دبي – مينا هيرالد: أعلن المشرق، أحد أبرز المؤسسات المالية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن نتائجه المالية للنصف الأول من السنة 30 يونيو 2016.

أبرز النقاط [النصف الأول 2016 مقابل النصف الأول 2015]:
نمو مستقر في الدخل التشغيلي
ارتفاع الدخل التشغيلي بنسبة 5.1٪ بالمقارنة مع العام السابق ليصل إلى 3.2 مليار درهم إماراتي مدفوعاً بنمو قوي في إيرادات الفوائد والإيرادات غير المرتبطة بالفوائد على السواء
ارتفاع الأرباح التشغيلية بنسبة 9.4٪ مقارنة بالعام السابق لتصل إلى 2.0 مليار درهم
بلغت الأرباح الصافية في النصف الأول من هذه السنة 1.1 مليار درهم، لتكون على المستوى ذاته للأرباح الصافية (بعد احتساب تأثير التعديلات التي طبقت لدعم التعافي) في النصف الأول من العام 2015.
استقرار نسبة صافي دخل الرسوم والعمولات عند مستويات مرتفعة
استقرار نسبة صافي دخل الرسوم والعمولات والإيرادات الأخرى إلى الدخل التشغيلي عند مستوى مرتفع بلغ 43.2٪، وتعتبر هذه النسبة الأفضل في فئتها
ارتفاع إيرادات التأمين والعملات الأجنبية والإيرادات الأخرى بنسبة 5.3٪ بالمقارنة مع العام السابق
ميزانية عمومية قوية
تراجع إجمالي الأصول قليلاً بنسبة 0.4٪ ليصل إلى 114.7 مليار درهم؛ بينما ازدادت القروض والسلف بنسبة 2.6٪ لتصل إلى 61.8 مليار درهم، بالمقارنة مع ديسمبر 2015
تراجعت ودائع العملاء قليلاً بنسبة 0.4٪ لتصل إلى 73.3 مليار درهم، بالمقارنة مع ديسمبر 2015
استقرار نسبة القروض إلى الودائع عند مستوى قوي بلغ 84.2٪ في نهاية يونيو 2016

مستويات جيدة للسيولة ووضع رأس المال
بلغت نسبة الأصول المنقولة إلى إجمالي الأصول 26.6٪ بينما وصلت المبالغ النقدية والأرصدة لدى البنوك الأخرى إلى 30.5 مليار درهم
بقيت نسبة كفاية رأس المال ونسبة رأس المال من المستوى 1 فوق الحد الأدنى المسموح به بكثير وفقاً للأنظمة السارية، حيث بلغتا 16.8٪ و 15.8٪ على التوالي
استمرار الجودة العالية للأصول
بقيت نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض مستقرة عند مستوى 3.5٪ في نهاية شهر يونيو 2016
بلغ إجمالي مخصصات القروض والسلف 3.4 مليار درهم، ويمثل ذلك تغطية بنسبة 134.1٪ للقروض المتعثرة
وتعليقاً على هذه النتائج، قال معالي عبد العزيز الغرير، الرئيس التنفيذي للمشرق: “إنّ الإستراتيجية المالية الحكيمة للمشرق والالتزام المستمر بالتركيز على أن يكون العملاء من أهم أولوياتنا في جميع القرارات مكّن البنك من تحقيق أداء مستقر في النصف الأول من العام 2016. ويسرّني أن أعلن عن تحقيق زيادة قوية في الإيرادات التشغيلية خلال النصف الأول 2016، حيث نمت بنسبة 5.1٪ عن الفترة ذاتها من العام الماضي، فضلاً عن خفض النفقات التشغيلية الصافية بنسبة 1.3٪، ما أدى إلى تحقيق أرباح صافية بلغت 1.1 مليار درهم إماراتي”.

