دبي – مينا هيرالد: تستقبل مراكز التسوق المشاركة في “مفاجآت صيف دبي” المزيد من الزوار والمتسوقين يوميا، وتشهد أيام الخميس والجمعة والسبت من كل أسبوع حركة كثيفة على شراء مختلف البضائع والمستلزمات، وكذلك حضور الفعاليات الترفيهية المشوقة التي تقدمها الدورة التاسعة عشرة للكبار والصغار على حدّ سواء، لا سيما مع وصول التخفيضات في بعض محال التجزئة إلى حوالي 75%، ومع طرح العروض الترويجية المغرية التي تعد بهدايا وميزات إضافية تسعد المتسوقين وتشجعهم على مواصلة الشراء.

وفي ابن بطوطة مول، أكبر مول ذي طابع خاص في العالم مستوحى من أسفار الرحالة العربي ابن بطوطة، يستمتع الأطفال بمشاهدة فعالية “ماي ليتل بوني” ويحصلون على وقت من المرح في ورش العمل الفنية التي تقيمها، وفي هذه الأثناء يتسوق الأهالي احتياجاتهم من الملبوسات والأحذية والمستلزمات المنزلية في أكثر من 275 متجرٍ في ست قاعات مستوحاة من المناطق المختلفة التي سافر إليها ابن بطوطة: الأندلس، وتونس، ومصر، وبلاد فارس، والهند، والصين.

تسوق وترفيه
وعبرت صنوبر ملا، من الهند، والتي تزور المول برفقة أصدقاء لها، عن سعادتها بحلول موسم “مفاجآت صيف دبي”، وقالت: “نحن على موعد مع المرح السنوي خلال موسم تنظيم المفاجآت، لقد وضعت ابنتاي الصغيرتان (مريم وزهراء) لتستمتعا بمشاهدة فعالية “ماي ليتل بوني” والانضمام إلى ورش العمل بينما ذهبت أنا للتسوق برفقة صديقتي ووالدتها، حيث قمت بشراء الأحذية والحقائب من علامة “ألدو” واشتريت ملابس لابنتاي بأسعار معقولة للغاية، ونتوقع المزيد من التخفيضات خلال الأيام المقبلة كما عودتنا المفاجآت على ذلك دائما”.
من جانبها قالت صديقتها كوسر سيد التي كانت تتسوق برفقة والدتها مهاجبين، من الهند: “التسوق من ابن بطوطة مول ممتع فهو سهل ومريح، وتتوفر فيه الكثير من العلامات التجارية التي نحبها.. لقد راق لي العرض الترويجي “زيني صيفك” الذي تقدمه “باريس غاليري” خلال المفاجآت، والذي يقدم أفضل العروض الترويجية على أكثر من 650 علامة تجارية، واشتريت ساعة يد من علامة “أرماني” الفاخرة حصلت عليها بسعر جيد جدا، وأنا سعيدة بذلك، فضلا عن ذلك فقد اشتريت مكياج من علامة “وجوه” والذي يخضع لعروض ترويجية مغرية أيضا”.

من الكويت..إلى دبي
بدوره أفاد سعود العجمي، وهو سائح كويتي، يزور مدينة دبي برفقة زوجته فاطمة العجمي وأطفالهما الخمسة: “ليست المرة الأولى التي نزور فيها دبي، لقد اعتدنا زيارة هذه المدينة الجميلة في كل صيف، ونفضلها على زيارة أوروبا أو غيرها من الدول، حيث نقضي عطلتنا في زيارة الأماكن السياحية وتسوق كل ما نحتاجه من ملابس وعطور وبخور وغيرها فضلا عن شراء الهدايا للأهل والأقارب، وقد تجاوزت ميزانيتي في هذه الرحلة لغاية الآن أكثر من 50 الف درهم، لكننا سعداء بما أنفقناه نظرا إلى الأوقات السعيدة التي حصلنا عليها هنا في دبي”.
ويضيف بالقول: “لقد زرنا ابن بطوطة مول من قبل وقد أعجبنا تصميمه وهدوءه وسهولة التسوق فيه لذلك أحببنا معاودة زيارته، كما أن الأطفال استمتعوا بمشاهدة الفعاليات الترفيهية التي يقدمها تحت مظلة مفاجآت صيف دبي”.

