دبي – مينا هيرالد: تنفيذاً لأهداف “خطة دبي 2021” الرامية إلى تنمية كفاءات الأفراد ورفدهم بالإمكانات اللازمة للمساهمة الفاعلة في دفع عجلة النمو والتقدّم في الإمارة، قامت “إمداد”، الشركة الرائدة في مجال تزويد حلول إدارة المرافق المتكاملة في دول مجلس ‏التعاون الخليجي، مؤخّراً بإطلاق برنامج “تطوير” الأوّل من نوعه في مجال التطوير المهني والمصمّم خصيصاً لتمكين وتطوير والإحتفاظ بالمواهب والكفاءات العالية في “إمداد” كخطوة إستراتيجية نحو تحقيق الرؤية والأهداف الإستراتيجية للشركة.

ويستند برنامج “تطوير”، الذي لاقى إشادة واسعة وإستجابة قوية بين أوساط المشاركين من المسؤولين والموظفين من مختلف الأقسام الإدارية والتنفيذية في الشركة، إلى نهج واضح المعالم يهدف إلى تقييم أداء الموظفين المتميّزين عبر سلسلة من ورش العمل وتقارير التغذية الراجعة والجلسات النقاشية الجماعية والمشاريع التي من شأنها مساعدة الإدارة على تعزيز آليات تنمية الكفاءات المتميّزة في الشركة. ويهدف البرنامج إلى دعم مسيرة الموظفين نحو التميّز والإستفادة المثلى من مكامن قوّتهم ومساعدتهم على إستكشاف وتطوير مهارتهم القيادية في حل المشكلات وإتّخاذ القرارات وغيرها من المهارات الإبداعية. وبالإضافة إلى التميّز المهني وتنمية الموظفين، تتمحور هذه المبادرة أيضاً حول التنمية الثقافية والشخصية للموظفين وتحفيزهم على إتّباع أساليب الحياة الصحية والوفاء بمسؤولياتهم تجاه أنفسهم وتجاه أفراد أسرهم والمجتمع ككل.

وقال جمال عبدالله لوتاه، الرئيس التنفيذي لشركة “إمداد”: “تؤمن “إمداد” بأهمية إيلاء الإهتمام والرعاية الكاملة للكفاءات والإمكانات العديدة التي تتمتّع بها الكوادر البشرية في الشركة، وهذا ما يتجلّى في المبادرات العديدة التي قامت الشركة بإطلاقها في السابق من أجل توفير منصة متكاملة لتعزيز مهارات موظفيها وترسيخ أواصر التواصل المباشر معهم، وآخرها برنامج “تطوير” الذي تم تصميمه خصيصاً لتسليط الضوء على الموظفين المتميّزين من أصحاب الأداء المهني العالي ومساعدتهم على تحسين كفاءاتهم ومهاراتهم الإبداعية لكي يصبحوا أفراد فاعلين يتمتعون بالصحة والقدرات اللازمة لتولي دفة القيادة في الشركة والوصول بها إلى مستويات عليا من النمو والتطوّر وبالتالي المساهمة بفعالية في مسيرة التقدّم والإزدهار التي تشهدها دبي ودولة الإمارات. ويشكّل هذا البرنامج منصةً مثاليةً أيضاً لضمان الإحتفاظ بالموظفين المتميّزين، بما يعكس إلتزام “إمداد” وإيمانها الراسخ بأن الكوادر البشرية هم ركيزة أساسية من ركائز الشركة ولا بد من العمل المتواصل على تطويرهم وتنميتهم. ونحن سعداء بالإستجابة الواسعة التي حظي بها البرنامج ونتطلّع قدماً لتنظيم المزيد من المبادرات التحفيزية والتفاعلية المماثلة في المستقبل”.

ويتضمّن برنامج “تطوير” أربع مراحل أساسية هي “تحديد المهارات” و”التغذية الراجعة” و”التعليم القائم على ورش العمل والأنشطة”، و”إسناد المهام والمشاريع”. وستمثّل المرحلة الأولى في إجراء إختبار نفسي إلكتروني لتحديد نقاط القوة الخمس لدى كل موظف، بالإضافة إلى إختبار آخر لتحليل الشخصية تبعه إجراء جلسة تغذية راجعة بين الموظّف والمرشدين لتحليل نقاط القوّة والشخصية بعمق. وستلي ذلك مرحلة “التعليم القائم على ورش العمل والأنشطة” التي تتضمّن سلسلة من النشاطات والألعاب التطويرية حول إيجاد مكامن القوة وأنماط التفكير وتطوير المهارات القيادية. أمّا المرحلة الرابعة والأخيرة، فتركّز على مهارات الإبداع والإبتكار في حل المشكلات حيث يقوم الموظفون بمناقشة إحدى أبرز التحدّيات الرئيسية التي تواجه الشركة والعمل على إيجاد الحل الأمثل لها.