دبي – مينا هيرالد: أعلنت “كاربون بلاك”، الشركة الرائدة في مجال توفير حلول الجيل الجديد لأمن نقاط الاتصال، عن استحواذها على شركة “كونفر”، إحدى الشركات المنتجة لحلول الجيل الجديد لمكافحة الفيروسات.

وتعرف “كاربون بلاك” بمنتجاتها الرائدة على مستوى السوق والمخصصة للتحكم بالتطبيقات والاستجابة للحوادث وإحباط التهديدات والتي يستخدمها أكثر من 2.000 مؤسسة حول العالم. ومن خلال إضافتها لحل الجيل الجديد لمكافحة الفيروسات، توفر “كاربون بلاك” بذلك منصة حماية نقاط الاتصال الأكثر تكاملاً على مستوى المجال. وسيتم إعادة تسمية الحل البرمجي من شركة “كونفر” باسم “سي. بي. ديفينس”.

وقال باتريك مورلي، الرئيس التنفيذي لشركة “كاربون بلاك”: “مع استحواذنا على “كونفر”، بات بإمكان تلبية المتطلبات الأمنية لنقاط الاتصال في أية مؤسسة من أي حجم من خلال منصة واحدة. وتعتبر هذه التوسعة لقدراتنا خطوة هامة للأمام فيما يتعلق برؤيتنا لخلق عالم آمن من الهجمات السيبرانية”.

وتشتعل حرب الأمن السيبراني اليوم عند نقاط الاتصال، حيث يخفق موفرو برمجيات مكافحة الفيروسات في منع تهديدات البرمجيات الخبيثة كما ذكرت ذلك شركة “غارتنر” في تقريرها “ماجيك كوادرانت لمنصات حماية نقاط الاتصال 2016″، والذي أشارت فيه إلى أن تم النجاح في اختراق 44% من عملاء حلول بروتوكول التزويد المرن. وبعد البرمجيات التقليدية لمكافحة الفيروسات والتي أثبتت عدم فعاليتها، دخلت السوق شركات صاعدة في مجال حماية نقاط الاتصال. وعلى الرغم من ذلك، تقدم هذه الشركات حلولاً غير مكتملة لحماية نقاط الاتصال والتي تفشل في التصدي لفئات كاملة من الهجمات السيبرانية. وتخلق هذه الأخطاء شعوراً زائفاً بالأمان تاركةً المؤسسات عرضة للخطر.

“سي. بي. ديفينس” يعيد تعريف حلول الجيل الجديد لمكافحة الفيروسات
قال مارك كوينليفان، المؤسس الشريك والمدير التنفيذي في “كونفر”: “تحتاج حلول الجيل الجديد لمكافحة الفيروسات إلى تبني نهج أكثر ابتكاراً في عملية صد الهجمات وأن تكون أكثر فعالية من برمجيات مكافحة الفيروسات التقليدية. وقمنا بتأسيس شركة “كونفر” من أجل توفير حل بسيط ومتطور يشتمل على مزايا متقدمة لمنع الهجمات والكشف عنها والاستجابة للحوادث”.

ويجمع الحل “سي. بي. ديفنس” تقنيات منع الهجمات القائمة على السلوك إلى جانب قدرات متكاملة للكشف عن التهديدات والاستجابة لها وذلك من أجل منع الهجمات السيبرانية. وتقوم منهجيته القائمة على التقنية السحابية والتحليلات المعمقة بحجب البرمجيات الضارة والهجمات الشائعة ما دون البرمجيات الخبيثة والتي تستغل الذاكرة ولغات البرمجة مثل “باور شل”. وعند حجب البرامج الخبيثة، يتيح “سي. بي. ديفينس” للمؤسسات نظرة على كيفية وقوع الهجوم، ما يمكنها من إصلاح المشاكل الأمنية بشكل استباقي”.

ويحتوي “سي. بي. ديفينس” على تقنية استشعار مرنة يتم تثبيتها في أقل من دقيقة وتستهلك أقل من واحد في المئة من وحدة المعالجة المركزية والقرص الصلب والشبكة. وعند تثبيتها، يمكن إدارة الحل “سي. بي. ديفنس” بشكل كامل من خلال السحابة وعبر واجهة انترنت سهلة الاستخدام.