من باكستان… إلى المول!
وقال شيخ نسيم، وهو سائح باكستاني: “لقد وصلت إلى دبي اليوم برفقة عائلتي، زوجتي وثلاثة أولاد، ولم نستطع أن نتمالك أنفسنا ونجلس في البيت، فخرجنا للتسوق فورا بعد أن وضعنا أمتعتنا.. الوقت يمضي بسرعة وليس أمامنا سوى 6 أيام لنقضيها في دبي”.
وأضاف شيخ الذي يقف أمام أحد المحال التجارية مع ابنه عبد الباسط، بينما تتسوق الزوجة وابنتيها داخل المحل: “لقد دخلت زوجتي إلى المحل لكي تشتري لوازمنا من ملابس وأحذية وحقائب وكذلك لشراء بعض الإكسسوارات والمستلزمات المنزلية، فالأسعار هنا جيدة ومغرية للشراء بفضل التنزيلات التي توفرها المفاجآت، كما أعجبني هذا المول بكل ما فيه بدءا من طرازه المعماري الفريد وصولا إلى سهولة التسوق فيه حيث أنه مكون من طابق فيه ما يجعل المشي والتجول فيه مريحا”.

الأولى وليست الأخيرة
من جانبه، تحدث علي العسيري، وهو سائح سعودي يزور دبي برفقة العائلة، بالقول: “إنها المرة الأولى التي أزور فيها مدينة دبي، لكنها لن تكون الأخيرة بإذن الله، فقد أعجبتني المدينة كثيرا بكل ما فيها من مبانٍ وعمران ومراكز تسوق وخدمات، وقضينا أجمل 10 أيام من عمرنا هنا في دبي”.
وأضاف العسيري: “بالإضافة إلى السياحة فقد تسوقنا الكثير من البضائع بأسعار معقولة جدا، حيث اشترينا العطور والبخور والملابس وغيرها الكثير، وقد أنفقت في تسوق هذه الأغراض وحدها أكثر من 14 ألف درهم”.

تشكيلات ومقاسات مختلفة
أما جون جميل وماري زكريا، وهما مصريان مقيمان في عجمان، فقد فضلا التسوق من ابن بطوطة مول رغم بعد المسافة بين عجمان ودبي، وقال جون: “نستعد للسفر إلى مصر لقضاء إجازتنا الصيفية، ويحتاج ذلك إلى الكثير من التجهيزات من شراء الملبوسات للأسرة وكذلك شراء الهدايا للأهل والأقارب، ونحن نفضل التسوق من ابن بطوطة مول كونه يضم العديد من العلامات التجارية التي نفضلها بالإضافة إلى كثرة التخفيضات وتوفر الأسعار المعقولة”.
وأوضحت زوجته ماري بالقول: “بالنسبة لي أحبذ التسوق من هنا نظرا لأن التشكيلات المتوفرة في ابن بطوطة مول مختلفة عن مراكز التسوق الأخرى، يعجبني ذوقهم في انتقاء التشكيلات، كما أن المقاسات هنا متوفرة بأحجام مختلفة.. لقد تبضعت اليوم الكثير من الأغراض منها ملابس لأطفالي ومنها هدايا للأهل، وأنفقت حوالي 2000 درهم”.

يتواصل العرض المسرحي المشوق “ماي ليتل بوني” على مسرح ابن بطوطة مول يوميا من الخامسة عصرا وحتى الثامنة مساءا، بينما تقام ورش العمل في ركن الجمال من 2 ظهرا وحتى العاشرة مساءا لغاية تاريخ 25 يوليو، ويمكن للأطفال الاستمتاع بهذه الأنشطة بينما يقوم الأهالي بالتسوق في ردهات المول إلى حين انتهاء الفعاليات.