الكويت – مينا هيرالد: أعلنت شركة كامكو للاستثمار، إحدى أكبر الشركات الاستثمارية في المنطقة من حيث حجم الأصول المدارة والرائدة في قطاع الاستثمارات المصرفية، عن تنظيم ورشتي عمل تحت إطار الدورات التدريبية الخاصة بـ”الخيارات الخمس من أجل انتاجية فائقة” و”العادات السبع لأفراد أكثر فعالية – التحول في الثقافة المؤسسية” لفرانكلين كوفي، وذلك بهدف زيادة إنتاجية الموظف الكفاءة وتعزيز فعالية العمل
وتهدف دورة “الخيارات الخمس” في المقام الأول الى تعزيز القدرة الانتاجية للموظفين وذلك من خلال تنفيذ عملية اتخاذ القرار عبر خمس خطوات. بينما ركز برنامج “العادات السبع” على المبادئ الأساسية السبعة التي تساعد الأفراد والقادة لكي يصبحوا أكثر فعالية.
واشتملت كلتا الدورتين، واللتان عقدتا في تشيرمانز كلوب ببرج كيبكو، على ورش عمل ومناقشات ممتدة لمجموعة مختارة من موظفي كامكو انطلاقاً من الحرص على تحسين وتعزيز إنتاجيتهم على المستوى الشخصي والمهني على حد سواء.
وقد قامت كبير الشركاء الاستشاريين في فرانكلين كوفي، السيدة مي الجابري، بتوجيه ورشة عمل “الخيارات الخمس” بنجاح وذلك بالتعاون مع فريق عمل ادارة الموارد البشرية في كامكو ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي. كما ألقى الشريك الاستشاري في فرانكلين كوفي السيد شريف سليم، ورشة العمل الثالثة لـ “العادات السبع”.
وبهذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي للعمليات في كامكو السيد محمد الحبيل، “لقد أثمر التعاون البناء الذي تبادله فريق عمل ادارة الموارد البشرية في كامكو وطاقم عمل فرانكلين كوفي عن نجاح متوقع لورشتي العمل بما تمخض عن ايصال الرسالة الخاصة بتعزيز فعالية الموظفين في كامكو. وتهدف هذه الحلقات بشكل أساسي الى تحقيق استراتيجيتنا طويلة الأمد تدريجياً، مع التركيز في المقام الأول على تزويد موظفينا بالأدوات اللازمة التي يحتاجونها للتحول من موظف عادي إلى عنصر فعال ومتميز”.
وأضاف “نرى أن تطوير منحنى التعلم لدى موظفينا إلى جانب اتاحة البيئة المناسبة للعمل سيمكنهم من الوصول إلى نتائج غير مسبوقة. ومع ايماننا العميق واستراتيجيتنا المتعلقة بالاستثمار في موظفينا بما يتماشى مع مبادراتنا المستمرة لتنمية الموارد البشرية ودعم التدريب وتثقيف موظفينا، سنتمكن من رفع كفاءة العمل ودعم الإنتاجية وتحقيق الرضا الوظيفي العام”.
وأشار الحبيل “بهذه نود أن نعرب عن تقديرنا وامتناننا نحو مؤسسة التقدم العلمي لمساعدتهم ودعمهم المستمر لمبادراتنا فيما يتعلق بتنمية الموارد البشرية في كامكو ودعمها كذلك لكافة الشركات الأخرى من القطاع الخاص، وكذلك نشكرهم على عملهم الشاق والجهد المضنى الذي يقومون له من أجل فتح باب التواصل بين شركات في القطاع الخاص والمؤسسات التدريبية وتزويدهم بالأدوات التي يحتاجون اليها من أجل تحقيق التطور في هذا المجال”.
الجدير بالذكر أن ورش العمل ركزت في المقام الأول على عدة مبادئ لدعم الإنتاجية، والتي إذا ما نفذت بالطريقة المناسبة، يمكن أن تؤدي إلى توجيه الطاقة والاهتمام نحو اتخاذ قرارات أكثر حكمة بمقدورها أن تخلق نتائج غير عادية للفرد والمنظمة ككل. حيث تطرقت “الخيارات الخمس” الى ضرورة التركيز على المهام الهامة أكثر من المهام الملحة، وتوجيه صناعة القرار عبر إطار من التخطيط اليومي والاسبوعي وتحديد الأدوار الرئيسية لكل فرد بما يساهم في تحقيق العمل بأقصى درجات التميز. بالإضافة إلى ذلك تطرقت الى الجوانب التكنولوجية في العمل وكيفية استخدامها من أجل تحسين وتبسيط المهام اليومية، وكيفية تحديد طرق بسيطة لزيادة الطاقة من أجل التفكير بوضوح، واتخاذ قرارات جيدة.
وركزت ورشة عمل “العادات السبع” على المبادئ السبع الأساسية التي تساعد الأفراد والقادة لكي يصبحوا أكثر فعالية. والعادة الأولى التي تم تغطيتها في الدورة تلهم تغيير الشخصية من حيث دعم تحمل المسؤولية عن سلوك الفرد والبحث عن النتائج وتحقيق النمو. والثانية تركز على الوقت وكيفية السيطرة على الطاقة. أما العادة الثالثة فهي التي تدفع الموظفين لتحديد وتنفيذ الاعمال وفقاً لأهم الأولويات. فيما تشجع العادة الرابعة على العمل بكفاءة وفعالية مع الآخرين لتحقيق أفضل النتائج. وتجلب العادة الخامسة الانتباه إلى الحاجة من أجل التواصل بشكل فعال على جميع مستويات المنظمة. والعادة السادسة تبرز أهمية الابتكار وحل المشكلات مع أولئك الذين لديهم وجهة نظر مختلفة. وتسعى العادة السابعة والاخيرة الى تحقيق التحسين المستمر والتجديد، مهنياً وشخصياً.