دبي – مينا هيرالد: تحتفل ماكلارين أوتوموتيف، الشركة البريطانية المصنعة للسيارات الفارهة والرياضية والسوبر، بالذكرى السنوية الخامسة لخروج أول سيارة من خط الإنتاج مع تحقيق رقم قياسي جديد. وكانت الأرباح التشغيلية قد استمرت للعام الثالث على التوالي، حيث وصلت إلى 23.5 مليون جنيه استرليني، من عائدات قدرها 450.6 مليون جنيه استرليني، مع توقعات بزيادة العائدات بنسبة تصل إلى 50% خلال العامين القادمين ومضاعفتها مع نهاية 2022. وتمثل هذه الأرقام أداءً غير مسبوق بالنسبة لشركة مصنعة للسيارات في أعوامها الأولى. وقد كان عام 2015 خامس عام على التوالي تحقق فيه الشركة زيادة في مبيعات السيارات والتي بلغت 1654 سيارة، وذلك مع إطلاق خمسة طرازات جديدة.
عمليات أبحاث وتطوير رائدة في مجال الصناعة
تابعت ماكلارين أوتوموتيف خلال عام 2015 استثمارها في تطوير مستقبل الشركة مع تخصيص مبلغ قياسي جديد وصل إلى 123.9 مليون جنيه استرليني على عمليات البحث والتطوير. وكانت الأعوام السابقة قد شهدت مستويات مماثلة من هذا الاستثمار، لتقوم الشركة خلال عام 2015 بإطلاق خمسة طرازات جديدة من السيارات مع تأسيس نظام الفئات الثلاث: الرياضية والسوبر والفائقة.
انضمام مساهم جديد لتمويل التطوير التقني
أكد التقرير السنوي الذي أعلنته ماكلارين أوتوموتيف على تعاملات أسهم بقيمة 49 مليون جنيه استرليني. وتمثل الأسهم الجديدة استثمارًا في ماكلارين أوتوموتيف بنسبة تصل إلى 6.3 من شركةMcKal Ltd. ويعد رئيس مجلس الإدارة في McKal Ltd معروفًا بالنسبة لماكلارين أوتوموتيف، باعتباره مالك لنموذجين من سيارة ماكلارين بي 1 وزائر دائم للفعاليات التي تنظمها ماكلارين في الحلبات.
عام غير مسبوق بإطلاق الطرازات الجديدة
مع إطلاق خمس طرازات جديدة والكشف عن نظام الفئات الثلاث: الرياضية والسوبر والفائقة، فقد كان عام 2015 غير مسبوق فيما يتعلق بالنمو في ماكلارين أوتوموتيف. كما كانت أيضًا سنة انتقالية مع إنتاج آخر سيارة من طراز بي 1 في الوقت ذاته الذي شهد البدء بإنتاج طرازات الفئة الرياضية الجديدة.
وكان معرض جنيف الدولي للسيارات الذي أقيم في مارس 2015 قد شهد إعادة إحياء اسم “لونغ تيل” الشهير في تاريخ ماكلارين في عالم السباقات، وذلك مع إنتاج نسخة محدودة من طراز ماكلارين 675 إل تي كوبيه في الفئة الرياضية. وفي شهر ديسمبر انضم طراز سبايدر إلى طراز كوبيه، حيث يقتصر الإنتاج على 500 سيارة فقط من طراز سبايدر بيعت جميعها خلال أسبوعين.
وبعد الظهور المميز لسيارة ماكلارين بي1 ضمن معرض جنيف الدولي للسيارات خلال شهر مارس، شهد عام 2015 أيضًا تقديم طراز ماكلارين بي 1 جي تي آر المخصص للحلبات فقط.وكانت الشركة قد قررت إطلاق هذا الطراز استجابة لطلب مالكي سيارات ماكلارين بي1، حيث صمم الطراز الجديد ماكلارين بي 1 جي تي آر كسيارة فائقة مخصصة للحلبات. وتقريبًا فإن جميع السيارات المنتجة من طراز ماكلارين بي 1 جي تي آر المحدود قد صنعت خلال عام 2015، مع بقاء عدد قليل تم تصنيعه خلال 2016.
