أبو ظبي – مينا هيرالد: هنأت شركة سيمنس، المزود التقني للمشروع الرائد الأول من نوعه، طاقم الطيارين وفريق عمل طائرة سولار إمبلس 2، التي تستعد حالياً لمغادرة القاهرة متوجهة إلى محطتها الأخيرة في أبوظبي، على إتمام ما سيكون أول رحلة حول العالم باستخدام طائرة تعمل بالطاقة الشمسية.
وتم استخدام التقنيات الرقمية من سيمنس من أجل توفير محاكاة افتراضية للعديد من المتطلبات المادية التي قد تواجهها الطائرة خلال رحلتها، وتوظيف برامج متطورة لتحليل الجوانب التي يجب تقويتها في الهيكل، وإمكانية خفض الوزن بشكل أكبر وبطريقة آمنة. وسمح برنامج دورة حياة المنتج (PLM) للفريق الموجود على الطائرة وشركائهم في AeroFEM بتحسين تصميم الطائرة افتراضياً حتى قبل بناء النموذج المادي أو بدء الرحلات التجريبية.
وعلى سبيل المثال، استخدم المحلّلون برنامج Femap للهندسة بمساعدة الكمبيوتر من سيمنس من أجل تحسين هيكل جناح الطائرة رقمياً وتلبية الحاجة لبناء هيكل قويّ بأخف وزن ممكن. وتمكّن الفريق من الاستعاضة عن استخدام مواد بوزن 100 غرام لكل متر مربع بأخرى تزن 25 غرام لكل متر مربع.
وبفضل هذا البرنامج أيضاً، استطاع الفريق توسيع مساحة قمرة القيادة لتصبح أكبر بثلاث مرات، وبوزن أقل مرتين من وزنها الأصلي (60 كغ وزن قمرة القيادة الجديدة مقابل 42 كغ للقمرة الأصلية).
وجرى استخدم التقنيات الرقمية لبرنامج دورة حياة المنتج من سيمنس للوصول إلى مجموعة واسعة من التصاميم الحديثة والمبتكرة، بما في ذلك سيارة سباقات الفورمولا 1 الحائزة على جوائز لفريق ريدبول، وعربة “كيوريوسيتي” من “ناسا” التي تطوف كوكب المريخ وتبث بيانات عن بعد 54 مليون كيلومتر، وقارب لاند روﭭر للإبحار الشراعي BAR الذي تشارك فيه بريطانيا في بطولة كأس أمريكا لعام 2016.
ويعمل برنامج دورة حياة المنتج، من وحدة أعمال قسم المصانع الرقمية في سيمنس، جنباً إلى جنب مع العملاء من أجل تحسين الميزة التنافسية لهم عبر حلول البرامج الخاصة بإدارة دورة حياة المنتج والعمليات التشغيلية. ويعتبر البرنامج مزوداً عالمياً رائداً للبرمجيات والأنظمة والخدمات مع أكثر من 15 مليون مقعد معتمد وما يزيد عن 140 ألف عميل حول العالم.