“وعززت كافة مجموعات البنك أعمالها بنجاح وتجاوزت تحديات متنوعة هذا العام. ومن أبرز المحطات اللافتة في النصف الأول من العام إتمام أول إصدار للصكوك القياسية بقيمة 500 مليون دولار أميركي لصالح شركة إزدان القابضة في قطر من قبل فريق خدمات تمويل الشركات بالتعاون مع شركاء الخزينة وأسواق المال، وإطلاق ’حساب السعادة‘ المبتكر الذي يتيح للعملاء اختيار المزايا التي تلائم احتياجاتهم. كما شهدنا في النصف الأول تصاعداً كبيراً في اعتماد المنصات الرقمية للمشرق ومنها تطبيق ’سناب‘ للشركات الصغيرة والمتوسطة، والذي يقدّم طريقة جديدة كلياً لتفاعل الشركات مع البنك تسمح بتوفير الوقت والجهد لأصحاب الأعمال”.

واختتم الغرير بالقول: “ما نزال نحافظ على تفاؤل حذر لما تبقّى من العام 2016، ونحن ندرك التحديات التي قد تواجهنا. ويبقى تركيزنا على ضبط النفقات مع السماح بالمرونة للاستفادة من الفرص التي قد تنشأ خلال النصف الثاني من العام الجاري وبداية العام القادم”.

