أبوظبي – مينا هيرالد: أنجزت شركة أبوظبي للخدمات العامة “مساندة” الأعمال الخرسانية لمشروع مستشفى العين الجديد، الذي تنفذه لصالح شركة أبوظبي للخدمات الصحية “صحة”، وذلك في إطار حرصها على تجسيد رؤى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتنفيذ المشاريع التي تحظى باهتمام ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الرامية إلى توفير خدمات صحية عالية الجودة وفقاً لأرقى المواصفات العالمية، وفي مختلف مناطق الدولة وضمان وصولها إلى المواطنين أينما كانوا.
وقال المهندس محمد الشويهي مدير إدارة الرعاية الصحية بالإنابة في شركة أبوظبي للخدمات العامة “مساندة”، إن مستشفى العين الجديد سيوفر خدمات طبية متكاملة لأهالي مدينة العين وفقاً لأحدث الممارسات والمعايير العالمية في مجال المنشآت الطبية، بما يسهم في تعزيز القطاع الطبي في المدينة وإمارة أبوظبي بشكل عام، ويلبي المقومات الأساسية للاحتياجات السكانية المتنامية، وقد تم انجاز 100% من أعمال الهيكل الخرساني والحديدي للمستشفى، و100% من أعمال محطة الطاقة الرئيسية، وجاري تسليم المحطة لشركة العين للتوزيع، كما تم تركيب أجهزة التبريد الرئيسية بمبنى الخدمات وانجاز نسبة 60% من أعماله، وانجاز نسبة 40% من أعمال تركيب الواجهات الزجاجية للأروقة الداخلية، و25% من أعمال الواجهات الخارجية، و80% من النوافذ الزجاجية، ونسبة 60% من الواجهات الزجاجية الخاصة بمبنى بالمرأة والطفل، في حين تبلغ نسبة الانجاز الكلي للمشروع 32%، ويتوقع اتمام كافة أعماله الانشائية نهاية 2018.
ويقع مشروع المستشفى في مدينة العين، بمنطقة الجيمي، ويعمل في مختلف أقسامه نحو 1900 عامل، وتبلغ تكلفته الإجمالية نحو 4.4 مليار درهم، ويمتد على مساحة قدرها 347 ألف متر مربع، ويتألف من مبنى رئيسي ومواقف للسيارات تتسع لـ 1500 سيارة، ومركز خدمات لوجستية، ومحطة طاقة كهربائية بطاقة 60 ميغاوات، وغيرها من المرافق والخدمات العلاجية المتطورة التي تلبي احتياجات سكان المنطقة وفق أرقى السبل، كما ويتضمن 104 عيادة تخصصية متطورة، و17 وحدة للتصوير الإشعاعي والطبقي المحوري والمغناطيسي، و22 وحدة تخصصية للتشخيص والمنظار، وسيتم تزويده بأحدث المعدات الطبية والتقنية التي تواكب أحدث التطورات والمستجدات بمجال التشخيص والعلاج، التي من شأنها تعزيز ضمانات نجاح عمليات العلاج وجعلها مريحة وضمن أقل حدود زمنية ممكنة.
ويتضمن مشروع المستشفى الذي بدأت أعماله في مارس 2014، 719 سريراً منها 484 سريراً لتخصصات الطب العام والجراحة والأطفال والأمومة، و67 سريراً لقسم الرعاية المركزة، و142 سريراً لقسم التأهيل الطبي، و26 سريراً لجناح كبار الشخصيات والأجنحة الملكية.
وأشار الشويهي إلى أن المبنى يتمتع بمواصفات صحية ومعمارية جمالية فريدة توفر خدمات علاجية متميزة للسكان تحقق نقلة نوعية في هذا القطاع الحيوي، وتجعل من هذا الصرح الطبي الجديد واحة للنقاهة والاستشفاء، إذ تم تصميمه وفق معايير الاستدامة التي تراعي خفض استهلاك الطاقة والمياه والاستفادة القصوى من أشعة الشمس، وفي نفس الوقت تم التصميم وفق أحدث المعايير الطبية العالمية التي تؤمن البيئة المناسبة لاستشفاء المرضى وراحتهم مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصية وتقاليد دولة الإمارات إلى جانب تلبية الاحتياجات المستقبلية من توسعات والتي توفر للمريض العناية الصحية ذات مستوى عال.

مشروع رائد يستخدم ألواح الطاقة الشمسية لتوليد طاقة كهربائية نظيفة
روعي في تصميم مستشفى العين الجديد استخدام تقنيات الاستدامة الحديثة لغرض الاستفادة المثلى من الموارد الطبيعية، وذلك انسجاماً مع سعي إمارة أبوظبي الحثيث لتطبيق أفضل المعايير العالمية المتعلقة بالاستدامة، فبمجرد الدخول إلى بهو المستشفى يشعر المريض بوجوده في واحة غناء تتوفر فيها الإضاءة الطبيعة بفضل الواجهات الزجاجية العملاقة، وسقف المبنى الزجاجي، ما يوفر بيئة مكيفة صحية و مريحة، وتتوزع الحدائق الطبيعية الداخلية العديدة بعناية، تسهم في تلطيف المكان داخل المشفى، تخدم المهمة العلاجية المقدمة للمريض وتتيح بيئة عمل مثالية للعاملين في المستشفى.
ويعد المشفى مشروعاً رائداً في استخدام ألواح الطاقة الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية نظيفة، التي تلبي جزء من احتياجاته وتوفّر في كلف التشغيل، كما أنها تسهم أيضاً في رفع كفاءة العزل الحراري لسقف المبنى وبالتالي تقليل الضغط على أجهزة التكييف الهوائية، بالإضافة إلى تصميم الخارجي يسهم بإلقاء الظل على النوافذ الخارجية ما يساهم في تبريد المبنى من الداخل، فضلاً عن استخدام ستائر داخلية، مرتبطة بمنظومة تحكم ذكية، تتحرك تلقائياً تبعاً لظروف الطقس الخارجية والأجواء الداخلية.
وتم اعتماد تقنيات مبتكرة للحد من الهدر في استخدام المياه من خلال تركيب صمامات خاصة للتوفير في استهلاك الماء في مرافق المستشفى، وسيتم تجميع مياه التقطير من اجهزة التكييف لاستخدامها في ري الحدائق.