الشارقة – مينا هيرالد: أعلن بنك الشارقة عن نتائجه المالية للنصف الأول من عام 2016 والمنتهية في 30 يونيو، 2016 حيث تابع البنك خلال هذه الفترة تبنّي سياسة ائتمانية محافظة جدّا وتخفيض الودائع المكلفة مع المحافظة على مستويات عالية من السيولة ونسبة قروض إلى ودائع منخفضة الى حد كبير.

وانخفض مجموع الموجودات بنسبة 2% ليصل الى 26.289 مليون درهم من 26.946 مليون درهم عن الرصيد في 30 يونيو 2015. ومقارنة مع رصيد 31 ديسمبر2015 انخفض مجموع الموجودات بنسبة 5%.

وبلغت ودائع العملاء 18.200 مليون درهم اي بانخفاض 2% عن الرصيد في 30 يونيو 2015 والبالغ 18.630 مليون درهم. ومقارنة مع رصيد 31 ديسمبر 2015 انخفضت ودائع العملاء بنسبة 7% من 19.492 مليون درهم.

وبلغت القروض والسلفيات 15.554 مليون درهم اي بزيادة 1%، مقابل رصيد 15.459 مليون درهم في 30 يونيو 2015، وبارتفاع 3% عن الرصيد في 31 ديسمبر2015 والبالغ 15.037مليون درهم.

ويبقى صافي السيولة مرتفعا مقارنة بمعدلات القطاع حيث بلغ 5.629 مليون درهم كما في 30 يونيو 2016 وبتراجع بنسبة 10% مقارنة مع 6.236 مليون درهم لنفس الفترة من عام 2015 وبتراجع بنسبة 25% مقارنة مع رصيد 31 ديسمبر 2015 البالغ 7.463 مليون درهم.

كما وصل مجموع حقوق الملكية في 30 يونيو 2016 إلى 4.781 مليون درهم بارتفاع 7% مقارنة مع رصيد نفس الفترة من عام 2015. بينما ارتفع مجموع حقوق الملكية بنسبة 3% مقارنة مع رصيد 31 ديسمبر 2015 الذي بلغ 4.622 مليون درهم.

وارتفع صافي دخل الفوائد بنسبة 2% مقارنة بالفترة المقابلة من 2015، وانخفضت الإيرادات من غير الفوائد بنسبة 6%، بينما انخفض صافي خسارة انخفاض قيمة الموجودات المالية بنسبة 27% مما انعكس ارتفاعا بنسبة 3% في صافي ايرادات العمليات ليصل الى 327 مليون درهم في النصف الاول من 2016 مقابل 316 مليون درهم بنفس الفترة من عام 2015.

وبلغ الربح الصافي للنصف الأول من 2016، 176 مليون درهم مقابل 176 مليون درهم في الفترة المقابلة من العام 2015. وانخفض العائد على السهم بنسبة 2% ليصل الى 8.1 فلس مقابل 8.3 فلس في عام 2015.

وسجل مجموع الدخل الشامل للفترة إرتفاعا بنسبة 17% ليصل إلى 174 مليون درهم مقابل 149 مليون درهم لنفس الفترة من عام 2015.

وبقيت نسبة كفاية رأس المال عند مستويات مرتفعة حيث سجلت نسبة 23.23% في 30 يونيو2016.

إن 5.24% أسهم خزينة (110 مليون سهم) بقيمة 220 مليون درهم قيد التوزيع وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية.

وعلق السيد أحمد النومان، رئيس مجلس الإدارة، على النتائج معربا عن رضا مجلس إدارة البنك عن النتائج المرحلية المحققة، مشددا على أنه من المرجح أن يشهد القطاع المصرفي في الإمارات العربية المتحدة مزيدا من العمليات الهادفة لتقوية بنيته.