الدخل التشغيلي
بلغ إجمالي الدخل التشغيلي في النصف الأول من العام 2016 نحو 3.2 مليار درهم إماراتي، بزيادة قدرها 5.1٪ عن النصف الأول من العام 2015 عندما سجل 3.0 مليار درهم.
أما صافي دخل الفوائد والفوائد المكتسبة من الأوراق المالية القابلة للتسويق1) ودخل التمويلات الإسلامية فبلغ 1.8 مليار درهم، مرتفعاً بنسبة 7.0٪ بالمقارنة مع النصف الأول من العام 2015، بفضل زيادة سنوية بلغت 5.7٪ في حجم القروض، بينما ارتفع هذا المبلغ فصلياً بنسبة 3.6٪ مما كان عليه (0.9 مليار درهم) في الربع الأول 2016. كما ازداد هامش صافي الفائدة قليلاً بمقدار 4 نقاط أساس من 3.09٪ في النصف الأول 2015 إلى 3.13٪ في النصف الأول 2016 (3.21٪ في الربع الثاني 2016 مقارنةً بنسبة 3.09٪ في الربع الأول 2016).
ارتفع صافي دخل الرسوم والعمولات بنسبة 0.6٪ سنوياً ليصل إلى 894 مليون درهم. وتمثل نسبة صافي دخل الرسوم والعمولات من إجمالي الدخل غير المرتبط بالفوائد 65.4٪ في النصف الأول 2016، بالمقارنة مع نسبة 66.7٪ في النصف الأول 2015.
انخفضت المصاريف التشغيلية بنسبة 1.3٪ سنوياً، وبنسبة 0.5٪ بالمقارنة مع الربع السابق لتصل إلى 1.2 مليار درهم، وارتفعت نسبة الكفاءة لتبلغ 38.0٪ في النصف الأول 2016 مقارنةً بالنصف المقابل من السنة الماضية (كانت 40.5٪ في النصف الأول 2015).
ازداد صافي الأرباح بنسبة 1.4٪ من 532 مليون درهم في الربع الأول 2016 إلى 539 مليون درهم في الربع الثاني 2016. لكن إذا أخذنا بالاعتبار التعديلات التي طبقت لدعم التعافي في الربع الثاني 2015، فإن صافي الأرباح المعدل سنوياً هذا الربع يكون قد ارتفع بنسبة 3.5٪.
الأصول وجودة الأصول
انخفض إجمالي الأصول لدى المشرق بنسبة 0.4٪ ليصل إلى 114.7 مليار درهم في النصف الأول 2016، بالمقارنة مع 115.2 مليار درهم بنهاية العام 2015. وزادت القروض والسلف بنسبة 2.6٪ من بداية العام لتستقر عند 61.8 مليار درهم. أمّا بالمقارنة مع العام السابق، فقد ارتفعت القروض والسلف بنسبة 5.7٪ مدفوعة بزيادة بلغت 46.8٪ في التمويلات الإسلامية. وبقيت مستويات السيولة قوية، حيث بلغت نسبة الأصول السائلة إلى إجمالي الأصول 26.6٪. وارتفعت نسبة القروض إلى إجمالي الأصول قليلاً إلى مستوى 53.9٪ بالمقارنة مع نسبة 53.8٪ في نهاية مارس 2016 (بلغت 52.2٪ في ديسمبر 2015).
رغم نمو الودائع التقليدية بنسبة 3.2٪ فإن إجمالي ودائع العملاء تراجع قليلاً بنسبة 0.4٪ منذ بداية العام ليبلغ 73.3 مليار درهم وذلك بسبب تراجع الودائع الإسلامية. وبلغت نسبة القروض إلى الودائع 84.2٪ بالمقارنة مع نسبة 81.7٪ في ديسمبر 2015.
بلغت القروض المتعثرة 2.6 مليار درهم في يونيو 2016، لتكون نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض 3.5٪ بنهاية شهر يونيو 2016 (كانت النسبة 2.8٪ في ديسمبر 2015). وبلغ صافي مخصصات تغطية القروض المتعثرة 838 مليون درهم في النصف الأول 2016، بالمقارنة مع 424 مليون درهم في النصف الأول 2015. وبلغ إجمالي مخصصات القروض والسلف 3.4 مليار درهم، ويمثل ذلك تغطية للقروض المتعثرة بنسبة 134.1٪ بنهاية شهر يونيو 2016.
رأس المال والسيولة
بلغت نسبة كفاية رأس المال في المشرق 16.8٪ بنهاية يونيو 2016 (بينما يبلغ الحد الأدنى وفق القوانين السارية 12٪) بالمقارنة مع نسبة 16.9٪ في نهاية ديسمبر 2015. وبقيت نسبة رأس المال من المستوى 1 مرتفعة عند 15.8٪ وأعلى بكثير من الحد الأدنى المطلوب وفقاً للتعليمات التنظيمية لمصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي والذي يبلغ 8٪ (بينما كانت هذه النسبة 15.9٪ في نهاية ديسمبر 2015).
مستجدات وحدات الأعمال
الخدمات المصرفية للشركات والإستثمار:
خدمات المعاملات العالمية
واصل المشرق توفير حلول خدمات معاملات مصممة بعناية لتلائم احتياجات العملاء، والتي نالت التقدير والتكريم من القطاع المصرفي، حيث فاز المشرق بجائزة أفضل تمويل تجاري في الربع الثاني من العام 2016 ضمن حفل جوائز الاندماج والاستحواذ. وكان هذا النجاح ثمرة خبرة المشرق في تقديم حلول فريدة لعملائه تلبي احتياجاتهم التجارية والتزاماتهم من المدفوعات. وفي الربع الثاني أيضاً، شرع الفريق بحملة خاصة للتحول الرقمي تهدف لتمكين العملاء من خلال الإمكانات الكبيرة للخدمات المصرفية عبر الإنترنت. ومن أجل تحسين كفاءة الأعمال، قدّم الفريق جلسات تدريبية مخصصة عن بوابة الخدمات المصرفية للشركات عبر الإنترنت تأكيداً لالتزام المشرق بخدمة عملائه من خلال استباق احتياجات أعمالهم وضمان تغطيتها بما يتجاوز توقعاتهم.

خدمات تمويل المقاولات
حافظ فريق تمويل المقاولات على قدرته التنافسية العالية في السوق الإماراتية من حيث التخصص في القطاعات، وشارك بنجاح في تمويل مشاريع عديدة في البحرين وقطر والكويت ومصر وسلطنة عُمان بالاستفادة من الحضور الإقليمي القوي للبنك. وقد برهن المشرق عن خبرته في مجال تمويل المقاولات من خلال التمويل الناجح لعددٍ من المشاريع ذات القيمة العالية في قطاعات النفط والغاز والأشغال والبنية التحتية وتوليد الطاقة. وخلال النصف الأول من العام 2016، واصل المشرق نجاحه بدعم المقاولين المحليين والدوليين البارزين في تنفيذ مشاريع مهمة على امتداد المنطقة، ومنها مشروع توسعة مطار البحرين الدولي، ومحطة الدوحة لتحلية المياه في الكويت، ومصانع ليوا للبلاستيك ومصانع في عُمان، وشقق كايرو فستيفال سيتي في مصر.

