قبل عدة سنوات لتغدو اليوم واحدةً من المكونات الرئيسية للقطاع. وبالرغم من حداثة عهدها، تعتبر الطباعة ثلاثية الأبعاد أكثر تنوعاً مقارنة بنظيراتها التقليدية، حيث تطورت بمرور الوقت لتضم اليوم محفظة واسعة من التقنيات إضافةً إلى العديد من الابتكارات التي أثمرت عن منتجات نهائية متميزة”.
وأضاف فلكناز: “يتعيّن على لاعبي قطاع الطباعة ثلاثية الأبعاد تثقيف جمهورهم المستهدف حول المزايا الرئيسية لهذه التكنولوجيا إذا ما أرادوا تحقيق مزيد من التطور بوتيرة متسارعة. وينطوي الاستثمار في البحث والتطوير على أهمية بالغة في القطاع مع ضرورة توظيفه في المكان الملائم من خلال نقل المعارف والمعلومات”.
ويعد “مكتب المستقبل” في دبي المبنى الأول من نوعه في العالم الذي يستخدم تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، وهو يعتبر بمثابة دراسة حالة تستقطب انتباه العالم. وتتطلع دولة الإمارات إلى تعزيز مكانتها الرائدة على مستوى الشرق الأوسط في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، وذلك بفضل نمو مؤسساتها التجارية الضخمة وقطاعها الطبي وكذلك استثمارات تطوير البنية التحتية فيها. وثمّة العديد من القطاعات التي يمكنها الاستفادة من تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد بما في ذلك الإنشاءات، والرعاية الصحية، والمنتجات الاستهلاكية وغيرها.
من جهته، قال شريف رحمن، الرئيس التنفيذي لشركة “إنترناشيونال إكسبو كونسلتس”: “يجري العمل حالياً على تطوير وتنفيذ العديد من المشاريع الضخمة في منطقة الخليج العربي قبل انطلاق الفعاليات العالمية الكبرى في المنطقة ولا سيما “معرض إكسبو دبي الدولي 2020” ونهائيات “كأس العالم لكرة القدم 2022″ في قطر. ورغم انخفاض أسعار النفط والظروف العصيبة التي تعصف بالأسواق العالمية، يخيّم التفاؤل على أسواق الشرق الأوسط على صعيد الطباعة ثلاثية الأبعاد وسط توقعات بمواصلة ازدهارها مع تنامي الاستثمارات الخاصة والحكومية في هذه التكنولوجيا”.
واستعرضت مجموعة من كبريات العلامات التجارية العالمية بعضاً من طابعاتها وتقنياتها المبتكرة بمجال الطباعة ثلاثية الأبعاد خلال مشاركتها في “معرض الشرق الأوسط للوحات والتصميمات الإعلانية” لهذا العام. ويعتبر المعرض أحد أهم الفعاليات السنوية المرتقبة من جانب الزوار والعارضين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بفضل نجاحه في تأسيس منصة رائدة تتيح للزوار والمشاركين التفاعل في مجالات اللوحات الإعلانية التقليدية والرقمية، ولافتات قطاع التجزئة، وإعلانات الأماكن العامة والإعلانات الطرقية وحلول الطباعة الرقمية. وستقام النسخة العشرون من المعرض خلال الفترة الممتدة بين 15- 17 يناير 2017 في القاعات 3 و4 و5 و6 و8 من “مركز دبي التجاري الدولي”.
وسلّط المعرض في نسخته لعام 2016 الضوء على منتجات تجاوزت قيمتها 220 مليون درهم إماراتي شملت الطابعات واللوحات الرقمية، كما شهد توقيع صفقات بقيمة ملايين الدولارات على مدى 3 أيام.