وكان الكشف عن الفئة الرياضية الجديدة والذي جرى خلال معرض نيويورك للسيارات في أبريل 2015، قد شكل لحظة محورية في تاريخ شركة ماكلارين أوتوموتيف القصير. ومن المتوقع أن تساهم هذه الفئة في مضاعفة حجم مبيعات الشركة في الأعوام القادمة، حيث أطلقت الشركة طراز ماكلارين 570 إس كوبيه في نيويورك ثم تلاه طراز ماكلارين 540 سي كوبيه في معرض شنغهاي للسيارات في أبريل. وانضم بعد ذلك طراز 570 جي تي إلى عائلة الفئة الرياضية في معرض جنيف للسيارات في مارس 2015. وتسعى الفئة الرياضية خلال عام 2016 إلى زيادة الحجم الكلي لمبيعات الشركة ليصل إلى أكثر من 3 آلاف سيارة.
توسيع شبكة مراكز البيع وزيادة عدد الموظفين
استعدادًا لزيادة الطلب على إنتاج ماكلارين من السيارات في المستقبل، فقد تم توسيع شبكة صالات البيع وزيادة عدد الموظفين خلال عام 2015. وقد ارتفع عدد مراكز البيع إلى أكثر من 80 مركز في 30 سوق. وفي 2015 افتتحت 12 صالة بيع جديدة تغطي مناطق وأقاليم جديدة مثل سيؤول وهيوستن.
كما ازداد عدد الموظفين العاملين لدى شركة ماكلارين أوتوموتيف مع زيادة المبيعات ليصل إلى 1492 موظفًا في نهاية 2015، وتصل هذه الزيادة إلى 16% مقارنة بعدد الموظفين في نهاية العام السابق والذين بلغ عددهم آنذاك 1283 موظفًا. كما ارتفع العدد مجددًا في الأشهر الأولى من عام 2016 ليصل إلى 1750 موظفًا، وذلك مع إطلاق مناوبة ثانية في مركز ماكلارين للإنتاج وتوفير 250 وظيفة جديدة في أقسام الإنتاج والجودة والخدمات اللوجستية. وكانت المناوبة الثانية قد بدأت في فبراير 2016 مع توفير وظائف جديدة بما يقارب 40 بالمائة إلى العدد الموجود في مركز الإنتاج، وسيساهم ذلك في زيادة معدلات الإنتاج من 10 سيارات في اليوم الواحد سابقًا إلى 20 سيارة في اليوم مع حلول منتصف 2016.
تراك 22 نحو مستقبل أكثر نجاحًا
كشفت ماكلارين أوتوموتيف عن تفاصيل خطة عمل “تراك 22″، والتي تمتد حتى عام 2022. ومن خلال التركيز على بناء أفضل سيارات رياضية وسوبر ذات مقعدين على مستوى العالم، فإن خطة العمل تهدف على الالتزام بتخصيص 20-25 بالمائة من العائدات للاستثمار في عمليات البحث والتطوير الخاصة بالتقنيات والمنتجات المستقبلية. وضمن خطة العمل التي تغطي ست سنوات، فإن الاستثمار الذي يصل إلى مليار جنيه استرليني سيساهم في إطلاق 15 سيارة جديدة كليًا أو مستوحاة من طرازات سابقة. كما ستعتمد 50 بالمائة من هذه السيارات على تقنيات هجينة عند انتهاء مدة خطة العمل. يضاف إلى ذلك فإن الشركة في المراحل الأولى من تطوير وحدة طاقة كهربائية بالكامل لتقييم استخدامها المحتمل في الأجيال المستقبلية من سيارات الفئة الفائقة.

وفي تصريح له حول النتائج المالية، قال مايك فليويت، الرئيس التنفيذي في ماكلارين أوتوموتيف: “كان عام 2015 محوريًا بالنسبة للتطور الذي تشهده ماكلارين أوتوموتيف. وساهم إطلاق الفئة الرياضية الجديدة في تقديم طرازات ماكلارين لفئة جديدة من السوق، كما أنها ستساهم في زيادة حجم المبيعات من 1500 سيارة في 2015 إلى ما يقارب ثلاثة أضعاف هذا العدد مع حلول 2020. ولتحقيق ذلك فإننا نحتاج إلى الاستمرار بتحقيق الأرباح ومتابعة الاستثمار في مستقبل الشركة وإنتاجها القادم. وفي عام 2015 خصصنا 124 مليون جنيه استرليني، تمثل 30% من العائدات. هذا المستوى من الالتزام بالاستثمار في المنتجات المستقبلية هو الأساس الذي تقوم عليها استراتيجية العمل، كما يتضح من خلال خطة عمل تراك22، والتي تؤكد على الالتزام باستثمار مليار جنيه استرليني في عمليات البحث والتطوير، وتقديم 15 طراز جديد أو مستوحى من طراز سابق مع حلول 2022”.