خدمات تمويل الشركات
حافظت خدمات تمويل الشركات على الزخم الإيجابي لأدائها من خلال الترويج النشط والتحضير لمزيد من الصفقات. وكان من أبرز المعاملات التعاون بين خدمات تمويل الشركات وشركاء الخزينة وأسواق المال في إتمام أول إصدار للصكوك القياسية بقيمة 500 مليون دولار أميركي لمدة خمس سنوات لصالح شركة إزدان القابضة في قطر، وشهد هذا الإصدار اكتتاباً ناجحاً بنسبة تغطية 167٪ بعدما اجتذب مستثمرين من الشرق الأوسط (68٪) وأوروبا (21٪) وآسيا (11٪). وبالإضافة إلى ذلك، أتم البنك ترتيب قرض بقيمة 400 مليون دولار أميركي لمدة 7 سنوات لصالح شركة البحرين للصُلب، حيث تمت تغطية الاكتتاب بالكامل، فضلاً عن صفقة تطوير مطار البحرين بقيمة 106.5 مليون دينار بحريني. كما تم تكليف هذا القسم مع عدد من البنوك الشريكة بترتيب قرض مشترك بقيمة 300 مليون دولار أميركي لصالح حكومة سريلانكا، وتم إطلاق الصفقة في أسواق الدين العالمية.
وبالنسبة للخدمات المالية غير المصرفية، شهد الربع الثاني بداية قصة نمو مجموعة الأعمال الدولية مع الإغلاق الناجح لصفقة تمويل بقيمة 75 مليون دولار لصالح كيوإنفست، أكبر بيت للاستثمار في قطر؛ وأول مشاركة للمشرق في قرض مشترك لصالح صندوق استثمار سيادي هو إنفستكورب من البحرين.

خدمات واستشارات التمويل العقاري
باشر فريق خدمات واستشارات التمويل العقاري مجموعةً من الصفقات تتجاوز قيمتها 2.5 مليار درهم مع بداية الربع الثالث 2016. كما نجح الفريق في إطلاق أول صندوق تمويل عقاري في دولة الإمارات العربية المتحدة يسجل لدى مركز دبي المالي العالمي بصفة صندوق استثماري مؤهل QIF، وذلك بالشراكة مع مؤسسة رائدة في مجال الملكية العقارية الخاصة في إمارة أبوظبي. وستبلغ قيمة الأسهم في هذا الصندوق 300 مليون دولار حيث سيتم طرح سندات دين لاستثمارات متوافقة مع الشريعة الإسلامية في أصول ذات عائد مرتفع.

الخدمات المصرفية للأفراد:
في الربع الثاني، حافظ المشرق على مكانته الرائدة في قطاع الخدمات المصرفية للأفراد وواصل تقديم حلول مصرفية مبتكرة. وتجلى هذا الالتزام الراسخ بتقديم حلول تمويل تركز على خدمة العملاء وتوفير تجارب مصرفية فريدة من نوعها، حيث أطلق البنك أول حساب للسعادة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
يتوافر “حساب السعادة” للعملاء الذين يحولون رواتبهم، حيث يقدم مبلغاً نقدياً مضموناً في الحساب لا يقل عن 2,500 درهم بمجرّد تحويل الراتب الأول، فضلاً عن نقاط بقيمة 25 درهم لبرنامج الولاء “سلام” يحصل عليها العميل كل شهر إذا أجرى 5 عمليات تحويل أو تسديد فواتير عن طريق خدمات المشرق المصرفية على الإنترنت. وهناك أيضاً سحب شهري للفوز بجائزة 10 ألف درهم. وأخيرا يتضمن حساب السعادة بطاقة ائتمان مجانية مدى الحياة بميزة استرداد نقدي على المدفوعات بنسبة تصل حتى 10٪. وبذلك، فإن حساب السعادة من المشرق يمنح العملاء القدرة لاختيار ما يناسبهم، ويمكن فتحه عبر قنوات متعددة مثل الفروع ومركز الاتصال والرسائل القصيرة وعبر الإنترنت من خلال الموقع الإلكتروني للمشرق.
أطلق المشرق الحساب الإلكتروني بالكامل، وهو حساب جارٍ على الإنترنت فقط يمكن للمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة فتحه عبر موقع المشرق الإلكتروني. ويتفرّد المشرق بأنه البنك الوحيد في دولة الإمارات القادر على فتح الحسابات رقمياً للعملاء الجدد، ويؤكد إطلاق هذا الحساب الإلكتروني الجديد التزام المشرق بالابتكار وتوفير خدمات مصرفية مريحة.

