دبي – مينا هيرالد: انطلاقاً من حرصها على دعم وتعزيز الشراكات الاستراتيجية مع القطاعين العام والخاص، نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي ورشة عمل مختبر الإبداع تحت عنوان ” شراكة نحو المستقبل”، بحضور شركائها الاستراتيجيين. وهدفت هذه الورشة التي أقيمت في فندق ون آند أونلي رويال ميراج إلى تدعيم آليات التعاون المستمر مع الشركاء لتحقيق التنمية المستدامة وأهداف رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021.
وقد حضر الورشة عدداً كبيراً من ذوي الاختصاص والمعنيين من مختلف الجهات، حيث تضمنت عرضاً تقديمياً حول استراتيجية الهيئة المؤسسية وإدارة الشراكة المؤسسية والاستدامة. وقد تبع هذه الورشة مجموعة من جلسات العصف الذهني لمناقشة مبادرات الهيئة الذكية التي أطلقتها في إطار مساعيها لتحقيق مبادرة “دبي الذكية”. وقد ابدى المشاركون اهتماماً خاصاً بمبادرة شمس دبي التي تهدف إلى تشجيع أصحاب المنازل والمباني على تركيب لوحات كهروضوئية تنتج الكهرباء بالاستفادة من الطاقة الشمسية، حيث تقوم الهيئة بربطها واستخدامها داخل المباني مع تحويل الفائض لشبكة الهيئة. كما ناقشت الورشة مبادرة الشاحن الأخضر الهادفة لإنشاء محطات شحن السيارات الكهربائية بمناطق مختلفة من إمارة دبي وتعزيز كفاءة الشبكة. كذلك تطرقت ورشة العمل أيضاً إلى أهمية الاستدامة المؤسسية وسبل تطويرها.
وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي: “تحرص هيئة كهرباء ومياه دبي على تعميق أواصر التعاون مع جميع شركائها الاستراتيجيين لتحقيق توجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأهمية تضافر جهود جميع الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة وكافة الهيئات والمؤسسات المعنية الأخرى لتعزيز الشراكات والتعاون فيما بينها واتخاذ خطوات فعلية حثيثة تسهم في تحقيق رؤية الإمارات 2021 وخطة دبي 2021 التي وضعت خارطة طريق تتضمن المبادرات الطموحة والمشاريع التنموية بهدف توفير أرقى الخدمات الحكومية المتميزة واعتماد أفضل الممارسات وفقاً للمعايير العالمية. وتأتي ورش العمل انسجاماً مع جهودنا لتحقيق رؤيتنا في أن نكون مؤسسة مستدامة مبتكِرة خلّاقة على مستوى عالمي، ومبادرة “دبي الذكية” التي أطلقها صاحب السمو بهدف جعل دبي المدينة الأذكى والأسعد في العالم.”
وأضاف سعادته:” نسعى من خلال مختبرات الإبداع التي ننظمها إلى إطلاع شركائنا على الخطة الاستراتيجية للهيئة 2021 والتعرف على تطلعاتهم للمرحلة القادمة، بما يسهم في الارتقاء بالعلاقات وترسيخ سعادة كافة المعنيين. كما ونلتزم في الهيئة بتبادل المعارف والخبرات وأفضل الممارسات مع شركائنا في عدة مجالات مشتركة لاسيما في مجال الاستدامة والشراكة المؤسسية. وتلتزم الهيئة بتحقيق الاستدامة المؤسسية على أوسع نطاق وذلك انطلاقاً من رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، التي تمثل خارطة طريق تكفل تأمين مستقبل أكثر إشراقاً وسعادةً لمدينة دبي. ويعتبر تحقيق الاستدامة جزءاً لا يتجزأ من استراتيجية الهيئة وتوجهاتها وثقافتها المؤسسية.”
ونوه الطاير إلى أن دراسة مؤشر ثقافة الاستدامة المؤسسية للعام 2015 شهدت إقبالاً كبيراً من موظفي الهيئة وهو ما يعكس مدى حرصهم على تبني الاستدامة كثقافة مؤسسية. وتعكس هذه الدراسة مدى التزام الهيئة بالارتقاء بأدائها المؤسسي وترسيخ ثقافة الاستدامة لدى كوادرها وتعزيز إمكاناتهم وخبراتهم وفق أعلى المعايير العالمية.