منصة “كاربون بلاك” لأمن نقاط الاتصال
سيتمكن العملاء بعد عملية الاستحواذ على “كونفر” من استخدام منصة واحدة مصممة لتحل محل البرمجيات غير الفعالة لمكافحة الفيروسات وتقوم بقفل الأنظمة الأساسية وتحصين فرق الاستجابة للحوادث بالأدوات الأكثر تقدماً من أجل تعقب التهديدات بشكل استباقي. وتعد منصة “سي. بي. لأمن نقاط الاتصال” الحل الوحيد القادر على توفير المرونة والحماية المطلوبة لتلبية الاحتياجات الأمنية للمؤسسات.

وتم تصميم منصة “سي. بي. لأمن نقاط الاتصال” من أجل:

وقف معظم الهجمات. تقوم منصة “سي. بي. لأمن نقاط الاتصال” من خلال استخدام مزيج من بيانات نقاط الاتصال وتقنية “سي. بي. كوليكتف ديفينس كلاود”، بوقف عدد أكبر من الهجمات مقارنة بالبرامج التقليدية لمكافحة الفيروسات وتنافس في الوقت نفسه منتجات الجيل الجديد لمكافحة الفيروسات. كما تعمل المنصة على حجب هجمات البرمجيات الخبيثة والبرمجيات ما دون الخبيثة.
رؤية كل تهديد. تعمل منصة “سي. بي. لأمن نقاط الاتصال” بشكل مستمر على تسجيل كامل النشاط الجاري على نقاط الاتصال، ما يمنح المؤسسات رؤية كاملة لكيفية حدوث الهجمات السيبرانية. ومن خلال التقاط وتحليل السلوك، تحدد المنصة بدقة نقاط الاستغلال المحتملة وتوفر رؤية ومراقبة تامة لكل تهديد.
إغلاق كل ثغرة. مع توفيرها رؤية كاملة للتهديدات، تمكن منصة “سي. بي. لأمن نقاط الاتصال” المؤسسات من معالجة المشاكل الأمنية بشكل استباقي ضمن بيئة العمل الخاصة بها من خلال الاستفادة من مجموعة كاملة من قدرات المعالجة.

“سي. بي. كوليكتف ديفينس كلاود”
سيصبح محرك التحليلات القائمة على السحابة من “كونفر” جزءاً من “سي. بي. كوليكتف ديفينس كلاود”، ما سيضيف بعداً آخر لقدرات منصة “سي. بي. لأمن نقاط الاتصال”. وتوفر “سي. بي. كوليكتف ديفينس كلاود” تقييماً لما هو آمن وما هو غير آمن وذلك استناداً إلى تقنيات التحليل المتقدمة المطبقة على البيانات الواردة من ملايين نقاط الاتصال.

“سي. بي. كوليكتف ديفينس كلاود”
تقوم بشكل متواصل بتسجيل البيانات من ما يزيد على 7 ملايين نقطة اتصال تم حمايتها من خلال منتجات “بلاك كاربون”.
تعمل على تحسين وإثراء البيانات مع توفير معلومات حول التهديدات من عشرات المصادر بما في ذلك “ديتكشن إكستشينج” والمعلومات الواردة من الشركاء.
تقوم بتطبيق تقنيات تحليل صارمة بما في ذلك التعلم الآلي والذكاء الصناعي والتحليلات السلوكية إلى مجموعات بيانات ضخمة من الهجمات والتهديدات والسلوكيات والحالات الشاذة.
تعمل على بث السياق والمعلومات لمنتجات “كاربون بلاك” حيث يتم حجب التهديدات عند نقطة الاتصال.

وتعزز التفاعلات المستمرة بين “سي. بي. كوليكتف ديفينس كلاود” ومنتجات “كاربون بلاك” من قدرة النظام على تحديد النشاط الخبيث ليصبح أكثر مرونة مع الوقت.

وسينضم كل من بول مورفيل وجيف كريمر، المؤسسان الشريكان في “كونفر”، إلى فريقي المنتجات والهندسة في شركة “كاربون بلاك”. كما سينضم موظفو “كونفر” إلى فريق عمل “كاربون بلاك”. هذا ولم يتم الافصاح عن شروط وأحكام عملية الاستحواذ.