كما تعاون المشرق مع شركة بترول الإمارات الوطنية (إينوك) لتوفير حلول قبول الدفع عن طريق الخدمة الجديدة لبيع الوقود بنظام تحديد هوية المركبات (ViP)، والتي أطلقتها شركة إينوك مؤخراً. وتتوافر هذه الخدمة عبر بوابة إلكترونية على الإنترنت vip.enoc.ae، تسمح لعملاء إينوك وبنك المشرق بتعبئة رصيد حساباتهم وتسديد ثمن مشترياتهم من الوقود دون الحاجة لاستخدام الأوراق النقدية.

كما أطلق المشرق الإسلامي (قسم الخدمات المصرفية الإسلامية في المشرق) حساب “أَحْـسِـنْ”، وهو أول حساب خيري رقمي في الإمارات العربية المتحدة، بالشراكة مع جمعية بيت الخير وجمعية دار البر وجمعية الفجيرة الخيرية، والتي تعد من المؤسسات الرائدة في تقديم المساعدات المالية والعينية للمحتاجين داخل الدولة وخارجها. يساعد الحساب الخيري الرقمي الجديد على رفع مستوى الوعي ونشر مفهوم جديد للتبرعات والمساعدات الخيرية، وإضفاء المزيد من الوضوح والتفاعلية على عمليات التبرع بالمال من خلال هذا الحساب الخيري الرقمي الجديد. وبالاعتماد على بنية تحتية محسَّنة للخدمات المصرفية عبر الإنترنت، سيتمكن عملاء المشرق والمشرق الإسلامي من الاطلاع على قائمة بالمشاريع الخيرية التي تديرها جمعيات بيت الخير ودار البر والفجيرة الخيرية، بما في ذلك إجمالي التبرعات المطلوبة لإنجاز تلك المشاريع. فضلاً عن إمكانية تتبع عملية التبرع وتقدّم المشاريع وأثرها.

وفي إطار التزام البنك بدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتوفير أحدث وأفضل التسهيلات والابتكارات المصرفية لهم، أطلق المشرق تطبيق سناب للأعمال SnappBiz الجديد والحصري للشركات الصغيرة والمتوسطة على الأجهزة المحمولة. ويهدف التطبيق إلى توفير خدمات مصرفية أسهل وأكثر كفاءة للعملاء من شريحة المشاريع الصغيرة والمتوسطة في أي مكان وزمان.

الخدمات المصرفية الدولية:
تحافظ أعمال المشرق الدولية على مسار نموها وقد حققت وتجاوزت أهدافها بفضل نهج متوازن في التعامل مع الأسواق وتنمية الأصول وكذلك السياسات الحكيمة في إدارة التكاليف. كما واصلت وحدة الأعمال الدولية ترسيخ مكانتها كأحد أهم مصادر الإيرادات بالنسبة للمشرق حيث تجاوزت مساهمتها نسبة 25٪ من أرباح البنك.
وحققت الأعمال المصرفية الدولية للشركات أداءً رائداً في الربع الثاني، حيث لعبت دور البنك الرئيسي المفوض بالترتيب كما شاركت في ترتيب بعض القروض المشتركة الكبيرة لشركات كبرى على مستوى العالم. وبالإضافة إلى الأعمال المصرفية للشركات، أغلق فريق الأعمال الإسلامية إصداراً مهماً للصكوك لصالح واحد من أشهر بيوت التمويل القطرية المصنفة دولياً. كما شهد الربع الثاني من العام 2016 نجاح الجهود الرامية إلى زيادة التعامل مع المؤسسات المالية غير المصرفية.

ومن أجل تحسين تجربة العملاء وراحتهم في البحرين، تم إطلاق نظام تحويل الأموال الإلكتروني للشركات من خلال بوابة المشرق للأعمال MashreqMatrix. وتم تقديم نظام آلي للنصائح للعملاء في قطر، كما تم إطلاق خدمة تقسيط شهري للقروض التجارية للعملاء في البحرين.

وبشكل عام، تواصل وحدة الأعمال الدولية إحراز تقدّم جيد، ولديها الدافع للمضي قدماً والبحث عن سبل جديدة للفرص التجارية من أجل توسيع حضورها وتعزيز النمو في النصف الثاني من العام 2016.

الخزينة وأسواق المال:
يواصل المشرق نجاحه في إدارة مجموعته الشاملة من منتجات الخزينة وأسواق المال عبر مختلف فئات الأصول، مدعومة بمنصة تداول على الإنترنت وغرفة تداول تعمل على مدار الساعة. وحققت وحدة أعمال الصرف الأجنبي والمشتقات نتائج قوية على الرغم من استمرار حالة عدم اليقين في الأسواق الأساسية.

كما حققت وحدة الأسعار والدخل الثابت زيادة كبيرة في حجم تداول السندات والإيرادات بعدما اتجهت الأسواق للاستقرار خلال الربع الثاني. وكان سوق الدخل الثابت في المنطقة قد شهد نشاطاً كبيراً بمستوى قياسي من الإصدارات الجديدة، ما دعم أعمال تنمية السوق والتدفقات. ولعبت هذه الوحدة دوراً رئيسياً في الطرح الناجح لأول إصدار صكوك شركات من القطاع الخاص من قطر، لصالح شركة إزدان القابضة في شهر مايو. وشملت جهود التسويق لهذه الصكوك أكثر من 60 مستثمراً من جميع أنحاء العالم، ما أثمر عن اكتتاب تجاوز 300 مليون دولار أميركي من 23 مستثمراً. في المقابل، استمر عدم اليقين في سوق أسعار الفائدة العالمية، حيث قرر البنك الاحتياطي الفيدرالي عدم التدخل، ما أبقى عملاء التحوط دون نشاط كبير.

وحصل صندوق مكاسب للدخل الثابت على جائزة ليبر فند كأفضل صندوق في شريحة 3 و 5 سنوات ضمن فئة سندات الأسواق الناشئة، العملات العالمية الصعبة.
الجوائز التي حصل عليها المشرق في النصف الأول من العام 2016:

مؤتمر وجوائز الخدمات المصرفية للأفراد، لندن 2016:
أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد في الشرق الأوسط

جوائز إنسايت السنوية لمراكز الاتصال في الشرق الأوسط
أفضل مركز اتصال في الشرق الأوسط في القطاع المالي
أفضل مركز اتصال رقمي متكامل للخدمات المصرفية

جوائز البطاقات والمدفوعات الذكية في الشرق الأوسط 2016
أفضل بطاقة ائتمانية
بطاقة الدفع الأكثر تطوراً

جوائز مؤتمر MEFTECH للابتكار للعام 2016
أفضل مبادرة لتجربة العملاء

جوائز مجلة بانكر ميدل إيست 2016
أفضل بنك إقليمي للخدمات المصرفية للأفراد
أفضل ابتكار مصرفي
أفضل بنك للتمويل العقاري

جائزة أفضل مكان للعمل – جالوب 2016 (للعام الثالث على التوالي)