دبي – مينا هيرالد: رحّبت دو، أول مشغّل خدمات يحصل على العضوية الكاملة في المنتدى الدولي للمصادقة (GCF)، بشركات خدمات الاتصال الإقليمية والعالمية المشاركة في مؤتمر المصادقة الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالتعاون مع المنتدى الدولي للمصادقة. وشهد الحدث سلسلة من ورش العمل الرامية إلى مشاركة المعرفة، والتي تم تنظيمها في جميرا فندق الخور بدبي مؤخرا، لتغطي مواضيع هامة متعلقة بالمنتدى الدولي للمصادقة مثل المعايير التنظيمية والشهادات، والتجارب الميدانية المباشرة للشبكات، وخارطة الطريق لإنترنت الأشياء وشبكات الجيل الخامس، والقيمة التي تضيفها للقطاع والمستهلكين في أرجاء منطقة الشرق الأوسط.
وشملت فعاليات المؤتمر ورش عمل مختلفة قدمّت إحداها مقدّمة تعريفية بالمنتدى الدولي للمصداقة ومعاييره التنظيمية، وفوائد مصادقة الأجهزة. وعرضت إحدى ورش العمل التي حملت عنوان ’دليل مشغّل الخدمات إلى شهادات المنتدى الدولي للمصادقة‘، نظرة عامة على نطاق المصادقة الحالي وميزاته الجديدة، وكيفية المصادقة على الأجهزة. وتضمنت ورشة عمل خارطة الطريق شرحاً مفصّلاً حول مسار التطور الذي سلكه البرنامج لاستيعاب تكنولوجيات جديدة مثل شبكات الجيل الرابع 4G LTE، وNFC، وVoLTE، وRTE، والفرص التي يمكن لإنترنت الأشياء (IoT) وشبكات الجيل الخامس أن تقدمها في قطاع خدمات الاتصال المتحرك، وكيف يمكن للمصادقة أن تعزز القيمة المضافة إلى مجموعة واسعة من نماذج الأعمال. وسلطت ورشة العمل المخصصة للتجارب الميدانية المباشرة للشبكات الضوء على دور التجارب الميدانية للشبكات في تحديد مشاكل المنتجات قبل إطلاقها تجارياً، واختبار الإعدادات ضمن ظروف شبكية مختلفة.
وقُسّمت أيام الحدث بين مشغّلي الخدمات وسواهم من مصنعي الأجهزة ، للحصول على رؤى شمولية تتعمق في صميم وجهات النظر على مستوى القطاع. وركّز اليوم الأول من الحدث على معطيات وآراء مشغّلي خدمات الاتصال حول المنطقة، ومن ضمنها الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دبي. أما اليوم الثاني فركّز بشكل أكبر على مصنعي الأجهزة وبطاقات الهواتف SIM وأنظمة الاختبار.
وقال سليم البلوشي، النائب التنفيذي للرئيس لشؤون تطوير الشبكات والعمليات في دو: “نحن سعداء جداً بنجاح هذا الحدث، الذي جمع خبراء القطاع تحت مظلة واحدة للمساعدة على تعزيز مستويات البساطة والراحة والملائمة للعملاء في أرجاء المنطقة. إن التعاون مع المنتدى الدولي للمصادقة سيمكننا من تحسين تجربة المستخدم النهائي، وجودة الأجهزة والخدمة، إذ يمثل خطوة إيجابية تجاه بناء معيار خاص بمنطقة الخليج للمنتدى الدولي للمصادقة، ما يسهم بتحقيق مزامنة التبادل التكنولوجي بين دول الخليج، وتخفيف تكاليف المصادقة، وتشجيع مصنعي الأجهزة على تبني هذا المعيار في الوقت عينه”.
وحقق الحدث استفادة مثلى من العلاقات الوثيقة التي تربط المنتدى الدولي للمصادقة وقطاع الاتصال في منطقة الخليج. وفي يناير 2015، وبعد أن أصبحت دو أول شركة اتصال على مستوى المنطقة مؤهلة لإجراء الاختبارات من قبل المنتدى الدولي للمصادقة، استضافت الشركة اجتماعات مجموعة اتفاقية المطابقة والاختبارات الميدانية ومجموعة قابلية التشغيل البيني التابعتان للمنتدى لأول مرة في المنطقة. وفي أواسط العام 2015، أصبحت دو أول مشغّل خدمات اتصال يحصل على عضوية المنتدى الدولي للمصادقة.
وتأتي ورشة العمل هذه استباقاً لعقد جهاز المنتدى المتخصص باتخاذ القرارات الرئيسية ومجموعته التوجيهية المقرر في دبي في شهر ديسمبر 2016 المقبل.
وقال لارس نيلسن، المدير العام في المنتدى الدولي للمصادقة: “أسهمت ورش العمل التي عقدت مع المساهمين في قطاع الاتصال بمنطقة الشرق الأوسط بتزويدنا بالرؤية المتعمقة التي نطلبها لتحقيق زيادة في قيمة شهادات مصادقات المنتدى في المنطقة”.
وفي حين أن شهادات المنتدى الدولي للمصادقة تخدم السوق الدولي للأجهزة المتحركة، تمثل هدف ورشة العمل بالنسبة إلى المنتدى بمعرفة إمكانية تحديد البيانات الإضافية من خلال قاعدة البيانات الخاصة بالأجهزة المتحركة الموثّقة، ما يمكنها من إضافة القيمة على مختلف أسواق المنطقة. ومن الأسئلة المطروحة خلال ورشة العمل: هل يدعم الجهاز اللغة العربية، ويدعم جميع الترددات في المنطقة، ويلتزم بجميع المعايير التنظيمية والأمنية، ويقلص الهوة ما بين الأجهزة التي لا تحمل علامة تجارية، ويوفر أفضل تجربة مستخدم وجودة للمستخدم والشبكة على حد سواء.