دبي – مينا هيرالد: أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، البنك الرائد في منطقة الشرق الأوسط، عن توقيعه اتفاقية مع هيئة تنمية المجتمع بدبي لتعزيز التزامه الاستراتيجي طويل الأمد تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة، وبما ينسجم مع مبادرة حكومة دبي “مجتمعي.. مكان للجميع” التي تهدف إلى تحويل دبي بالكامل إلى مدينة صديقة للأشخاص ذوي الاعاقة بحلول العام 2020.

ومن خلال هذه الاتفاقية، ستعمل منصة “معاً بلا حدود” من بنك الإمارات دبي الوطني على تضمين الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع المالي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وسيقوم البنك كخطوة أولى بمنح كافة حاملي بطاقات “سند” (بطاقة الخدمات والتسهيلات التي تقدمها الهيئة للأشخاص ذوي الإعاقة في دبي) بباقة الخدمات المصرفية الشخصية “بيوند” دون تحديد حد أدنى لقيمة الراتب. ويمكن لأصحاب هذه الحسابات الاستفادة من رسوم خاصة على التعاملات المصرفية، والإعفاء من رسوم التأمين، والحصول على مختلف المكافآت التي توفرها لهم هذه الباقة.

وفي هذا السياق، قال حسام السيد، المسؤول الرئيسي للموارد البشرية للمجموعة في بنك الإمارات دبي الوطني: “انطلاقاً من مكانته كمؤسسة مالية وطنية، ننظر في بنك الإمارات دبي الوطني إلى مسؤوليتنا الاجتماعية ودعمنا للأشخاص ذوي الإعاقة بصفته واجباً نفتخر بتنفيذه. ولا شك بأن تنسيق الموارد وتعزيز التعاون ضمن القطاعين العام والخاص سيكون له خير الأثر في تحقيق تحسينات مستدامة وطويلة الأمد في مجال تضمين الأشخاص ذوي الإعاقة في كافة مناحي الحياة في المجتمع”.

من جهته قال سوفو سركار، نائب رئيس تنفيذي أول ورئيس الأعمال المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني: “يشرفنا أن نبرم هذه الاتفاقية مع هيئة تنمية المجتمع بالنيابة عن بنك الإمارات دبي الوطني، ونحن فخورون بأن تقدم المزايا القيّمة لباقة الخدمات المصرفية الشخصية ’بيوند‘ إلى جميع حاملي بطاقة ’سند‘، لتكون هذه الخطوة منطلقاً هاماً نحو تضمين الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع المالي في الدولة. ونحن ماضون قدماً في التزامنا ببذل كل جهد ممكن لفهم الاحتياجات المصرفية للأشخاص ذوي الإعاقة والعمل على تلبيتها من خلال منتجاتنا وخدماتنا المصرفية المتكاملة”.

وتأتي هذه الاتفاقية في إطار سلسلة المبادرات المنضوية تحت مظلة منصة “معاً بلا حدود” التي أطلقها بنك الإمارات دبي الوطني عام 2015 بهدف إيجاد حلول عمليّة فعالة للمشكلات التي يواجهها الأشخاص ذوي الإعاقة، بما في ذلك ملاءمة فروع البنك كي تصبح أكثر سهولة للاستخدام من قبل الأشخاص ذوي الإعاقة، والدمج في مكان العمل – وهي خطوة تهدف إلى استقطاب الموهوبين من ذوي الإعاقة وتوظيفهم وتدريبهم –، إلى جانب الشراكة طويلة الأمد مع مركز “منزل” عبر مبادرة “برايد” PRIDE بهدف تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة.