دبي – مينا هيرالد: حافظت إمارة دبي على جاذبيتها للشركات في عام 2016، مع انضمام أكثر من 8,000 شركة جديدة إلى عضوية غرفة تجارة وصناعة دبي خلال النصف الأول من العام 2016 ليرتفع عدد اعضاء الغرفة إلى 193,000 عضواً، بنسبة نمو في إجمالي عدد الأعضاء بلغت 4.3%، لتقترب أكثر من حاجز الـ 200,000 عضو، ولتعزز بذلك الغرفة من مكانتها كإحدى أكبر غرف التجارة عضويةً في العالم،.

وحافظت تجارة أعضاء غرفة دبي على استقرارها خلال النصف الأول من العام الحالي مع بلوغ قيمة صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة 138 مليار درهم، واحتلال المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى كأكبر وجهات صادرات وإعادة صادرات أعضاء الغرفة بقيمة وصلت إلى 44 مليار درهم، في حين كشفت الغرفة عن نمو عدد شهادات المنشا الصادرة عنها بنسبة 2% حيث بلغ عددها خلال النصف الأول من العام الحالي أكثر من 478,000 شهادة مقارنةً بـ 469,000 شهادة أصدرت خلال نفس الفترة من العام الماضي.
وأشار سعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي إلى أن اقتصاد دبي يثبت مرة أخرى مرونته أمام التحديات، وقدرته على المنافسة وسط اقتصاد عالمي غير مستقر، حيث إن استقرار تجارة الإمارة، ومحافظتها على استدامتها دليلٌ على قوة القطاع وتنافسيته العالمية.

وأكد بوعميم إن السبب الرئيسي في الحد من تحديات الاقتصاد العالمي على بيئة الأعمال في دبي هو التنوع الاقتصادي القائم في الإمارة، والذي جاءت استراتيجية الإمارات ما بعد النفط لتشكل استكمالاً للرؤية الحكيمة لقادة الإمارات وشيوخها بالوصول إلى اقتصاد تنافسي بعيداً عن النفط.

وشدد مدير عام غرفة دبي على إن التوجهات المستقبلية قائمة على رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حيث اننا نسير قدماً تحت مظلة توجيهاته الحكيمة، ونهج الابتكار المعتمد في كافة الخدمات والمبادرات لنعزز من مكانتنا كوجهة عالمية للأعمال، مؤكداً إن الغرفة تضع اللمسات الأخيرة لإطلاق استراتيجيتها للمرحلة 2016-2021 قريباً جداً خلال العام الحالي والتي تطبق خطة دبي 2021، وتعكس ديناميكيةً في تعزيز بيئة الأعمال وتنافسية شركات دبي في الأسواق الخارجية.

ولفت بوعميم إلى أهمية التركيز على أسواق جديدة لتجار دبي لأن تنويع الأسواق يعطي خيارات أوسع لتجار دبي مشدداً على التركيز على أسواق إفريقيا ووسط آسيا ورابطة الدول المستقلة بالإضافة إلى أسواق امريكا اللاتينية، والتي تعمل الغرفة بجدٍ حالياً على توفير كل المعلومات، وإيجاد منصات حوارية مع كبار صنّاع القرار تكون عوناً للتجار في مسعاهم في التوسع الخارجي.

وأشار سعادته إلى ان الغرفة تبنت خلال الفترة الماضية عدداً من التوجهات التي تركز على تعزيز تنافسية أعضائها وتواجدهم في الأسواق العالمية الواعدة، مؤكداً ان افتتاح المكاتب التمثيلية، وإطلاق خدمات ذكية ومبادرات ومتنوعة، وتنظيم العديد من المؤتمرات الاقتصادية الهامة ساهم في تعزيز تنافسية شركات دبي ومجتمع أعمالها للشركات العاملة في دبي.

ولفت بوعميم عن إصدار 125 دفتر إدخال مؤقت للبضائع خلال النصف الأول من العام الحالي، مؤكداً إن هذه الخدمة تثبت ريادة دبي في تسهيل التجارة العالمية، ودعم قطاع صناعة المؤتمرات والمعارض في دبي، خصوصاً مع محافظة دبي مؤخراً على المركز الـ 14 بين أفضل الوجهات العالمية الرائدة في استضافة فعاليات الأعمال حسب تقرير إحصاءات الاجتماعات الدولية الصادر عن اتحاد الجمعيات الدولية.

واستقبلت الغرفة 308 وفداً زائراً من 67 دولة ضم أكثر من 519 مسؤولاً حكومياً ورجل أعمال ، في حين عقدت المكاتب الخارجية الخمسة للغرفة 202 اجتماعاً مع مستثمرين محتملين.

تسوية النزاعات التجارية
وبرز الدور الذي تلعبه غرفة دبي في مجال تسوية النزاعات التجارية، وتعزيز وعي مجتمع الأعمال حول اهمية الوسائل البديلة لتسوية النزاعات التجارية في بيئة الأعمال في دبي، فاستقبل مركز دبي للتحكيم الدولي، أحد مبادرات غرفة دبي، 115 قضية تحكيم خلال النصف الأول من العام الحالي مقارنةً بـ 97 قضية استقبلها خلال نفس الفترة من العام 2015، في حين بلغ عدد قضايا الوساطة التي استقبلتها إدارة الخدمات القانونية بالغرفة خلال النصف الأول 401 قضية، مقارنةً بـ 301 قضية استقبلتها خلال نفس الفترة من العام الماضي، أي بلغ مجموع قضايا النزاعات التجارية التي استقبلتها الغرفة خلال النصف الأول من العام الحالي 516 قضية.

مراجعة التشريعات الاقتصادية
وانطلاقاً من التزامها بخلق بيئة محفزة للأعمال، ودعم نموها، قامت غرفة دبي خلال النصف الأول من العام الحالي بدراسة ومتابعة مجموعةٍ من مشاريع القوانين الاتحادية والمحلية والقرارات الوزارية والتي بلغ عددها (26) ، حيث أرسلت الغرفة توصياتها إلى دائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي وإلى الجهات المعنية، ومن أبرزها مشروع القانون الإتحادي بشأن تنظيم أنشطة التعدين وحماية الثروة المعدنية في دولة الإمارات، ومشروع قانون اتحادي في شأن التأجير التمويلي، ومشروع تعديل قرار مجلس الوزراء في شأن حماية البيئة وتنميتها، ومشروع قرار مجلس الوزراء في شأن تنظيم استخدام الفحم كوقود صلب ومشروع قانون بشان تنظيم المنشآت الأهلية في إمارة دبي، ومشروع قانون نظام الغذاء الموحد لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ولائحته التنفيذية.

خدمة العملاء
وقامت الغرفة خلال النصف الأول من العام 2016 بخدمة اكثر من 194,000 عميل، الأمر الذي عكس حرص الغرفة على تقديم أعلى مستويات الجودة في خدمة عملائها كأحد الركائز التي تعتمدها ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى جذب المزيد من الاستثمارات الخارجية إلى دبي، وتعزيز مكانة الإمارة كوجهة رئيسية لعالم المال والأعمال، خصوصاً وأنها حازت خلال العام الحالي على شرف الفوز بجائزة أفضل نتيجة في سعادة المتعاملين، وجائزة الفكرة المبتكرة ضمن الدورة الأخيرة لبرنامج دبي للأداء الحكومي المتميز.

المكاتب الخارجية
وافتتحت الغرفة خلال العام الحالي مكتباً تمثيلياً خارجياً خامساً لها في العاصمة الموزمبيقية مابوتو، ليرتفع عدد مكاتبها الخارجية إلى 5 مكاتب، حيث عقدت هذه المكاتب 202 اجتماعاً مع شركات تتطلع لدخول سوق دبي او دخول الأسواق التي تعمل فيها هذه المكاتب، حيث نظمت هذه المكاتب العام الماضي 9 فعاليات مختلفة للترويج لبيئة الأعمال في دبي والأسواق التي تعمل فيها.

مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية
وقد منح مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية الترخيص إلى 23 هيئة اقتصادية ومهنية مع نهاية النصف الأول من العام 2016 حيث يوفر المركز بيئة رسمية للهيئات لتأسيس تواجد لها في دبي مما سيسمح لممارسي مهنة ما في قطاعٍ او مجالٍ معين مسجل في الإمارة من تكوين هيئة قائمة على مبدأ العضوية. كما يوفر مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية الأطر اللازمة للهيئات الدولية لافتتاح مكاتب تمثيل إقليمية لها في دبي لممارسة أعمالها في الإمارات وانطلاقاً منها إلى أماكن أخرى في العالم.

وأطلق خلال العام 2014 مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية بعد توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة تجارة وصناعة دبي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري، ومركز دبي التجاري العالمي، حيث هدف المركز إلى استقطاب وترخيص الهيئات الإقليمية والدولية وتقديم المساعدة لتأسيسها أو فتح فروعها أو مكاتبها الرئيسية في الإمارة بالتنسيق مع الجهات الحكومية، لما يضيفه تواجدها في الإمارة من أهمية في دعم مركز الإمارة الإقليمي والعالمي نظراً لما تتمتع به من خبرات وإمكانيات فنية في مجال اختصاصها.

ريادة الأعمال ودعم المشاريع الصغيرة

عززت غرفة دبي من دعمها لرواد الأعمال المواطنين من خلال مبادرة “تجار دبي”، البرنامج المتخصص بتأهيل الشباب لمساعدتهم على دخول عالم الأعمال بمشاريعهم الصغيرة والمتوسطة، فقد نجح في تعزيز رؤيته الاستراتيجية حيث تم إطلاق 4 مشاريع تجارية خلال النصف الأول من العام الحالي، ليصل إجمالي عدد المشاريع التي أطلقتها المبادرة إلى 20 مشروعاً حتى الآن.
واختتمت غرفة دبي مسابقة “دبي لرواد الأعمال الذكية” بالتعاون مع مكتب دبي الذكية التي هدفت للمساهمة في تعزيز دور رواد الأعمال في تحويل دبي إلى مدينة ذكية، حيث تلقت الغرفة خلال الدورة الأولى للمسابقة 350 فكرة مبتكرة، وتستعد حالياً لإطلاق الدورة الثانية من المسابقة التي حققت نجاحاً كبيراً.

وأطلقت الغرفة بالتعاون مع شركة IBM ، “دبي للمشاريع الناشئة”، البوابة الرقمية الهادفة إلى تعزيز مقومات التكنولوجيا للابتكار والتميّز والقيمة المضافة لبيئة ريادة الأعمال في دبي، وذلك في إطار تعزيز بيئة الابتكار في إمارة دبي، وتحت مظلة مبادرة دبي الذكية.

خدمات غرفة دبي الذكية
كما أطلقت غرفة دبي خدمات ذكية لأعضائها ومجتمع الأعمال في دبي شملت التطبيق الذكي لتطوير الأعمال وخدمة الوساطة الذكية والذي يعتبر الأول من نوعه في المنطقة لتعزز مفهوم مجتمع الأعمال الذكي، وتمكّن أعضاء غرفة دبي ومكونات مجتمع الأعمال من توفير وقتهم وجهدهم ووصلهم بشركاء محليين،. فبذلك ارتفعت عدد الخدمات الذكية لغرفة دبي لتصل إلى 5، وهي تطبيق العضوية الذكية لغرفة دبي، وتطبيق “بوابتكم إلى إفريقيا” و”التطبيق الذكي لتطوير الأعمال” و “تطبيق الوساطة الذكية”، بالإضافة تطبيق الموارد البشرية الخاص بموظفي الغرفة، حيث عكست هذه الخدمات الذكية التزام الغرفة بتبسيط خدماتها وإتاحتها امام شريحة اوسع من العملاء وممثلي مجتمع الأعمال في دبي التزاماً برؤية دبي لتصبح أذكى المدن عالمياً.

فعاليات
البعثة التجارية إلى جنوب إفريقيا وموزمبيق

اختتمت غرفة دبي خلال النصف الأول من العام الحالي بعثة تجارية إلى جنوب إفريقيا وموزمبيق ضمن كبار الشخصيات ورجال الأعمال في دبي، حيث حققت البعثة أهدافها في تعريف المستثمرين بالأسواق الخارجية الواعدة عبر سلسلة من الحوارات والنقاشات مع القطاعين العام والخاص في البلدين بالإضافة إلى غرف التجارة المحلية في جنوب إفريقيا وموزمبيق. وجرى على هامش البعثة افتتاح مكتب غرفة دبي التمثيلي في موزمبيق.

المنتدى العالمي لتجارة التجزئة
واستضافت إمارة دبي الدورة العاشرة من المنتدى العالمي لتجارة التجزئة 2016، الذي نظم بالتعاون مع غرفة دبي وتحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حيث حقق المنتدى الذي نظم لأول مرة في المنطقة وخارج القارة الأوروبية نجاحاً كبيراً بمشاركة أكثر من 1400 من كبار الشخصيات المحلية والعالمية العاملة في مجال التجزئة. واعلن خلال المنتدى عن استضافة دبي للدورة الحادية عشر من المنتدى العام المقبل في تكريس لجهود غرفة دبي بجذب أهم المنتديات العالمية التي تضيف قيمة مضافة إلى الإمارة.

المنتدى العالمي للأعمال لرابطة الدول المستقلة
ونظمت غرفة دبي الدورة الأولى من المنتدى العالمي للأعمال لرابطة الدول المستقلة ضمن سلسلة منتديات الأعمال العالمية التي أطلقتها، حيث شهد المنتدى حضور مايزيد عن الـ 1000 مشارك من 50 دولة من رابطة دول المستقلة ودول الخليج والعالم، ووفر المنتدى منصة مثالية لعقد مايزيد عن الـ 100 اجتماع ثنائي لبحث فرص تعزيز الاستثمارات بين رجال أعمال ومستثمرين وشركات من المنطقتين.

منتدى دبي هامبورغ للأعمال

ونظمت الغرفة فعاليات الدورة الخامسة من ملتقى دبي هامبورغ للأعمال تحت عنوان “انترنت الأشياء، الابتكار للتواصل” وبالتعاون مع غرفة تجارة هامبورغ بهدف فتح آفاقٍ جديدة للتعاون المثمر والبنّاء في العديد من القطاعاتٍ الاقتصادية الهامة لمجتمعي الأعمال في دبي وهامبورغ. وقد وقعت الغرفتان مذكرة تفاهم لدفع مسيرة الابتكار وتوظيف التقنيات المتطورة وإنترنت الأشياء في قطاع الأعمال.

منتدى الأعمال الإماراتي المكسيكي
ونظمت غرفة دبي منتدى الأعمال الإماراتي المكسيكي بالتعاون مع السفارة المكسيكية في دولة الإمارات ومؤسسة “برو مكسيكو” على هامش زيارة الرئيس المكسيكي والوفد المرافق إلى الدولة، حيث هدف المنتدى إلى تعزيز فرص الاستثمارات بين الإمارات والمكسيك.

إطلاق الدورة التاسعة من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال والدورة الأولى من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال
تعتبر جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، العضو في مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، والتي أطلقتها غرفة تجارة وصناعة دبي إحدى أبرز جوائز تكريم الأداء المؤسسي، حيث أطلقت الغرفة الدورة التاسعة من الجائزة، وأعلنت عن إطلاق الدورة الأولى من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم لابتكار الأعمال التي تنظمها وزارة الاقتصاد بالتعاون مع غرفة دبي.

مركز أخلاقيات الأعمال
قام مركز أخلاقيات الأعمال التابع لغرفة تجارة وصناعة دبي خلال النصف الأول من العام 2016 بتنظيم 16 ورشة عمل تدريبية حول مختلف المواضيع بمشاركة أكثر من 1300 مشارك من مجتمع الأعمال في دبي، في حين نشر المركز 3 أعداد من نشرة “المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات اليوم”. كما قام المركز خلال نفس الفترة بتنظيم فعالية “يوم اعط واحصد” بمشاركة أكثر من 760 متطوعاً والتي تعتبر أعلى عدد من المتطوعين من بداية اطلاق هذه المبادرة التوعوية “Engage دبي”.